:: منتديات من المحيط إلى الخليج :: البحث التسجيل التعليمـــات التقويم
 

العودة   :: منتديات من المحيط إلى الخليج :: > المنتديات المنوعة > ركن "ملفات"
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

تعاميم إدارية

آخر 10 مشاركات عفرين انعطافه في مسار المأساة السورية... (الكاتـب : زياد هواش - )           »          الموت الأبيضْ .. (الكاتـب : زياد هواش - )           »          عديقي اليهودي ! " رواية فكرية سياسية " (الكاتـب : محمود شاهين - )           »          صور مشبات مشبات رخام ديكورات مشبات فخمه وباسعار من (الكاتـب : تسوق مشب - )           »          اوسلو الاولى في تاريخ الصراع الفلسطيني – الإسرائيل (الكاتـب : محمود شاهين - )           »          فوضى خلاقة... (الكاتـب : زياد هواش - )           »          الإنتقال السياسي في سوريا… (الكاتـب : زياد هواش - )           »          قهوة الصباح... (الكاتـب : زياد هواش - )           »          ثقافات البشرية في حاجة إلى إعادة نظر! (الكاتـب : محمود شاهين - )           »          ثقافة سوقمقهية ! (الكاتـب : محمود شاهين - )

رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 01-01-2012, 05:03 PM رقم المشاركة : 21
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

رائحة الخبز 2

31-07-2010, 02:09 PM

http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=45950



تقزز الحفيد متفاعلا مع قصة جدته .

ـأكلوها ؟ هل فعلوها حقا ؟.

ـ كان الصيف حارا و دار حديث بين الرجال خشية تعفنها فوضعوا القدر على النار.

هنالك زكمت أنفه رائحة الشواء المنبعث من الشواية بالخارج، فتبوع .






رد مع اقتباس
قديم 01-01-2012, 05:04 PM رقم المشاركة : 22
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

رسالة

05-08-2010, 05:33 PM

http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=46015



"أنا أيها المرسل إليه المجهول أود أن أحدثك عن غربتي في ذاتي،أرجو أن تقرأها كاملة ،لا تقفز هازئا و الا تنكمش حزينا باكيا . كل ما أريده منك هو أن تبقى راصنا رزينا غير محدث نفسك بتجربة و لا ممن نفسك بفوز عن الحياة فإن حياتنا تجارب لا انتصار فيها و لانهاية سعيدة لها.

فأنا كما لا تعلم لم أختر طريقي بنفسي فهو معد لي سلفا منذ ولدت في الكوخ في واحد من أجمل بلدان في العالم ،و أبأسها كل الطرق فبه تؤدي إلى الحافة ، فاحذر كل الطرق و المخافر".
عند هذه العبارة توقفت حائرا ، وضعت الرسالة بجانبي على السرير لأن مثانتي كانت توخزني ذلك الصباح و ذلك أصلا سبب استيقاضي لا الرسالة ، تبولت ، غسلت وجهي و أطرافي، لم أتوضأ طبعا لأني لا أصلي و لا أنوي الصلاة يوما كما أني لست مستعدا لدخول الجنة و أوصافها لا تغريني ، لا علاقة لكل هذا بقصتي ، لذا لن أطيل في سرد أموري الخاصة،
وضعت براد الشاي على النار لأعد فطوري التقليدي حائرا من مصدر الرسالة التي تناولتها بين يدي مقلبا، نظرت إلى النافذة ؛ نعم تركتها مفتوحة فالجو حار ، ولكن من سيلقيها فأنا أسكن في الطابق الرابع ، الحمَام ،¨أم ..........لا أدري ، أتممت قارئا"لا بأس بكل بأس ، لا تيأس قد يكون كلامي هذا ثقيلا عليك ،لكن كن من تكون ، كن ابنا لوطنك و لو تغربت فيه مثلي ، كن ملكا لذاتك و لو أنكرتك ، كن كالريح تكلم الجميع حتى الصم البكم ، كن كأقسى جلمود لا تنكسر و لو انكسر أو كاد كل شيء من حولك ، قاوم أو ادخل زمرة الغرباء"

