:: منتديات من المحيط إلى الخليج :: البحث التسجيل التعليمـــات التقويم
 

العودة   :: منتديات من المحيط إلى الخليج :: > ركن السينما
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

تعاميم إدارية

آخر 10 مشاركات شبق (الكاتـب : مجدى الهوارى - )           »          عاجل الى الادارة (الكاتـب : الشهاب - )           »          عديقي اليهودي ! " رواية فكرية سياسية " (الكاتـب : محمود شاهين - )           »          القوميون العرب وظاهرة الاحياء الأموات... (الكاتـب : زياد هواش - )           »          دورة معالجة مياه الصرف الصحي والصرف الصناعي وإختبا (الكاتـب : نيرمين جلف - )           »          دورة محطات الجهد العالي ( التشغيل, الصيانة , الترك (الكاتـب : نيرمين جلف - )           »          دورة السلامة المرورية في مناطق أعمال تنفيـذ وصيــا (الكاتـب : نيرمين جلف - )           »          مدينة صغيرة ونافذة باردة... (الكاتـب : زياد هواش - )           »          اليهود( القدامى ) قبائل عربية من الجزيرة واليمن! (الكاتـب : محمود شاهين - )           »          دورة إدارة الدين في بلدان مجلس التعاون الخليجي (الكاتـب : محمدهواش - )

رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 08-06-2011, 09:07 PM رقم المشاركة : 1
عمرو حسنى
عضو

الصورة الرمزية عمرو حسنى
 





***

اخر مواضيعي
 

***
عمرو حسنى غير متواجد حالياً

افتراضي رجال وآلهة

هذا واحد من افلام قليلة شعرت بانه يستحق المشاهدة ورغبت فى الكتابة عنها , فيلم رجال والهة للمخرج كزافيه بوفوا من بطولة لومبير ويلسون ومجموعة من اساتذه فن التمثيل فى فرنسا ,الفيلم يتناول المذبحة التي تعرض لها مجموعة الرهبان الفرنسيين في دير تجرين بالجزائر في منتصف التسعينات, إبان سيطرة الجماعات المسلحة على المنطقة
توكل الرهبان على الله ورفضوا حماية الحكومة الفاسدة وقرروا انتظار مصيرهم المحتوم
الفيلم جيد ويستحق جائزة السيزار الفرنسية التي حصل عليها في كان فبراير 2010 بالاضافة الى جوائز اخرى رغم بطء الإيقاع الذي صاحبه وطول المشاهد, إضافة إلى التركيز المفصل على الفلكوريات فى اوله , فمشهد الختان والحفل الذي أقامته القرية بهذه المناسبة نقلته الكاميرا بحذافيره, في مشهد واحد قرأ فيه المشايخ سورة الفاتحة وآخر البقرة !
المشاهد الأولى في الفيلم تركز على طبيعة العلاقة الطيبة التي أقامها هئولا الرهبان مع الاهالى , ومقدار المساعدة التي قدمها لهم الدير, والثقة المتبادلة بين الطرفين

من المشاهد الجميلة في بداية الفيلم مشهد يضم فتاة محلية رائعة الجمال وهى تناقش احد الرهبان حول الحب
(انه شيء يحدث, شيء يتحرك في داخلك, رغبة أو انجذاب, يجعلك تشرعين بالرغبة في السعادة)
وهل سبق إن أحببت؟
(عدة مرات, ثم وجدت حبا أعظم, حدث هذا قبل أكثر من ستين عاما)
في المرة الأولى التي يقتحم فيها الإرهابيين الدير يطلبون مساعدة الطبيب لوك يرفض زعيم الرهبان كريستيان أن يقدم لهم أدوية من حق أهل القرية, لكنه يرحب بمساعدة اى احد بغض النظر عن هويته طالما حضر إلى الدير
بعدها يخوض الرهبان نقاشا عميقا حول مغادرة المكان أو البقاء دون أن يتوصلوا إلى شيء
بعد ذلك يلتقي رئيس الدير بوالي المنطقة ليسلمه امرا رسميا بالرحيل والمغادرة لكنه يرفض, يمتعض الوالي من عناد دانيال ويخبره عن عدم سيطرة اى احد على الأوضاع محيلا الأمر لأسباب تاريخية تتعلق بعمايل الاستعمار
يعود دانيال لناقش الأمر مع بقية الرهبان وبعض الاهالى في حوار مؤثر
ريما سنرحل, يقول الراهب لوكسا
لماذا ؟ يتساءل الرجل القروي
بعد لحظة صمت لأننا مثل الطيور لانعرف إن كنا سنبقى أو نرحل
لكنكم الغصن ونحن الطيور , وان رحلتم سنفقد المكان الذي تقف عليه


