:: منتديات من المحيط إلى الخليج :: البحث التسجيل التعليمـــات التقويم
 

العودة   :: منتديات من المحيط إلى الخليج :: > المنتديات الثقافية والسياسية > ركن "حوار"
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

تعاميم إدارية

آخر 10 مشاركات قهوة المساء... (الكاتـب : زياد هواش - )           »          الرجل السائل... (الكاتـب : زياد هواش - )           »          الصعود إلى السماء ! (الكاتـب : محمود شاهين - آخر مشاركة : زياد هواش - )           »          قهوة الصباح... (الكاتـب : زياد هواش - )           »          اليهود والفرس... (الكاتـب : زياد هواش - )           »          فوضى خلاقة... (الكاتـب : زياد هواش - )           »          تركيا ومخالب روسيا... (الكاتـب : زياد هواش - )           »          نقاط في إعادة تقويم جمال عبد الناصر (الكاتـب : زياد هواش - )           »          مفاجأة (الكاتـب : عبد الرحمن مساعد ابو جلال - آخر مشاركة : العسال جميلة - )           »          أهلا وسهلا بالأستاذ عبد الغني سيدي حيدة (الكاتـب : عبد الرحمن مساعد ابو جلال - آخر مشاركة : العسال جميلة - )

رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 15-04-2011, 06:52 PM رقم المشاركة : 1
عبد الغني سيدي حيدة
الهيئة العليا
 





***

اخر مواضيعي
 

***
عبد الغني سيدي حيدة غير متواجد حالياً

افتراضي حوار مع الروائي المغربي عبد النبي كوارة

الكاتب و الروائي المغربي
عبد النبي كوارة :
·أكتب لأسهــم فــي خلق ضميــر أدبي مغربــــــي
·الذي يصطحب الصبر لا يسعه إلا أن يبتسم


أجرى الحـــوار : عبد الغني سيدي حيدة


عبد النبي كوارة واحد من رواد الجيل الجديد في كتابة الرواية المغربية ، و تعتبر رواية " ورم التيه " التي صدرت لهذا الكاتب زلزلة إبداعية في منظور النسق التقليدي الذي دأبت عليه كتابة الرواية المغربية حتى الآن شكلا و مضمونا ، سواء من حيث حبكتها وأسلوبها أو من حيث شحن المواقف و الرؤى بالإيحاءات المتعددة و الدالة.
عن كنه الكتابة و التوجه نحو الرواية بالذات ، و الإشارة و الرمز و الإحالة و النقد ، و معانقة الكاتب لمختلف القضايا المجتمعية و ضروب الفكر و المعاناة التي تجعل من قدر الكاتب أن يكون متميزا، تنصب محاور هذا اللقاء الذي جمعنا مع الكاتب و الروائي عبد النبي كوارة .

·ما هي الكتابة بالنسبة إليك ؟

الكتابة حفل زهي بهي ، و مأتم رهيب حزين على السواء . هي انشغال لا يسمح بالكذب و البهتان و لا بالغش و الإحتيال ، هي هروبي من محيطي العام على أمل اللقاء به وفق شروط أمليها عليه ، و دوما يكون مصدرها رغبة عنيفة لا تغنم بإشباع أبدا.

أكتب إذن لأسهم بدوري في خلق ضمير أدبي مغربي ، في نسيج جمعي يبدد العناد و التصلب و كذلك يقضي على التغابي و التبليد ، أكتب كذلك لأشعر ، في خلستي على الأقل ، أنني أنتمي إلى العالم و كل الكون عن جدارة و إستحقاق ، و أنني حر في مجتمع تتقاطع عنده كل التحولات وكلها تطالب بتقديم النفس و الضمير المدني و جمارك العولمة المحتملين .

أكتب كذلك لأن في الأحياء الخلفية و السفلى تعترش دوالي المرض و الجهل و الحرمان قامات أطفال و نساء ورجال هم على الصبر و المكابرة يعيشون و أنني في عزلتي النائية أتوق إلى مزيد من الإستغراق في نفسي الموزعة بين هنا و هناك ، و كذلك أهفو إلى مزيد من الصدق المنجز حتى الثمالة .

