:: منتديات من المحيط إلى الخليج :: البحث التسجيل التعليمـــات التقويم
 

العودة   :: منتديات من المحيط إلى الخليج :: > المنتديات المنوعة > ركن "الفنون"
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

تعاميم إدارية

آخر 10 مشاركات عديقي اليهودي ! " رواية فكرية سياسية " (الكاتـب : محمود شاهين - )           »          صور مشبات مشبات رخام ديكورات مشبات فخمه وباسعار من (الكاتـب : تسوق مشب - )           »          اوسلو الاولى في تاريخ الصراع الفلسطيني – الإسرائيل (الكاتـب : محمود شاهين - )           »          فوضى خلاقة... (الكاتـب : زياد هواش - )           »          الإنتقال السياسي في سوريا… (الكاتـب : زياد هواش - )           »          قهوة الصباح... (الكاتـب : زياد هواش - )           »          ثقافات البشرية في حاجة إلى إعادة نظر! (الكاتـب : محمود شاهين - )           »          ثقافة سوقمقهية ! (الكاتـب : محمود شاهين - )           »          دورة الأساليب الحديثة في إدارة النقدية والتحليل ال (الكاتـب : نيرمين جلف - )           »          الاشتباك الإقليمي الأول في سوريا... (الكاتـب : زياد هواش - )

رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 25-03-2014, 09:14 PM رقم المشاركة : 1
يوسف القبطي
عضو مميز

الصورة الرمزية يوسف القبطي
 





***

اخر مواضيعي
 

***
يوسف القبطي غير متواجد حالياً

افتراضي رسم العين البشرية

شاب يدهش العالم بقدرته الفائقة على رسم العين البشرية .. بالصور

24 مارس 2014 08:19 ص

أدهش شاب أمريكي، لم يتجاوز عشرين عاماً، العالم بقدرته على رسم العين البشرية بدقة متناهية تعادل، إلى درجة كبيرة، جودة الصور الفوتوغرافية، وحظي الرسام الشاب بالكثير من المعجبين على موقع "الإنستغرام".

ووفقاً لصحيفة الـ "دايلي ميل"، فإن جوزيه فيرغارا "19 عاماً" اكتشف شفعه بالصدفة، بعد تعرضه لحادث مؤلم أجبره على المكوث في المستشفى شهرين، كان الشاب خلالهما يمارس فن الرسم؛ لقضاء وقته قبل أن يكتشف أنه تجاوز مرحلة الهواية إلى الشغف بهذا الفن.

وأشارت الصحيفة إلى أن فيرغارا يستخدم ألوان أقلام الرصاص فقط، ويضيف لها القلم الأبيض الهلامي؛ لإبراز بعض الانعكاسات والألوان في رسمه.

ويقول الشاب العبقري، معلقاً عن بدايته في التركيز على رسم الأعين: "لقد بدأت برسم عين والدتي، تقديراً لها، في نوفمبر الماضي، وبعد ذلك قمت برسم عين والدي، تقديراً له أيضاً".

ويضيف: "أنت بحاجة للصبر والتمرين حتى تتمكن من الحصول على رسم واقعي"، موضحاً: "تحتاج إلى قضاء وقت طويل حتى تتمكن من الحصول على الأبعاد والنسب الصحيحة قبل إضافة اللون المناسب".













رد مع اقتباس
قديم 07-04-2014, 01:41 PM رقم المشاركة : 2
عبد الغني سهاد
كاتب من المغرب.