الفلم يريد أن يبعث برسالة ضمن رسائل كثيرة, أهمها أنه بالرغم مما يحدث هنا فان على أن الناس أن يتمسكوا بالأمل
وان يبقوا هنا لتحدى الشر (فالزهور البرية لاتتحرك لتتبع أشعة الشمس, الرب يجعلها يانعة أينما كانت)
(الإنسان لايفعل الشر بمتعة, ولكنه يفعله من منطلق ايمانى, وهنا مكمن الخطورة)
يتخذ الراهب الطبيب من هذه المقولة مدخلا لتأمل حالة الخطر التي يعيشها وزملاءه الستة ليقرر استمرار إيمانه بالله رغم كل شيء, كل شيء هذه التي تشمل العنف والفقر والفشل والموت, وكلها 'طرق تؤدى إلى الله بطريقة ما, لأنها ببساطة عناصر في حكاية الحياة حينما تخلو من العدل , يتأمل الراهب كيف أن سقوط إمطار غزيرة من السماء لم تضع حدا لإعمال اعنف, وكأنه كان ينتظر أن تغسل الإمطار شيئا من قذارة العالم

فيما عدا المشهد الاخير الذى يجتمع فيه الرهبان لتناول عشائهم الاخير فى مشهد عبقرى اختلطت فيه مشاعر الرهبان فى صمت وهم يتبادلون الانخاب وتختلط دموعهم بالابتسامات الطيبه بينما المسيقى تنساب وتقول ..استعاض المخرج عن الموسيقى التصويرية بصلوات الرهبان وأهازيجهم الكنسية, واعجبنى كثيرا أن وجهة النظر لم تسع لإدانة احد على حساب آخر, فالحكم والجيش هو الوجه الأخر لعملة مسلحي الجماعة الإسلامية, بل أن صوت احد الرهبان في آخر الفيلم يكشف أن العالم قد يدين البسطاء الذين أحبهم بتهمة قتله لان هناك دائما أفكار مسبقة ونظرة تميزيه تؤدى الى اختفاء الحقيقة
يمكن تحميل الفيلم من هنا
http://jumbofiles.com/fkwtfudcy66l
او من هنا
https://rapidshare.com/#!download|331tl|2116349594|MyEgY.CoM.Of_Gods_And_ Men_2010.720p.x264.SaSa.mkv|385325|R~3B811A902DF8E 50B9F53B01690E3517C






رد مع اقتباس
قديم 08-06-2011, 09:24 PM رقم المشاركة : 2
مصطفى مراد
المؤسس / المدير العام
 






***

اخر مواضيعي
 

***
مصطفى مراد غير متواجد حالياً

افتراضي

شكرا يا عمرو

على المقال وعلى الرابط.

ساشاهد هذا الفيلم.

اذا عرفت كيف افتح الرابط.

لعنة الله على الجهل.

\
\












التوقيع - مصطفى مراد

رد مع اقتباس
قديم 09-06-2011, 11:24 PM رقم المشاركة : 3
عمرو حسنى
عضو

الصورة الرمزية عمرو حسنى
 





***

اخر مواضيعي
 

***
عمرو حسنى غير متواجد حالياً

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مصطفى مراد مشاهدة المشاركة
شكرا يا عمرو

على المقال وعلى الرابط.

ساشاهد هذا الفيلم.

اذا عرفت كيف افتح الرابط.

لعنة الله على الجهل.