وضعت الرسالة جانبا و قفزت إلى براد الشاي الذي بدأ يتفايض، أطفأت النار ووضعت الصينية في جو احتفالي، رفعت يدي لأقضم الخبز من يمناي و يسراي تنتظر دورها بكأس الشاي على مقربة من فمي ، عيناي تتفحصان الرسالة لأتمكن من متابعة القراءة و الأكل في آن واحد ، و إذا بي ألقي كل شيء من يدي لأن الباب لم يطرق ، و إنما سقط ،كأن مدفعا قدفه و دخلت كتيبة من الشرطة المدججين بالأسلحة الموجهة إلى وجهي، أعطيت الأموامر بتقييدي و إسقاطي أرضا فكان أمرهم بين الكاف و النون وألصقوا على فمي و عيني شريطان لاصقان ،ثم بدأ البحث عما دعوه بالأدلة ، لم أكن أر شيئا ,كان الشريط يضايقني لدرجةأحسست به أول الأمر سيفقؤ عيني ، دفعت إلى الأمام فتعثرت مقبلا الأرض بسقطة أبلعتني سنا و بعض الدم المالح ، سحبت من يدي المقيدتين إلى الخارج أكاد أسقط عبر درجات السلالم لكن الأكتاف العريضة تمنعني من ذلك ، صدمت لأنني لم أعرف سببا لما صار بي، دفعت إلى ما لم أعرفه و كادت تنكسر له أضلاعي ، فإذا به صندوق سيارة ، سمعت المحرك و زكمت أنفي روائح الزيت و الدخان و أشياء أخرى كدت أختنق لكن للأسف لم أفعل ، هنالك صفا دهني لفكرة ؛ كم كنت أتفاعل مع حكايات معتقلي اليسار ؟ هل حان الوقت لأعيش التجربة ؟ لكني لا أنتمي لأي تنظيم، أسير وحيداأحب غربتي في ذاتي ، هل اشتبهوا في الرسالة أم كانت فخا أصلا ؟ هل سقطت بين يدي صدفة أم هو حظي التعيس ؟ و حتى الرسالة لم يكن بها ما يدعو لكل هذه الزوبعة حسب ما قرأته ،لا بد أنها تتضمن موضوعا يمس ب........أعود بالله من الشيطان الرجيم .........ربما مجرد خطأ سيتلوه اعتذار و تعويض و.... أتعبني الحال....توقف المحرك الفكرة فرجت عما بقلبي و لو قليلا و صار بإمكاني مواجهة الأمر بشكل حضاري ، جدبت من شعر قفاي بعدما فتحوا عني القفص رفعت ثم دفعت إلى الأمام تمشيت بضع خطوات ، الروائح النتنة تزكم أنفي كأني في مقبرة مكشوفة ، وأنا أعبر ردهة أو ماشابه تحركت يد للكمي بكل مهنية على وجهي لكمة أسقطتني أرضا . عندما تهان فإنك لا تفكر قد تتساءل لكن مع وجود شريط لاصق فإنك تتمنى أن تنفجر و لا يمكنك ، ذهول وحده الذهول هو سيد الأجواء الرهيبة ، .

انطلقت همهمات حركة دؤوبة ثم ضحكات ؛ إذن بدأت الحرب النفسية فأزيل الشريط عن عيني و أخيرا فتحتهما على ظلمة تحاصر مصباحا خافثا بعيدا ، انتبهت إلى المصباح الضئيل المناظل وسط الظلام و العيون المتلألئة في أطراف المكان تنظر إلي شرزا كأنهم الزبانية ، احترق أيها المصباح لربما خلاصك في موتك " الخلاص بواسطة الدم " "إن لم تحترق أنت و لم أحترق أنا فمن أين سيطلع النور " ..........فاجأني سؤال لم أعرف من وجهه إلي، انتشلني من ضياعي في المكان و الزمان "إذن ما العمل؟ "
ما العمل ؟ كل هذا من أجل أن يسألني عما العمل ،أردت أن أجيب فأشرت إلى الشريط اللاصق على فمي ، لكني تلقيت أمرا لأجيب بصمت ، بصمت ؟ لكن كيف ؟شعرت بعطش قديم، أردت الماء و لكن كيف ،؟ ما العمل؟ السؤال المعجزة .أردت............ كثيرا ما أردت، لكن أريد أن أقول شيئا، هل يمكنني أتكلم؟ لو سمح أو لم يسمح سأقول لا، و كفى. كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلتان على النظام ، فصحت لا، إلى أن انفجرت أذناي و الشريط اللاصق تمزق عن فمي .