·لماذا كان توجهك نحو الرواية بالذات ؟

لا أعرف لماذا توجهت بالضبط نحو الرواية و لكني أعرف لم إخترت الأدب عموما ، كان علي في لحظة ما ، في يفاعة عمري أن أختار بين أن أحترف كرة القدم أو أتفرغ للموسيقى و العزف على القيثارة أو أن أدخل الصف و أقرأ و أكتب . الآن و أنا اكتب القصة و الرواية أدرك جيدا أنني فعلت صنيعا حسنا .

لم تكن كتابة الرواية إختيارا ، و إن كنت أدرك جيدا أن كتابتها تشترط تجربة وجودية تشكل منعطفات كثيرة وحاسمة ، كما أنها تتطلب من كاتبها الصبر و المواظبة ، أن يعزف ألف تنهيدة و تنهيدة في الدقيقة ، أن يحترق في عزلته ضاربا عرض الحائط كل فرص الترقي و ركوب جسور الوصول القصير . أن ينسج في عزلته القريبة البعيدة صدى إدراكه للوجود و الموجود ، أن يؤلف سمفونية حب الوطن على ورق نظيف .

·تعتبر اللغة أداة التعبير الأساسية في عملية الإبداع في مجال الكتابة ، و بحكم تكوينك و تمكنك من ثلاث لغات هي العربية و الفرنسية و الإنجليزية ، لماذا اخترت كتابة رواية " ورم التيه " باللغة العربية ؟

لم اختر الكتابة باللغة العربية وربما حصل الأمر بعفوية واعية كرهان على صدق ما ، و أعتقد أن مراهنة عظمى كهاته لا يتم إنجازها إلا عبر اختيار اللغة الوطنية . ثم إني لا أحس بأي غرور لأعتبر أن الفرنسيين و الإنجليز في حاجة ملحة لأن أغني رفوف مكتباتهم مزيدا .

كتبت إذن باللغة العربية لأنني تعلمت اللغة الفرنسية و اللغة الإنجليزية ، وكلما تعلمت لغة أخرى ستزداد عندي عفوية الكتابة باللغة العربية وعيا أصيلا يمتح من عمق الإنتماء و لذاذة إشراق هذا المقام الحضاري الجميل. أكتب بالعربية لأني ما زلت أشم رائحة إنتمائي الأصيل ، ورائحة عطور عقيدتي و رائحة البعير العربي ، أهرع إليها ، أستنجد بها كلما تهددتني دواهي اللغات و استيلابات فضاءاتها فترجع إلي هويتي غير مأزومة و لا مشنوقة ، و تعود إلى عروبتي بكل خام عروبتها لينحصر كل الوعي بالماضي و الحاضر و المستقبل ، و يحصل الإنعتاق المتعدد المتعة و الإمتاع .

·الذي يقرأ رواية " ورم التيه " يشعر منذ البداية بأنها روايتان في رواية واحدة ، الأولى بطلها أبو المكارم ، و الثانية حسن . استطعت بحنكة نادرة أن تربط بين خيوطهما . ألا يعتبر هذا النهج الذي قد تكون رائدا فيه نتيجة تأثير لقراءاتك المتعددة لكثير من الأعمال الروائية العالمية في نصوصها الأصلية باللغة الفرنسية والإنجليزية ؟

أعتقد أن فعل القراءة لأعمال إبداعية بالفرنسية و الإنجليزية ساهما لاريب في ولهي وولعي بجنس الرواية حتى تكون لدي وعي بخارطة السرديات و فنون القول ، أضف إلى هذا المتابعة النظرية و كذلك أسفاري إلى أمريكا و أوروبا التي زرتها أول مرة قبل ثلاثة عقود و التي ما زلت أواظب على الغربة المؤقتة بها .

كان من فوائد أسفاري أن عاينت فضاءات لروايات قرأتها ، حضرت لمهرجانات عالمية ، زرت متاحف مرموقة، نزلت ضيفا في أعراسهم ومعزيا في مآتمهم ، ركبت جبال البرانس لشراء جبن الماعز ، أو ركبت الفرس للنزهة في الكولورادو ، كل هذا و أشياء أخرى و أخرى رأيتها و قرأت عنها أسهما في استيعابي الثقافي لإبداعاتي التي تعجبني و تشاغبني على السواء.

أذكر كتابات جويس و فوكنر و لورنس و ميلفيل و بروست إضافة إلى القراءات العربية ، و استحضاري ذهنيا للروايات الأصل التي كنت أواظب على الحضور إلى حلقاتها بساحة الهديم و ساحة ضريح الشيخ الكامل و فضاء الزويتينة و أنا ما أزال طفلا صغيرا يتعلم أبجدية التيه في دروب مكناس العتيقة .