\
\
مرحبا اخى مصطفى
اتمنى ان تكون قد شاهدت الفيلم
الروابط سهلة الفتح عن طريق الضغط عليها فقط
كل الود






رد مع اقتباس
قديم 09-06-2011, 11:25 PM رقم المشاركة : 4
عمرو حسنى
عضو

الصورة الرمزية عمرو حسنى
 





***

اخر مواضيعي
 

***
عمرو حسنى غير متواجد حالياً

افتراضي

ارجو ان نتشارك الاراء حول الفلم
من شاهد ه ؟ وهل اعجبكم






رد مع اقتباس
قديم 11-06-2011, 12:22 AM رقم المشاركة : 5
عبد المطلب عبد الهادي
المدير
 





***

اخر مواضيعي
 

***
عبد المطلب عبد الهادي غير متواجد حالياً

افتراضي

هذه القراءة فتحت شهيتي لمشاهدة الفيلم
نلتقي بعد المشاهدة
شكرا أخي عمرو












التوقيع - عبد المطلب عبد الهادي

دائما .. كن عابرا
أبدا .. لا تكن قنطرة للعبور


motalib00@hotmail.com

رد مع اقتباس
قديم 12-06-2011, 04:14 PM رقم المشاركة : 6
عمرو حسنى
عضو

الصورة الرمزية عمرو حسنى
 





***

اخر مواضيعي
 

***
عمرو حسنى غير متواجد حالياً

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد المطلب عبد الهادي مشاهدة المشاركة
هذه القراءة فتحت شهيتي لمشاهدة الفيلم
نلتقي بعد المشاهدة
شكرا أخي عمرو
مرحبا اخى عبد المطلب
اتمنى لك مشاهدة ممتعة
الفيلم اعجبنى بصراحة كل الود






رد مع اقتباس
قديم 19-06-2011, 12:28 AM رقم المشاركة : 7
تيسير مشارقة
عضو فعال
 





***

اخر مواضيعي
 

***
تيسير مشارقة غير متواجد حالياً

افتراضي

شكراً عمر حسني على التعليق والروابط، وهؤلاء الرجال الذين اطمأنوا للقتلة المتطرفين كان عليهم أن يفهموا بحدسهم العقلاني والروحي ومن خلال إيمانهم بالحب أنه لا يجوز الاطمئنان.
ثمانية رهبان راحوا ضحية العنف والعنف المتبادل في جبال الجزائر الوعرة ، في أعالي جبال الأطلس، ليكونوا قرباناً للعدالة المفقودة ورمزاً للحب الذي تشوّهت ملامحه، وما زال هؤلاء رمزاً للغدر الذي يختبئ خلف البندقية الموتورة باسم الدين. في أواسط تسعينيات القرن الماضي وقعت جريمة يتحمّلها التطرف الديني الإسلامي والذين توضأت أيديهم بالدم.ألا يذكركم العشاء الأخير بعشاء سيدنا عيسى الأخير حينما قام يهوذا بوشاية قاتلة ....
كل الاحترام ،،

تيسير مشارقة






رد مع اقتباس
قديم 24-06-2011, 08:10 PM رقم المشاركة : 8
فاطمة سالم
عضو مميز
 




***

اخر مواضيعي
 

***
فاطمة سالم غير متواجد حالياً

افتراضي

فيلم يحكي عن المذبحة بالجزائر ..وشاهدت الفيلم ..نريد مشاهدة فيلم مماثل يصف سلوك المستعمر الفرنسي في الجزائر إنه ذلك الفيلم الذي أثار جدلا في فرنسا بل أغضب الكثير من الفرنسيين لأنه يفضح تاريخهم الدموي بالبلد العربي الذي تغيرت هويته وأصبح فيه الرهبان يشجعون اللهجات المحلية ويحرضون على كراهية اللغة العربية ..إن الجزائري الذي يكتب باللغة الفرنسية هو شخص جاهل لدينه وثقافته والمتسبب في ذلك هو الاستعمار الفرنسي ..لا يمكن للفرنسي أن يعلمنا الحرية لانه سرقها منا وتعلم منا الكثير اسأل جان جاك روسو الذي كان له صديق مغربي علمه الكثير ..واسأل الموريسكيين الذين هاجروا الاندلس بسبب العنصرية الدينية والعصبية والجهل الذي ميز الشعب الأوروبي ولا يزال يعمل فعله فيه من خلال ضربات الناتو في ليبيا وأفغانستان وبلاد أخرى ..سأشاهد الفيلم وأشارك في النقاش إذا شاء الله ..
محبتي