الصورة الرمزية عبد الغني سهاد
 





***

اخر مواضيعي
 

***
عبد الغني سهاد غير متواجد حالياً

افتراضي

رسم ملامح الوجه - كالعين مثلا -بدقة الية عالية يفقدها جماليتها ..... مودتي












التوقيع - عبد الغني سهاد

الكلمات الصادقة..تستمتع بالخلود

رد مع اقتباس
قديم 07-04-2014, 01:54 PM رقم المشاركة : 3
فاطمة سالم
عضو مميز
 




***

اخر مواضيعي
 

***
فاطمة سالم غير متواجد حالياً

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يوسف القبطي مشاهدة المشاركة
شاب يدهش العالم بقدرته الفائقة على رسم العين البشرية .. بالصور

24 مارس 2014 08:19 ص

أدهش شاب أمريكي، لم يتجاوز عشرين عاماً، العالم بقدرته على رسم العين البشرية بدقة متناهية تعادل، إلى درجة كبيرة، جودة الصور الفوتوغرافية، وحظي الرسام الشاب بالكثير من المعجبين على موقع "الإنستغرام".

ووفقاً لصحيفة الـ "دايلي ميل"، فإن جوزيه فيرغارا "19 عاماً" اكتشف شفعه بالصدفة، بعد تعرضه لحادث مؤلم أجبره على المكوث في المستشفى شهرين، كان الشاب خلالهما يمارس فن الرسم؛ لقضاء وقته قبل أن يكتشف أنه تجاوز مرحلة الهواية إلى الشغف بهذا الفن.

وأشارت الصحيفة إلى أن فيرغارا يستخدم ألوان أقلام الرصاص فقط، ويضيف لها القلم الأبيض الهلامي؛ لإبراز بعض الانعكاسات والألوان في رسمه.

ويقول الشاب العبقري، معلقاً عن بدايته في التركيز على رسم الأعين: "لقد بدأت برسم عين والدتي، تقديراً لها، في نوفمبر الماضي، وبعد ذلك قمت برسم عين والدي، تقديراً له أيضاً".

ويضيف: "أنت بحاجة للصبر والتمرين حتى تتمكن من الحصول على رسم واقعي"، موضحاً: "تحتاج إلى قضاء وقت طويل حتى تتمكن من الحصول على الأبعاد والنسب الصحيحة قبل إضافة اللون المناسب".







قال الرسام قولته بواسطة ريشته وقال الشاعر بواسطة كلمته:


عيناكِ غابتا نخيلٍ ساعةَ السحر
أو شرفتانِ راحَ ينأى عنهُما القمر
عيناكِ حين تبسمانِ تُورقُ الكروم
وترقصُ الأضواءُ.. كالأقمارِ في نهر
يرجُّهُ المجذافُ وَهْناً ساعةَ السحر...
كأنّما تنبُضُ في غوريهما النجوم

وتغرقان في ضبابٍ من أسىً شفيف
كالبحرِ سرَّحَ اليدينِ فوقَهُ المساء
دفءُ الشتاءِ فيه وارتعاشةُ الخريف
والموتُ والميلادُ والظلامُ والضياء
فتستفيقُ ملء روحي، رعشةُ البكاء
ونشوةٌ وحشيةٌ تعانق السماء
كنشوةِ الطفلِ إذا خاف من القمر

كأنَّ أقواسَ السحابِ تشربُ الغيوم..
وقطرةً فقطرةً تذوبُ في المطر...
وكركرَ الأطفالُ في عرائش الكروم
ودغدغت صمتَ العصافيرِ على الشجر
أنشودةُ المطر
مطر
مطر
مطر

تثاءبَ المساءُ والغيومُ ما تزال
تسحّ ما تسحّ من دموعها الثقال:
كأنّ طفلاً باتَ يهذي قبلَ أنْ ينام
بأنّ أمّه - التي أفاقَ منذ عام
فلم يجدْها، ثم حين لجَّ في السؤال
قالوا له: "بعد غدٍ تعود" -
لا بدّ أنْ تعود
وإنْ تهامسَ الرفاقُ أنّها هناك
في جانبِ التلِ تنامُ نومةَ اللحود،
تسفُّ من ترابها وتشربُ المطر
كأنّ صياداً حزيناً يجمعُ الشباك
ويلعنُ المياهَ والقدر
وينثرُ الغناء حيث يأفلُ القمر
مطر، مطر، المطر