أظن أن من شأن هذا الرقص على الحبل الفارق لأكثر من حضارة أن يفرز نهجا عفويا يغرف من التداعيات و الإنسيابية و لغة الباطن بطريقة مكثفة ، و إن من شانه كذلك أن يخلق خاصية تنهل من الرمز و النفس و الرومانسي و الواقعي في انسجام تام مع الذات و الهوية ، حيث تهفو رواية " ورم التيه " لتكون الأم التي تحضن بكل العطف و الحنان كل أبنائها ، كانوا رمزيين أو رومانسيين أو واقعيين.

·هل " ورم التيه " هو أول عمل روائي كتبته ، وهل في مخزونك أعمال روائية أخرى ؟

صحيح أن " ورم التيه " هو أول عمل ينشر لي ، إلا أنني كتبت قبله أربع روايات لم أنشرها بعد ، إنها جاثمة في الأدراج ، ولست أدري متى يصل موعد نشرها . باختصار شديد ، لم يعد يهمني كم رواية نشرت لي وما خفي في الأدراج في غياب السند و التفرغ ، وهما شرطان ضروريان لكل فعل التزام بالكتابة للإسهام في التنمية الثقافية .

·ورم التيه أسالت الكثير من المداد حولها من طرف النقاد و المهتمين . كيف تقبل عبد النبي كوارة ما قيل في حق منجزه الإبداعي ؟

جل المقاربات كانت جديرة بالاهتمام وأنها نفذت إلى امتدادات كنت أغفلها . إنني لا أعتبر نفسي وصيا على "ورم التيه" وإن كنت كاتبها، إنها في الملك العام، وإن من شأن القراء أن يسهموا في إبداعها الجمعي،بمعنى أن يستجيبوا لما جاء في ورقة الالتزام التي تضمنتها الرواية، حيث أنتظر من القارئ أن يكون راويا و كاتبا إذا اقتضى الحال.

·إلى أي حد قد استفدت من تلك المقاربات؟

الاستفادة كانت مهمة و محفزة، و من بين تلك الدراسات ما استفزني إيجابيا و جعلني أنكب على قراءة الرواية من جديد، و الحق أنها كانت قراءة متأنية جعلتني أنصت لما كنت كاتبه ذات أيام، بحيث تجردت من زهوي الوهمي و تجرأت الإجرائية. مقاربة لتلك الدراسات ، فقد كان لها وقع كبير على نفسي وتضمنت كل الأخطاء التي وردت في الرواية والتي، في اعتقادي ، لا تخرج بدورها عن نطاق التيه و تطويقه.

·الإشارة ، الرمز و الإحالة تكاد تكون خاصية طبعت "ورم التيه" منذ الصفحة الأولى إلى آخر كلمة في الرواية ، هل كان ذلك متعمدا وفق وجهة نظر محدودة و بناء مسبق لهيكلة الرواية ، أم هو توجه عفوي نتيجة احتدام نفسي يخرج عن نطاق التطويق؟

أقر أنني كتبت "ورم التيه" بعفوية واعية منتقاة ومستقاة مما تعلمته من الناس ومن الكتب ، فما تعلمته من الناس فهو في قيمة التبر، وأما ما غرفته من الكتب فهو النور بعينه.
أبدا لم أعقد للرواية تخطيطا ولا سندا مرجعيا، وإن كانت عفويتي تلتقي مع دوائر نظرية تمتح من ديمومة برجسون و أبحاث وليام جيمس حول الإنسيابية وتيار اللاوعي، وكتابات ابن جني وابن تيمية حول التماثل التمثل والمماثلة.