رد مع اقتباس
قديم 25-06-2011, 03:59 PM رقم المشاركة : 9
فاطمة سالم
عضو مميز
 




***

اخر مواضيعي
 

***
فاطمة سالم غير متواجد حالياً

افتراضي

http://www.youtube.com/watch?v=_uy5iFlMwoM

الرهبان يقومون بأعمال اجتماعية ام تبشيرية ؟ أعمال انسانية أم استعمارية ؟
يدافع صاحب الحوار عن عمل هؤلاء الرهبان الكاثوليك ويعتبر عملهم انساني بحت ..إنهم يدعون إلى محبة الله في الظاهر لكن في الخفاء يدعون إلى محبة المستعمر






رد مع اقتباس
قديم 27-06-2011, 12:55 AM رقم المشاركة : 10
عمرو حسنى
عضو

الصورة الرمزية عمرو حسنى
 





***

اخر مواضيعي
 

***
عمرو حسنى غير متواجد حالياً

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تيسير مشارقة مشاهدة المشاركة
شكراً عمر حسني على التعليق والروابط، وهؤلاء الرجال الذين اطمأنوا للقتلة المتطرفين كان عليهم أن يفهموا بحدسهم العقلاني والروحي ومن خلال إيمانهم بالحب أنه لا يجوز الاطمئنان.
ثمانية رهبان راحوا ضحية العنف والعنف المتبادل في جبال الجزائر الوعرة ، في أعالي جبال الأطلس، ليكونوا قرباناً للعدالة المفقودة ورمزاً للحب الذي تشوّهت ملامحه، وما زال هؤلاء رمزاً للغدر الذي يختبئ خلف البندقية الموتورة باسم الدين. في أواسط تسعينيات القرن الماضي وقعت جريمة يتحمّلها التطرف الديني الإسلامي والذين توضأت أيديهم بالدم.ألا يذكركم العشاء الأخير بعشاء سيدنا عيسى الأخير حينما قام يهوذا بوشاية قاتلة ....
كل الاحترام ،،

تيسير مشارقة
تحياتى دكتور تيسير
مافهمته ان الفيلم لم يسع لادانه احد, ولكنى اتفق معك فى ان الرهبان كان عليهم مغادرة المكان فورا للنجاة بحياتهم
فى الموروث الاسلامى من غير المحبذ ان نتمنى مقابلة العدو
مشهد العشاء رائع حقا, وفعلا يذكرنا بالعشاء الاخير للسيد المسيح
اسعدنى انك رأيت الفيلم
كل التقدير






رد مع اقتباس
قديم 27-06-2011, 01:08 AM رقم المشاركة : 11
عمرو حسنى
عضو

الصورة الرمزية عمرو حسنى
 





***

اخر مواضيعي
 

***
عمرو حسنى غير متواجد حالياً

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة سالم مشاهدة المشاركة
فيلم يحكي عن المذبحة بالجزائر ..وشاهدت الفيلم ..نريد مشاهدة فيلم مماثل يصف سلوك المستعمر الفرنسي في الجزائر إنه ذلك الفيلم الذي أثار جدلا في فرنسا بل أغضب الكثير من الفرنسيين لأنه يفضح تاريخهم الدموي بالبلد العربي الذي تغيرت هويته وأصبح فيه الرهبان يشجعون اللهجات المحلية ويحرضون على كراهية اللغة العربية ..إن الجزائري الذي يكتب باللغة الفرنسية هو شخص جاهل لدينه وثقافته والمتسبب في ذلك هو الاستعمار الفرنسي ..لا يمكن للفرنسي أن يعلمنا الحرية لانه سرقها منا وتعلم منا الكثير اسأل جان جاك روسو الذي كان له صديق مغربي علمه الكثير ..واسأل الموريسكيين الذين هاجروا الاندلس بسبب العنصرية الدينية والعصبية والجهل الذي ميز الشعب الأوروبي ولا يزال يعمل فعله فيه من خلال ضربات الناتو في ليبيا وأفغانستان وبلاد أخرى ..سأشاهد الفيلم وأشارك في النقاش إذا شاء الله ..
محبتي
تحياتى فاطمة سالم
انا لست معجبا بالغرب ولا اعتبر ثقافته وجهة نظر مناسبة لنا, ولكن الحضارة من حق الجميع, لان الجميع شارك فى صناعتها وانتاجها, نحن اسهمنا بالكثير فى كتاب الحضارة والتقدم البشريين, حين كنا نقود العالم كان على الغربيين ان يتعلموا لغتنا ليوفوا بشرط حصولهم على وظيفة فى بلدانهم, هذا تاريخ اوربا ماقبل عصر النهضة, والاستعمار الاستيطانى الفرنسى هو احد اخبث انواع الاستعمارات لانه يسعى لاستئصال ثقافة ليحل محلها ثقافته, لكن الحق حق , لقد خرجت فرنسا من هنا تجر هزيمتها , وبقينا نحن , بثقافتنا التى تعلموا منها الكثير وبثقافتهم التى علينا ان نأخذ منها مايناسبنا فى مسيرة العودة المأمولة
محبتى






