:: منتديات من المحيط إلى الخليج :: البحث التسجيل التعليمـــات التقويم
 

العودة   :: منتديات من المحيط إلى الخليج :: > المنتديات الثقافية والسياسية > ركن "المكتبة" > منتدى الكتب الفلسفية والعلمية
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

تعاميم إدارية

آخر 10 مشاركات عفرين انعطافه في مسار المأساة السورية... (الكاتـب : زياد هواش - )           »          الموت الأبيضْ .. (الكاتـب : زياد هواش - )           »          عديقي اليهودي ! " رواية فكرية سياسية " (الكاتـب : محمود شاهين - )           »          صور مشبات مشبات رخام ديكورات مشبات فخمه وباسعار من (الكاتـب : تسوق مشب - )           »          اوسلو الاولى في تاريخ الصراع الفلسطيني – الإسرائيل (الكاتـب : محمود شاهين - )           »          فوضى خلاقة... (الكاتـب : زياد هواش - )           »          الإنتقال السياسي في سوريا… (الكاتـب : زياد هواش - )           »          قهوة الصباح... (الكاتـب : زياد هواش - )           »          ثقافات البشرية في حاجة إلى إعادة نظر! (الكاتـب : محمود شاهين - )           »          ثقافة سوقمقهية ! (الكاتـب : محمود شاهين - )

رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 02-12-2014, 05:46 AM رقم المشاركة : 1
زياد هواش
عضو مميز

الصورة الرمزية زياد هواش
 






***

اخر مواضيعي
 

***
زياد هواش متواجد حالياً

افتراضي المواقف ..

المواقف ..
الأمير عبد القادر

النصوص تُخاطب المهتمين أو المنتمين , قُصد منها أن تكون مرمّزة ومختصرة لدقة الهدف وبُعد المرمى , ولا تتم مقاربة صافية للنص الصوفي بغير استحضار العزلة وعلوم فقه اللغة .

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله وحده

لو كنت تعلم ما اقول عذرتني ... او كنت اجهل ما تقول عذلتك
لكن جهلت مقالتي فعذلتني ..... وعلمت أنك جاهل فعذرتك
الإمام الخليل رحمه الله

نفثات روحية والقاءات سبوحيه بعلوم "وهبية" واسرار من وراء اطوار العقول وظواهر النقول خارجة عن انواع الاكتساب والنظر في كتاب .

{تُقسم العلوم الإلهية عند "الخاصة" إلى ثلاثة أنواع:
_ مُكتسبة من الجماعة .
_ مُستحقة بالاجتهاد .
_ وهبية بالوراثة بمفهومها الواسع .}

ان في الوجود "معشوقه" غير مرموقه الأهوية اليها جانحة والقلوب بحبها طافحة والابصار الى رؤيتها طامحه يطير الناس اليها كل مطار ويرتكبون الاخطار ويستعذبون دونها الموت الأحمر ويركبون لطلبها المكعب الاسمر ولا يصل اليها الا الواحد بعد الواحد في الزمان المتباعد فاذا قدر لأحد مشارفة حماها ومقاربة مرماها القت عليه "اكسير" لا له مادة ولا مده ولا هو عين معتده فيحصل انقلاب عينه وجميع الاعيان في عينه الى عين هذه المعشوقة التي هي غير مرموقه المعلومه المجهوله المغموده المسلوله الباطنه الظاهره المستوره الساتره الجامعه للتضاد بل ولجميع أنواع المنافات والعناد ولا يقدر يعبر عنها بعبارة ولا يشير اليها باشاره أكثر من قوله : انى وصلتها وحصلتها وبعد التعب والعنا ومعاناة الضنا وجدت هذه المعشوقة "أنا" وتبين لي انني الطالب والمطلوب والعاشق والمعشوق فما كان هجري لذاتي الا في طلب ذاتي ولا كانت رحلتي الا لنحلتي ولا وصولى الا الى ولا تفتيشى الا على ولا كان سفري الا منى في الي ..
فيقال له : هل رأيت محياها وشممت رياها حتى قلت "أنا" اياها ..
فيقول : رأيت وما رأيت وما رميت اذ رميت ..
{المرمى هنا هو "القصد/الدنو" .}
وياتى باوصافها بما تنبو عنه العقول ولا تحتمله ظواهر النقول ما طرق الاسماع ولا طمعت في فهمه الاطماع يرفع الضدين تارة وتارة يجمعهما ويجمع النقيضين ويضعهما فيقال له : هذا الذي تقوله ثبت عندك بدليل ..
فيقول : لا دليل بعد عيان
وكيف يصح في الاذهان شيىء ... اذا احتاج النهار الى دليل .