·كل الذين يعرفون عبد النبي كوارة عن قرب يشهدون بأنه رجل بشوش ، هادئ ومتفائل لا تكاد تفارق شفتيه الابتسامة ، و مع ذلك فإن رواية "ورم التيه" ترصد لكثير من التشاؤم أو المواقف العنيفة التي تأخذ حيزا كبيرا في تفكير شخوصها و المساحات الزمانية و المكانية التي يتموضعون داخله ، هل هي مفارقة مقصودة؟

إن الذي يصطحب الصبر لا يسعه إلا أن يبتسم ، لذا فلا يغرنكم مني ابتسام، ولا تنتظروا أن أنخرط في التشنج العمومي، و حتى إذا كان تفاؤلي لا يجديني فإنه يجدي الآخرين على الأقل ، هي ذي ذروة العطاء الإنساني ، أن أوزع المناديل على الذين يحترفون البكاء ، و أطالبهم بالتوقف عنه فورا ، لا أريد أن أتهطل دموعي مع دموع الآخرين ، أصرفها بسمات تنطق خوفي من الواقع الشرد الذي يتهدد الإنسان العربي أينما لاقيته و الذي يولد فاضلا بطبعه.
هل هي بعد هذا مفارقة إذا رقص الطير من شدة ألم الذبح ، وإذا ابتسم الإنسان من كثرة الأسى و التأسي على واقع الحال العربي ! إنها مفارقة قسرية و لكنها عن منطق التخطيط و القصدية ، و هي نسيج من انفعالات بخيوط من حرير خالص وقنب رخيص.
أجرى الحوار: عبد الغني سيدي حيدة












التوقيع - عبد الغني سيدي حيدة

------------------------------


عندما تكون الحقيقة مخزية فلا ينفع معها قناع . فهي إما كاشفة ، كاسحة أو مدمرة .
بالحكمة وحدها يمكن رتق بتلاتها .

-------------------------------------

عضو اتحاد كتاب المغرب

-----------------------
toute vérité n'est penetrable que par "CL MASSON" .
----------------

رد مع اقتباس
قديم 15-04-2011, 08:31 PM رقم المشاركة : 2
مرشدة جاويش
الهيئة العليا

الصورة الرمزية مرشدة جاويش
 




***

اخر مواضيعي
 

***
مرشدة جاويش غير متواجد حالياً

افتراضي

الاستاذ عبد الغني المحترم
لقاء مع الروائي عبد النبي كوارة كان حواراً ماتعاًوكيف زلزلت روايته
ورم التيه زلزلة ابداعية
وكيف عرف الكتابة بالنسبة له
ولماذا توجه للرواية و كيف ان اللغة أداة تعبيره الاساسية
وايضاً تطرق للحديث عن الرواية
وعن المقاربات عنها ورأيه بها
وكيف ان الرواية في تشاؤميتها تبتعد عن
الشخصية العامة الحقيقية للروائي
كل ذلك تط رق الحوار له
لقد اداره الاستاذ عبد الغني بكل حرفية وابداع
اشكرك وتحية لعبد النبي
تحاياي
وهل كان في ذلك قصدية












التوقيع - مرشدة جاويش

إني كتاب الياسمين
ابصرت حبري في القصيدة والجنون
ابصرت رائحة السنابل
في الغياب وفي دمي

رد مع اقتباس
قديم 15-04-2011, 09:01 PM رقم المشاركة : 3
عبد الغني سيدي حيدة
الهيئة العليا
 





***

اخر مواضيعي
 

***
عبد الغني سيدي حيدة غير متواجد حالياً

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مرشدة جاويش مشاهدة المشاركة
الاستاذ عبد الغني المحترم
لقاء مع الروائي عبد النبي كوارة كان حواراً ماتعاًوكيف زلزلت روايته
ورم التيه زلزلة ابداعية
وكيف عرف الكتابة بالنسبة له
ولماذا توجه للرواية و كيف ان اللغة أداة تعبيره الاساسية
وايضاً تطرق للحديث عن الرواية
وعن المقاربات عنها ورأيه بها
وكيف ان الرواية في تشاؤميتها تبتعد عن
الشخصية العامة الحقيقية للروائي
كل ذلك تط رق الحوار له
لقد اداره الاستاذ عبد الغني بكل حرفية وابداع
اشكرك وتحية لعبد النبي
تحاياي
وهل كان في ذلك قصدية
كل الشكر والتقدير على المرور الجميل والقراءة العالمة ، والتنويه الذي أعتز به من مبدعة في قامة الأستاذة مرشدة جاويش .
////////////
"وهل كان في ذلك قصدية"
//////////////////////////////////////
صدقا ، كان القصد نبيلا .












التوقيع - عبد الغني سيدي حيدة

------------------------------


عندما تكون الحقيقة مخزية فلا ينفع معها قناع . فهي إما كاشفة ، كاسحة أو مدمرة .
بالحكمة وحدها يمكن رتق بتلاتها .