أتعلمين أيَّ حزنٍ يبعثُ المطر؟
وكيف تنشجُ المزاريبُ إذا انهمر؟
وكيف يشعرُ الوحيدُ فيه بالضياع؟
بلا انتهاء_ كالدمِ المُراق، كالجياع كالحبّ كالأطفالِ كالموتى –
هو المطر
ومقلتاك بي تطيفان مع المطر
وعبرَ أمواجِ الخليجِ تمسحُ البروق
سواحلَ العراقِ
بالنجومِ والمحار،
كأنها تهمُّ بالشروق
فيسحبُ الليلُ عليها من دمٍ دثار

أصيحُ بالخيلج: "يا خليج
يا واهبَ اللؤلؤ والمحارِ والردى"
فيرجع الصدى كأنّهُ النشيج:
"يا خليج: يا واهب المحار والردى"

أكادُ أسمعُ العراقَ يذخرُ الرعود
ويخزنُ البروقَ في السهولِ والجبال
حتى إذا ما فضّ عنها ختمَها الرجال
لم تترك الرياحُ من ثمود
في الوادِ من أثر
أكادُ أسمعُ النخيلَ يشربُ المطر
وأسمعُ القرى تئنّ، والمهاجرين
يصارعون بالمجاذيفِ وبالقلوع
عواصفَ الخليجِ والرعود، منشدين
مطر.. مطر .. مطر
وفي العراقِ جوعٌ
وينثرُ الغلال فيه موسم الحصاد
لتشبعَ الغربانُ والجراد
وتطحن الشوان والحجر
رحىً تدورُ في الحقولِ… حولها بشر
مطر
مطر
مطر
وكم ذرفنا ليلةَ الرحيل من دموع
ثم اعتللنا - خوفَ أن نُلامَ - بالمطر
مطر
مطر
ومنذ أن كنّا صغاراً، كانت السماء
تغيمُ في الشتاء
ويهطلُ المطر
وكلّ عامٍ - حين يعشبُ الثرى- نجوع
ما مرَّ عامٌ والعراقُ ليسَ فيه جوع
مطر
مطر
مطر

في كلّ قطرةٍ من المطر
حمراءُ أو صفراءُ من أجنّة الزهر
وكلّ دمعةٍ من الجياعِ والعراة
وكلّ قطرةٍ تُراقُ من دمِ العبيد
فهي ابتسامٌ في انتظارِ مبسمٍ جديد
أو حلمةٌ تورّدتْ على فمِ الوليد
في عالمِ الغدِ الفتيّ واهبِ الحياة
مطر
مطر
مطر
سيعشبُ العراقُ بالمطر

أصيحُ بالخليج: "يا خليج..
يا واهبَ اللؤلؤ والمحار والردى"
فيرجع الصدى كأنه النشيج:
"يا خليج: يا واهب المحار والردى"

وينثرُ الخليجُ من هباته الكثار
على الرمال، رغوةَ الأجاج، والمحار
وما تبقى من عظام بائس غريق
من المهاجرين ظل يشرب الردى
من لجة الخليج والقرار
وفي العراق ألف أفعى تشرب الرحيق
من زهرة يرُبّها الفرات بالندى

وأسمعُ الصدى
يرنّ في الخليج:
مطر
مطر
مطر

في كل قطرةٍ من المطر
حمراءُ أو صفراءُ من أجنةِ الزهر
وكلّ دمعةٍ من الجياعِ والعراة
وكل قطرةٍ تُراق من دمِ العبيد
فهي ابتسامٌ في انتظارِ مبسمٍ جديد
أو حلمةٌ تورّدت على فمِ الوليد
في عالمِ الغدِ الفتي، واهبِ الحياة

ويهطلُ المطرُ


هل يستغني الرسام عن الكلام؟ وهل يستغني الشاعر عن الصورة؟






رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 03:46 AM
عدد الزوار اليومي : 815 ، عدد الزوار الأسبوعي : 9.827 ، عدد الزوار الكلي : 4.299.736
Powered by vBulletin® Version 3.6.8
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
©حقوق النشر والملكية الفكرية محفوظة©

 
Developed for 3.6.0 Gold By uaedeserts.com