رد مع اقتباس
قديم 28-01-2014, 05:52 AM رقم المشاركة : 12
فاطمة سالم
عضو مميز
 




***

اخر مواضيعي
 

***
فاطمة سالم غير متواجد حالياً

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمرو حسنى مشاهدة المشاركة
هذا واحد من افلام قليلة شعرت بانه يستحق المشاهدة ورغبت فى الكتابة عنها , فيلم رجال والهة للمخرج كزافيه بوفوا من بطولة لومبير ويلسون ومجموعة من اساتذه فن التمثيل فى فرنسا ,الفيلم يتناول المذبحة التي تعرض لها مجموعة الرهبان الفرنسيين في دير تجرين بالجزائر في منتصف التسعينات, إبان سيطرة الجماعات المسلحة على المنطقة
توكل الرهبان على الله ورفضوا حماية الحكومة الفاسدة وقرروا انتظار مصيرهم المحتوم
الفيلم جيد ويستحق جائزة السيزار الفرنسية التي حصل عليها في كان فبراير 2010 بالاضافة الى جوائز اخرى رغم بطء الإيقاع الذي صاحبه وطول المشاهد, إضافة إلى التركيز المفصل على الفلكوريات فى اوله , فمشهد الختان والحفل الذي أقامته القرية بهذه المناسبة نقلته الكاميرا بحذافيره, في مشهد واحد قرأ فيه المشايخ سورة الفاتحة وآخر البقرة !
المشاهد الأولى في الفيلم تركز على طبيعة العلاقة الطيبة التي أقامها هئولا الرهبان مع الاهالى , ومقدار المساعدة التي قدمها لهم الدير, والثقة المتبادلة بين الطرفين

من المشاهد الجميلة في بداية الفيلم مشهد يضم فتاة محلية رائعة الجمال وهى تناقش احد الرهبان حول الحب
(انه شيء يحدث, شيء يتحرك في داخلك, رغبة أو انجذاب, يجعلك تشرعين بالرغبة في السعادة)
وهل سبق إن أحببت؟
(عدة مرات, ثم وجدت حبا أعظم, حدث هذا قبل أكثر من ستين عاما)
في المرة الأولى التي يقتحم فيها الإرهابيين الدير يطلبون مساعدة الطبيب لوك يرفض زعيم الرهبان كريستيان أن يقدم لهم أدوية من حق أهل القرية, لكنه يرحب بمساعدة اى احد بغض النظر عن هويته طالما حضر إلى الدير
بعدها يخوض الرهبان نقاشا عميقا حول مغادرة المكان أو البقاء دون أن يتوصلوا إلى شيء
بعد ذلك يلتقي رئيس الدير بوالي المنطقة ليسلمه امرا رسميا بالرحيل والمغادرة لكنه يرفض, يمتعض الوالي من عناد دانيال ويخبره عن عدم سيطرة اى احد على الأوضاع محيلا الأمر لأسباب تاريخية تتعلق بعمايل الاستعمار
يعود دانيال لناقش الأمر مع بقية الرهبان وبعض الاهالى في حوار مؤثر
ريما سنرحل, يقول الراهب لوكسا
لماذا ؟ يتساءل الرجل القروي
بعد لحظة صمت لأننا مثل الطيور لانعرف إن كنا سنبقى أو نرحل
لكنكم الغصن ونحن الطيور , وان رحلتم سنفقد المكان الذي تقف عليه