-------------------------------------

عضو اتحاد كتاب المغرب

-----------------------
toute vérité n'est penetrable que par "CL MASSON" .
----------------

رد مع اقتباس
قديم 16-04-2011, 07:07 PM رقم المشاركة : 4
مرشدة جاويش
الهيئة العليا

الصورة الرمزية مرشدة جاويش
 




***

اخر مواضيعي
 

***
مرشدة جاويش غير متواجد حالياً

افتراضي

الاستاذ عبد الغني المحترم
حصل لبس عن كلمة قصدية انا عنيت بها تكملة حو ارك عن الاسطر 3 الأخيرة بالمقال
وليس تساؤل اتجاهك
على العكس أنا معجبة بحوارك ولغتك الجميلة في كل نصوصك وردك الناضج دوماً
وليس من حقي أن أتطفل على رؤيتك وطرحك
لك كل
تحاياي












التوقيع - مرشدة جاويش

إني كتاب الياسمين
ابصرت حبري في القصيدة والجنون
ابصرت رائحة السنابل
في الغياب وفي دمي

رد مع اقتباس
قديم 16-04-2011, 08:47 PM رقم المشاركة : 5
عبد الغني سيدي حيدة
الهيئة العليا
 





***

اخر مواضيعي
 

***
عبد الغني سيدي حيدة غير متواجد حالياً

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مرشدة جاويش مشاهدة المشاركة
الاستاذ عبد الغني المحترم
حصل لبس عن كلمة قصدية انا عنيت بها تكملة حو ارك عن الاسطر 3 الأخيرة بالمقال
وليس تساؤل اتجاهك
على العكس أنا معجبة بحوارك ولغتك الجميلة في كل نصوصك وردك الناضج دوماً
وليس من حقي أن أتطفل على رؤيتك وطرحك
لك كل
تحاياي
أقدر حسك الرفيع أستاذة مرشدة ،
كل الإحترام والمودة .












التوقيع - عبد الغني سيدي حيدة

------------------------------


عندما تكون الحقيقة مخزية فلا ينفع معها قناع . فهي إما كاشفة ، كاسحة أو مدمرة .
بالحكمة وحدها يمكن رتق بتلاتها .

-------------------------------------

عضو اتحاد كتاب المغرب

-----------------------
toute vérité n'est penetrable que par "CL MASSON" .
----------------

رد مع اقتباس
قديم 16-05-2011, 07:13 PM رقم المشاركة : 6
محمد حرصي
عضو فعال
 





***

اخر مواضيعي
 

***
محمد حرصي غير متواجد حالياً

افتراضي

الى الصديق عبد النبي كوارة
لا زلت تذكر تلك الجلسات الحميمية التي جمعتنا سوية في رحاب مقهى الحبول بمدينة مكناس،كم كنا حالمين جدا
أو كم كنا واهمين جدا،لا فرق ،فالحلم والوهم صنوان في عقيدتنا،المهم أنني من خلال هذا الحوار الممتع، وجدتك سالكا لنفس الطريق الذي جمعنا في دروب وجلسات لا تنسى،اليك مني شذى ذلك الزمن الرائع حيث سكرنا بأحلامنا أو قل باوهامنا، ثم ابتسم كما كنت اود ان اراك دائما،ساخرا من زمن تصنع فيه الأمجاد تحت الطاولة.
أخوك محمد حرصي من مدينة العيون






رد مع اقتباس
قديم 16-05-2011, 07:34 PM رقم المشاركة : 7
عبد الغني سيدي حيدة
الهيئة العليا
 





***

اخر مواضيعي
 

***
عبد الغني سيدي حيدة غير متواجد حالياً

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد حرصي مشاهدة المشاركة
الى الصديق عبد النبي كوارة
لا زلت تذكر تلك الجلسات الحميمية التي جمعتنا سوية في رحاب مقهى الحبول بمدينة مكناس،كم كنا حالمين جدا
أو كم كنا واهمين جدا،لا فرق ،فالحلم والوهم صنوان في عقيدتنا،المهم أنني من خلال هذا الحوار الممتع، وجدتك سالكا لنفس الطريق الذي جمعنا في دروب وجلسات لا تنسى،اليك مني شذى ذلك الزمن الرائع حيث سكرنا بأحلامنا أو قل باوهامنا، ثم ابتسم كما كنت اود ان اراك دائما،ساخرا من زمن تصنع فيه الأمجاد تحت الطاولة.
أخوك محمد حرصي من مدينة العيون
أهلا بك أستاذ محمد حرصي ، هذه مشاركتك الأولى ، وقد سرني أن تكون بهذا المتصفح ، وحول هذا الموضوع بالذات ، الذي ذكرك بصديق مبدع نكن له أنت وأنا كل التقدير والمحبة .
في انتظار إبداعاتك ،

تحيتي .