{"المعشوقة" والـ "أنا" والـ "اكسير" مصطلحات الخاصة , الواسعة المدى والبعيدة المقصد , يمكن تلمسها من سياق النص الدال إليها أو القائم عليها , ولا يصح تعريفها حتى لا يكون لها محدودية تبطل المعنى والغاية والصورة .
وترتبط الثلاثية المولدة للنص الصوفي بعضها ببعض من حيث أن العلاقة أو "الاتصال" أو "المكاشفة" في رحلة الـ "أنا" غير المكتملة , بحثا عن "المعشوقة" الكاملة , تتوج بالحصول على الـ "اكسير" بتبسيط , للارتقاء نحو "التماهي" أو (الوجود في القائم والكلي والموجود) , والغرض من هذا التبسيط فقط (الاستدلال والاستئناس) .
وهذه "الثلاثية" التصاعدية هي "الرؤية" أو "المعاينة" , والتصوف بذلك يتجاوز التراث القائل بضرورة "الدليل" لإقامة "الحجة" أو "الشرائع" إلى حتمية "الرؤية" لثبوت "المعرفة" وهي هنا "التوحيد" .}

اذا اردت الوصول الى ذلك الجناب وقطع تلك الجبال والبحار والهضاب فاركب نسرا وغراب
وانه لا ينال ما قصدت الا من كان عليَّ الهمه قوى العزمه
{"نسرا وغراب" تعني بالظاهر (الليل والنهار) ولها كحال كل عاطف ومعطوف صوفي , المرمى الأعمق .}
اذا همّ القى بين عينيه عزمه ... ونكب عن طرق العواقب جانبا
ولم يستشر في رأيه غير رمحه ... ولم يرض الا قائم النفس صاحبا

قلت له: جهتها أيّ الجهات
فقال لي: هيهات هيهات لا يُستفهم بمتى أو أين ولا يرشد اليها اثر ولا عين

فاعتمدت على الواحد الاحد وسرت لا الوى على احد

ابشر بوصل فهذه العلامات ..... كم طالبين ودون الوصل قد ماتوا

ولما وصلت حيث وصلوا وحصلت على ما عليه حصلوا طلبت الاباحة والجواز الى التقدم والجواز وقد عرفت الحقيقة والمجاز

ولا سبيل الا الذوق لما هنالك وهذا من ذلك
{لا سبيل لـ "العنين" إلى تذوق لذة الجماع}

وربك أعلم بما هو أهدى سبيلا وأقوم قيلا وعندما ينجلي الغبار يتبين راكب الفرس من الحمار

26/11/2014

زياد هواش

..






رد مع اقتباس
قديم 03-12-2014, 04:37 AM رقم المشاركة : 2
زياد هواش
عضو مميز

الصورة الرمزية زياد هواش
 






***

اخر مواضيعي
 

***
زياد هواش متواجد حالياً

افتراضي

المواقف ..
الأمير عبد القادر
(1)

بعضُ القصيد ..