الفلم يريد أن يبعث برسالة ضمن رسائل كثيرة, أهمها أنه بالرغم مما يحدث هنا فان على أن الناس أن يتمسكوا بالأمل
وان يبقوا هنا لتحدى الشر (فالزهور البرية لاتتحرك لتتبع أشعة الشمس, الرب يجعلها يانعة أينما كانت)
(الإنسان لايفعل الشر بمتعة, ولكنه يفعله من منطلق ايمانى, وهنا مكمن الخطورة)
يتخذ الراهب الطبيب من هذه المقولة مدخلا لتأمل حالة الخطر التي يعيشها وزملاءه الستة ليقرر استمرار إيمانه بالله رغم كل شيء, كل شيء هذه التي تشمل العنف والفقر والفشل والموت, وكلها 'طرق تؤدى إلى الله بطريقة ما, لأنها ببساطة عناصر في حكاية الحياة حينما تخلو من العدل , يتأمل الراهب كيف أن سقوط إمطار غزيرة من السماء لم تضع حدا لإعمال اعنف, وكأنه كان ينتظر أن تغسل الإمطار شيئا من قذارة العالم

فيما عدا المشهد الاخير الذى يجتمع فيه الرهبان لتناول عشائهم الاخير فى مشهد عبقرى اختلطت فيه مشاعر الرهبان فى صمت وهم يتبادلون الانخاب وتختلط دموعهم بالابتسامات الطيبه بينما المسيقى تنساب وتقول ..استعاض المخرج عن الموسيقى التصويرية بصلوات الرهبان وأهازيجهم الكنسية, واعجبنى كثيرا أن وجهة النظر لم تسع لإدانة احد على حساب آخر, فالحكم والجيش هو الوجه الأخر لعملة مسلحي الجماعة الإسلامية, بل أن صوت احد الرهبان في آخر الفيلم يكشف أن العالم قد يدين البسطاء الذين أحبهم بتهمة قتله لان هناك دائما أفكار مسبقة ونظرة تميزيه تؤدى الى اختفاء الحقيقة
يمكن تحميل الفيلم من هنا
http://jumbofiles.com/fkwtfudcy66l
او من هنا
https://rapidshare.com/#!download|331tl|2116349594|MyEgY.CoM.Of_Gods_And_ Men_2010.720p.x264.SaSa.mkv|385325|R~3B811A902DF8E 50B9F53B01690E3517C
اقتباس:
(الإنسان لايفعل الشر بمتعة, ولكنه يفعله من منطلق ايمانى, وهنا مكمن الخطورة)
بالمقابل ..نجد سقراط يرى ان الانسان لا يفعل الشر إلا من منطلق كونه يجهل ..فهل ارتكاب الشر مصدره الجهل ام الإيمان وهل يمكن اعتبار الإيمان نوع من الجهل؟ ثم نجد ان التحليل النفسي يفسر الشر بانه نتاج متعة بيولوجية حيوانية غريزية؟ هل الإيمان قمع للحيوانية ام ممارسة غير مباشرة لها؟
محبتي






رد مع اقتباس
قديم 12-02-2016, 09:08 PM رقم المشاركة : 13
عبد الغني سيدي حيدة
الهيئة العليا
 





***

اخر مواضيعي
 

***
عبد الغني سيدي حيدة غير متواجد حالياً

افتراضي الحقيقة لا تختفي /عبد الغني سيدي حيدة

الحقيقة لا تختفي ، مهما فعل طامسوها .
جميل ما قرأت ،
تحية تقدير للعزيز عمرو حسني .












التوقيع - عبد الغني سيدي حيدة

------------------------------


عندما تكون الحقيقة مخزية فلا ينفع معها قناع . فهي إما كاشفة ، كاسحة أو مدمرة .
بالحكمة وحدها يمكن رتق بتلاتها .

-------------------------------------

عضو اتحاد كتاب المغرب

-----------------------
toute vérité n'est penetrable que par "CL MASSON" .
----------------

رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 04:28 AM
عدد الزوار اليومي : 815 ، عدد الزوار الأسبوعي : 9.827 ، عدد الزوار الكلي : 4.299.736
Powered by vBulletin® Version 3.6.8
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
©حقوق النشر والملكية الفكرية محفوظة©

 
Developed for 3.6.0 Gold By uaedeserts.com