التوقيع - عبد الغني سيدي حيدة

------------------------------


عندما تكون الحقيقة مخزية فلا ينفع معها قناع . فهي إما كاشفة ، كاسحة أو مدمرة .
بالحكمة وحدها يمكن رتق بتلاتها .

-------------------------------------

عضو اتحاد كتاب المغرب

-----------------------
toute vérité n'est penetrable que par "CL MASSON" .
----------------

رد مع اقتباس
قديم 12-04-2014, 10:47 AM رقم المشاركة : 8
عبد الغني سيدي حيدة
الهيئة العليا
 





***

اخر مواضيعي
 

***
عبد الغني سيدي حيدة غير متواجد حالياً

افتراضي أخي عبد النبي،تقبل مواساتي/عبد الغني سيدي حيدة

بألم يعصر القلب ، وأنا أمر بهذا الحوار ، أود أن أجدد هنا مواساتي للعزيز عبد النبي كوارة الذي انتقلت والدته إلى دار البقاء ، تغمدها الله برحمته ، وألهم الصديق والأخ العزيز عبد النبي الصبر .


\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\












التوقيع - عبد الغني سيدي حيدة

------------------------------


عندما تكون الحقيقة مخزية فلا ينفع معها قناع . فهي إما كاشفة ، كاسحة أو مدمرة .
بالحكمة وحدها يمكن رتق بتلاتها .

-------------------------------------

عضو اتحاد كتاب المغرب

-----------------------
toute vérité n'est penetrable que par "CL MASSON" .
----------------

رد مع اقتباس
قديم 01-10-2015, 08:11 AM رقم المشاركة : 9
عمرو حسنى
عضو

الصورة الرمزية عمرو حسنى
 





***

اخر مواضيعي
 

***
عمرو حسنى غير متواجد حالياً

افتراضي

السيد عبد الغني سيدي حيدة محاور بارع, ومثقف عميق وكأنه اعلامي محترف
والاستاذ عبد النبي كوارة لايقل مستوى بما قدم من اجابات في غاية الجمال
القارىء لايملك الا ان يفكر في في -ورم التيه- ويبحث عنها
وجدت هذه مناسبة لتحية الاستاذ عبد الغني والسؤال عنه راجيا ان يكون في احسن احواله
بكل ود
مع خالص الشكر






رد مع اقتباس
قديم 29-02-2016, 05:02 PM رقم المشاركة : 10
عبد الغني سيدي حيدة
الهيئة العليا
 





***

اخر مواضيعي
 

***
عبد الغني سيدي حيدة غير متواجد حالياً

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمرو حسنى مشاهدة المشاركة
السيد عبد الغني سيدي حيدة محاور بارع, ومثقف عميق وكأنه اعلامي محترف
والاستاذ عبد النبي كوارة لايقل مستوى بما قدم من اجابات في غاية الجمال
القارىء لايملك الا ان يفكر في في -ورم التيه- ويبحث عنها
وجدت هذه مناسبة لتحية الاستاذ عبد الغني والسؤال عنه راجيا ان يكون في احسن احواله
بكل ود
مع خالص الشكر
شكرا على الإهتمام ، العزيز عمرو .

بكل ود وتقدير .












التوقيع - عبد الغني سيدي حيدة

------------------------------


عندما تكون الحقيقة مخزية فلا ينفع معها قناع . فهي إما كاشفة ، كاسحة أو مدمرة .
بالحكمة وحدها يمكن رتق بتلاتها .