فلو رأيت الذي شاهدته علنا ... لكنت تعذرنا اذن أعاذلنا
وكنت تعلم كيف الأمر متضح ... وكيف قلنا الذي قلنا وقيل لنا

جمالنا بعلوم أنت تجهلها ... بها حبانا الهنا وجملنا
عرفنا كل الذي وصفتمونا به ... ونحن أعرف منكم بانفسنا
بل نحن أعلم منكم بانفسكم ... عرفنا منزلكم لم تدروا منزلنا
{علوم وهبية}
.
.
امطنا الحجاب فانمحى غيهب السّوا ... وزال أنا وأنت وهو فلا لبس
فلم يبقى غيرنا وما كان غيرنا ... أنا الساقي والمسقى والخمر والكأس
تجمعت الاضداد فىّ واننى ... أنا الواحد الكثير والنوع والجنس
فلا تحتجب بما ترى متكثرا ... فما هو الا شخصنا النزه القدس
ويفنى الذى قد كان من قبل فانيا ... ويبقى الذى لا زال قبل هو الأس
{في حضرة "الموجود" , الشرك به أن تدعى أنك أنت بذاتك منفصل الوجود , وهذا أول "التوحيد" .}
.
.
تجلى لى المحبوب من حيث لا يرى ... فاعجب به اراه من حيث لا أرى
وغيّبني به فغاب رقيبنا ..... وزال حجاب البين وانحسم الامرا
وما عرف الخلاق الا بجمعه ... لضدين من كل الوجوه تنافرا
فصرت اراه من كل حين ولحظة ... وقد كان غائبا وقد كان حاضرا

اسرّ الينا حيث لا بين بيننا ... بسر حكى لطف النسيم اذا سرا
تملّ وقرّ عينا وانعم بوصلنا ... ابحنا لك الذى ترى جلّ ما ترى
وته وتدلل انت اهل لكل ذا ... فمن له مثل ذا يكن بذا بدرا

وقد شرب "الحلاج" كأس مدامة ... فكان الذي قد كان منه مسطرا

وفي الحال حال السكر والمحو والفنا ... وصلت الى لا "أين" حقا ولا ورا
"أنا" الموسوى الأحمدي وراثة ... صعقت ودك طورنا جرى ما جرى
{تلاشي المكان}
.
.
اوقات وصلكم عيد وافراح ... يا من هم الروح والرّوح والراح

دبت حمياهم في كل جوهرة ... عقل ونفس وأعضاء وارواح

واطلب الهك في المزيد ان له ... خزائن ما لها قفل ومفتاح
{الاخوان}

...

28/11/2014

زياد هواش

..






رد مع اقتباس
قديم 04-12-2014, 04:05 AM رقم المشاركة : 3
زياد هواش
عضو مميز

الصورة الرمزية زياد هواش
 






***

اخر مواضيعي
 

***
زياد هواش متواجد حالياً

افتراضي

المواقف ..
الأمير عبد القادر
(2)

بعضُ القصيد ..

ارى الذى افناني سيخلفني بعد ... يقوم برسمنا فيشلمه الحد
لذاك ارى اسمه يمين رسمنا ... يجيب اذا دعى لا رد ولا جحد
فما بالهم يدعونه عبد قادر ... ولم يبق الا قادر ما له عبد
لقد باد من قد كان من قبل بائدا ... وزال خيال الظل وارتفع السد
{(عبد القادر) و"عبد" إلى يمين الرسم "الصفة" أو "الاسم" والمكاشفة هي الرؤية على وجه الماء فاليسار يمين واليمن يسار, وهنا الموصوف لا ينال من الصفة من شيء بالعبودية}

اكاد ترانى منفطرا ... جواهرى مبثوثة اجمع
وتارة اذوب كثلج بما/"ماء" ... فآل الى اصله انفع
{الخروج من ضمير "أنا" إلى ضمير "هو" من أصل العرفان}

وان كنت لا ذا ولا ذا انا ... فكل النقيضين لا يرفع
وان كنت ذاك وذاك انا ... فكل النقيضين لا يجمع
واين تسميه لى ظاهرا ... اذا لم يكن برقه يلمع
واين تسميه لي باطنا ... اذا كان هذا هو الارفع
وان كان باطنا لي ظاهرا ... فقد جمع الضد لي مجمع
وكل العوالم طورا انا ... انا العالم الاكبر الاجمع
وطورا لا شيء يقال له ... فقير دعاه فلا يسمع
{توحيد وتنزيه}

فيا خيبة العقل في حكمه ... على العين سترى فلا يقشع
فاين الذى فوق عرش علا ... ومن هو في اسفل الارض عو
{جمع فعل الأمر "عِ"}
فما بين هذا وذه وته ... عقول الورى اغتالها سبع
{السماوات "السبع" فالمكاشفة لا تكون بارتقاء السماوات السبع}

انا مطلق لا تطلبوا الدهر لى قيدا ... وما لى من حد فلا تبتغوا لى حدا
وما لى من مثل وما لى من ضد ... فلا تطلبوا مثلا وتبتغوا لى ضدا
ولا تطلبوا غيرى فما هو كائن ... سوى خيالات تحسبون لها وجدا
فلا كائن الا انا به ظاهر ... ولا كائن يكون لي ابداً قيدا
ولا باطن الا انا ذاك باطن ... ولا ظاهر غيرى فلا اقبل الجحد
انا العابد المعبود في كل صورة ... فكنت انا ربا وكنت انا عبدا
{العرفان والتوحيد, لا وجود خارج الواجد ولا واجد منفصل عن موجوده}

فطورا ترانى مسلما اى مسلما ... زهودا نسوكا خاضعا صالبا مدا
وطورا تراني في الكنائس مسرعا ... وفي وسطى الزناد واحكمته شدا
اقول باسم الابن والآب قبله ... وبالروح روح القدس قصدا ولا كيدا
وطورا بمدارس اليهود مدرسا ... اقرى توراة وابدى لهم رشدا
{وحدة الإيمان من وحدانية الله فالنبي واحد والكتاب واحد والمعرفة والنجاة واحدة. ويؤخذ على التصوف الإسلامي الخروج عن التعريف القرآني الذي يميز "بني إسرائيل" عن "اليهود"}

انا عين كل شيء في الحس والمعنى ... ولاشيء عينى فاحذروا العكس والطرد

اراني كلما توهمت سلوانا ... اجد حشو احشائى من الشوق نيرانا
نيرانا فلو ان البحار جميعها ... بها صبت كان مرماها ضعف ما كان
يؤججها نسيم نجد اذا سرى ... وتزكيها ارواح تناوح الوانا
فلو ان ماء الارض طرا شربته ... لما نالنى ريّء ولا زلت ظماءنا
{العشق الإلهي}

فيزداد شوقي كلما زدت قربة ... ويزداد كلما بهم زدت عرفانا
انا الحب والمحبوب والحب جملة ... فما زلت في انا ولوها وحيرانا
ففي انا كل ما يؤمله الورى ... فمن شاء قرانا ومن شاء فرقانا
ومن شاء توراة ومن شاء انجيلا ... ومن شاء مزمارا زبورا وتبيانا
ومن شاء مسجدا يناجى به ... ومن شاء بيعة ناقوسا وصلبانا
ومن شاء كعبة يقبل ركنها ... ومن شاء اصناما ومن شاء اوثانا
ومن شاء خلوة يكن بها خاليا ... ومن شاء حانة يغازل غزلانا
ففي انا ما قد كان او هو كائن ... لقد صح عندنا دليلا وبرهانا
{التماهي}

...

4/12/2014

زياد هواش

..






رد مع اقتباس
قديم 05-12-2014, 04:10 AM رقم المشاركة : 4
زياد هواش
عضو مميز

الصورة الرمزية زياد هواش
 






***

اخر مواضيعي
 

***
زياد هواش متواجد حالياً

افتراضي

المواقف ..
الأمير عبد القادر
(3)

بعضُ القصيد ..