-------------------------------------

عضو اتحاد كتاب المغرب

-----------------------
toute vérité n'est penetrable que par "CL MASSON" .
----------------

رد مع اقتباس
قديم 09-08-2016, 08:56 PM رقم المشاركة : 11
عبد الغني سيدي حيدة
الهيئة العليا
 





***

اخر مواضيعي
 

***
عبد الغني سيدي حيدة غير متواجد حالياً

افتراضي بكل ود وتقدير / عبد الغني سيدي حيدة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمرو حسنى مشاهدة المشاركة
السيد عبد الغني سيدي حيدة محاور بارع, ومثقف عميق وكأنه اعلامي محترف
والاستاذ عبد النبي كوارة لايقل مستوى بما قدم من اجابات في غاية الجمال
القارىء لايملك الا ان يفكر في في -ورم التيه- ويبحث عنها
وجدت هذه مناسبة لتحية الاستاذ عبد الغني والسؤال عنه راجيا ان يكون في احسن احواله
بكل ود
مع خالص الشكر



العزيز عمرو ، وأنا أمر بهذا المتصفح استوقفني هذا التعليق المميز ، أرفعه لأجدد استفساري عن سبب غيابك ، متمنيا أن يكون المانع خيرا .

بكل ود وتقدير .












التوقيع - عبد الغني سيدي حيدة

------------------------------


عندما تكون الحقيقة مخزية فلا ينفع معها قناع . فهي إما كاشفة ، كاسحة أو مدمرة .
بالحكمة وحدها يمكن رتق بتلاتها .

-------------------------------------

عضو اتحاد كتاب المغرب

-----------------------
toute vérité n'est penetrable que par "CL MASSON" .
----------------

رد مع اقتباس
قديم 15-08-2016, 03:03 PM رقم المشاركة : 12
عبد الغني سيدي حيدة
الهيئة العليا
 





***

اخر مواضيعي
 

***
عبد الغني سيدي حيدة غير متواجد حالياً

افتراضي تحية تقدير للمبدعة مرشدة جاويش/عبد الغني سيدي حيدة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مرشدة جاويش مشاهدة المشاركة
الاستاذ عبد الغني المحترم
لقاء مع الروائي عبد النبي كوارة كان حواراً ماتعاًوكيف زلزلت روايته
ورم التيه زلزلة ابداعية
وكيف عرف الكتابة بالنسبة له
ولماذا توجه للرواية و كيف ان اللغة أداة تعبيره الاساسية
وايضاً تطرق للحديث عن الرواية
وعن المقاربات عنها ورأيه بها
وكيف ان الرواية في تشاؤميتها تبتعد عن
الشخصية العامة الحقيقية للروائي
كل ذلك تط رق الحوار له
لقد اداره الاستاذ عبد الغني بكل حرفية وابداع
اشكرك وتحية لعبد النبي
تحاياي
وهل كان في ذلك قصدية

استوقفتني هذه القراءة البليغة والمعمقة في تضاريس الحوار ، أرفعها لمزيد من التأمل .

تحية تقدير ومودة للمبدعة المقتدرة مرشدة جاويش .












التوقيع - عبد الغني سيدي حيدة

------------------------------


عندما تكون الحقيقة مخزية فلا ينفع معها قناع . فهي إما كاشفة ، كاسحة أو مدمرة .
بالحكمة وحدها يمكن رتق بتلاتها .

-------------------------------------

عضو اتحاد كتاب المغرب

-----------------------
toute vérité n'est penetrable que par "CL MASSON" .
----------------

رد مع اقتباس
قديم 02-05-2017, 09:24 AM رقم المشاركة : 13
عبد الغني سيدي حيدة
الهيئة العليا
 





***

اخر مواضيعي
 

***
عبد الغني سيدي حيدة غير متواجد حالياً

افتراضي

هذا الحوار الذي كنت أجريته مع الروائي المغربي عبد النبي كوارة ، وجدته،صدفة ، منشورا بأحد المواقع الإلكترونية موقعا باسم آخر .
من قام بذلك ! ولماذا . ويبقى السؤال قائما .
عبد الغني سيدي حيدة












التوقيع - عبد الغني سيدي حيدة

------------------------------


عندما تكون الحقيقة مخزية فلا ينفع معها قناع . فهي إما كاشفة ، كاسحة أو مدمرة .
بالحكمة وحدها يمكن رتق بتلاتها .

-------------------------------------

عضو اتحاد كتاب المغرب

-----------------------
toute vérité n'est penetrable que par "CL MASSON" .
----------------

رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 08:38 PM
عدد الزوار اليومي : 815 ، عدد الزوار الأسبوعي : 9.827 ، عدد الزوار الكلي : 4.299.736
Powered by vBulletin® Version 3.6.8
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
©حقوق النشر والملكية الفكرية محفوظة©

 
Developed for 3.6.0 Gold By uaedeserts.com