يا عظيما قد تجلى .. كل مجلى له مجلى .. انت مبدى كل باد .. انت ابدى انت اجلى .. كل من في الكون كون .. انت مولى كل مولى .. حسنك البادى تعالى .. ان نرى عنده شلا .. كل حسن مستعار .. من جمال قد تدلى .. أي حسن أي حسن .. غير حسن قد تعلى .. كنت قبل اليوم صبا .. اسأل المحبوب ميلا .. فازال الستر عنى .. فبدا لي الفصل وصلا .. زاد في القرب احتراقا .. فانا بالوصل اصلا .. عجبي من عشقى نفسي .. ما احبت غيرى اصلا .. ليس تشبيبى وغزلى .. وغرامى الا الا .. انا سعدا انا سلمى .. انا هند انا ليلى .. انا بدر انا شمس .. انا صبح قد تجلى .. انا نور انا نار .. انا برق حناء ليلى .. انا كأس انا خمر .. انا اسقى انا املى .. كتب العشق زبورا .. فى فؤادي فهو يتلى .. كل يوم كل حين .. كل آن فهو يملى ...
{"الزبور" أو "المزامير" في توراة بني إسرائيل يرى في نصوصها المتصوفة قديم لغتهم في وصف عرفانهم أو توحيدهم ومنها يستمدون الكنايات ويختلفون في الترميز والتضمين}

لا تعجبوا من حديثى جل عن عجب ... حقيق قولى بلا لغو ولا كذب
ولدت جدى وجدتي وبعدهما ... ابى تولد عن امى واى اب
وبعد ذا ولدونى بعد كونى انا ... ووالدى البر تؤامان في صلب
وكنت من قبل في الحجور ترضعني ... بطيب البانها الامات لا ترب
وليس يدرى الذى اقول غير فتى ... قد جاوز الكون من عين ومن رتب
كتب الأمير في هامش الصفحة من "المواقف" شارحا :
المراد بـ "الجد" ـ "الهبأ"
وبـ "الجدة" ـ "الطبيعة الكلية"
وبـ "الأب" ـ "الروح الكل"
وبـ "الأم" ـ "الطبيعة الصغرى" وكل من كان له دخل في تولد وظهوره فذلك الشيء "ابن" و "متولد عن" من ذلك الوجه .

انا حق انا عبد انا رب انا عرش انا فرش انا نار انا خلد انا ماء انا نار وهواء انا صلد انا كم انا كيف انا فقد انا وجد انا وصل انا فصل انا قرب انا بعد انا ذات انا وصف انا قبل انا بعد كل كون ذاك كونى انا فرد

لما انفتح الباب .. وارتفع الحجاب .. واجتمعت الاحباب .. على الشراب .. اللذيذ المستطاب .. دبت الافراح .. حيث ما دبت الراح .. وبعد ان صار السكر والمحو .. ونزل الحضور والصحو .. رآيت شمسنا طالعة .. مشرقة ساطعه .. والناس في ظلمة وليل .. ومرج وويل .. فقلت ما بال الناس .. فقيل انهم في عما وافلاس .. وما لكم ولهم .. انهم عالم .. وانتم عالم .. والله غالب على آمره الحاكم .. العزيز العالم

انتهى الاقتباس من القصيد .

5/12/2014

زياد هواش

..






رد مع اقتباس
قديم 01-03-2015, 10:36 PM رقم المشاركة : 5
سميرة بورزيق
أنا

الصورة الرمزية سميرة بورزيق
 





***

اخر مواضيعي
 

***
سميرة بورزيق غير متواجد حالياً

افتراضي

المواقف كتاب مميز وعميق

شكرا لك بهذه الاقتباسات












التوقيع - سميرة بورزيق

تركت هوى ليلى وسعدى بمعزل وعدت إلى تصحيح أول منزل،غزلت لهم غزلا دقيقا فلم أجد لغزلي نساجا فكسرت مغزلي . (الغزالي)

رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 11:16 PM
عدد الزوار اليومي : 815 ، عدد الزوار الأسبوعي : 9.827 ، عدد الزوار الكلي : 4.299.736
Powered by vBulletin® Version 3.6.8
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
©حقوق النشر والملكية الفكرية محفوظة©

 
Developed for 3.6.0 Gold By uaedeserts.com