استيقضت من نومي أبلع ريقي في مرارة ،و الجوع يكاد يمزق أمعائي ، لملمت الكرطون الذي كنت نائما فوقه ، تفقدت علب السجائر و بعض دريهمات ، و تحركت ماشيا وأنا أصيح " ديطاي كارو ديطاي"{ أي أبيع السجائر بالتقسيط للمارة} كي أجمع ثمن الفطور..






رد مع اقتباس
قديم 01-01-2012, 05:12 PM رقم المشاركة : 23
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

بلاد العراة

08-08-2010, 01:29 PM

http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=46041


قرأت رواية في بلاد العراة، ؛الناس طبيعيون ،عراة ،حفاة في مكان ما بألمانيا،

حدثتني نفسي بالزيارة ، و أنا طوع نفسي لا أخالف لها أمرا .

اشتغلت عامين كاملين لا أستريح أكثر من سبع ساعات في اليوم ، ساعتين طبعا لتعلم الألمانية ......و

لكم أن تتصوروا العناء: التأشيرة المال ....إلخ.

خرجت من مطار برلين ، ركبت سيارة أجرة ، فقلت للسائق :خدني إلى بلاد العراة رجاءا .

ابتسم و أجابني : إذن خد تدكرة إلى بلاد العرب و ستجد العراة و الحفاة و الجوعى و ما لا عين رأت و لا

أذن سمعت و لا خطر على قلب بشر.






رد مع اقتباس
قديم 01-01-2012, 05:14 PM رقم المشاركة : 24
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

البحر

08-08-2010, 02:06 PM

http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=46042



كنت في الشاطئ ، كان هناك الكبار و الصغار ، السابحون و المستلقون تحت الشمس فوق الرمال الحارقة و رطوبة البحر

و كان.............

الأطفال يلعبون مجموعات ؛ يبنون الأسوار الرملية ليجرها الموج، يبتهجون و يبنون أخرى ، و هكذا ............

هناك ابني واقف وقفة فارس حامل بيده سيفا خشبيا مشيرا به اتجاه البحر ؛ اندهشت و خشيت أن

يكون متوحدا لأنه لا يشارك الصغار لعبتهم المتكررة ، اقتربت منه دون أن يوليني أذنى اهتمام و هو يقول : أنا الأقوى،

أيها الموج لا تتطاول ، أيها البحر اخفض أمواجك و إلا قطعت رأسك بسيفي هذا ، ثم توليت ووجهت ظهري للشمس بعد

أن استلقيت على الرمال التي أحرقتني أول الأمر .

لنا بالأرض علاقة حب قديمة يجب أن نستلقي عليها عراة كي نحسها ، كي تفتح شهية من نوع آخر لا يمكن شرحه

بالكلمات .

دوت السفارة و إذا برجال الإنقاد الشاطئي متوجهين نحو ابني الذي استقبل البحر و جرى فوق مياهه موجها السيف في

اتجاه موجة عظيمة،...............

أخرجوه من المسشفى :

ـ" الحمد لله لقد أنقذوه ، لكن انتبهوا لأبنائكم أيها السادة " هكذا واجهني الممرض الذي سلمه لي .

بعد الشكر و آداء الرسوم و الواجبات ، انتفض في وجهي : لم لم يتركوني ؟ كنت الأقوى ، كان الفوز لي ، لقد رأيتها تولي

فزعا .

ـ لكنك كنت تغرق لقد أنقدوك ، الواجب أن تشكر يا بني، هون عليك.

ـكلا كلا ، كنت الأقوى و كنت سآتيكم و الدم ملطخ سيفي حتى أخمص قدمي ، لقد هاجمتها ، أنا من دخل إليها و ليس هي

من إلي

كنت مستلقيا ، لكن بعض من شهدوا الحادث أكدوا أن الموجة العظيمة التي أخافت الكل قد انكسرت على نفسها وولت.






رد مع اقتباس
قديم 01-01-2012, 05:15 PM رقم المشاركة : 25
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

ضرتان

11-08-2010, 04:05 PM

http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=46090



لما صرمت السماء حبل وصاله و بادرت بنأيها انحنى الى الأرض مقبلا .






رد مع اقتباس
قديم 01-01-2012, 05:22 PM رقم المشاركة : 26
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

رائحة الخبز 3

23-08-2010, 12:15 PM

http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=46189



ارتقى فوق البساط الموشى ، فانحنت له الجموع بين راكع وساجد و حامد و شاكر و متعجب

و .........كأعجاز نخل خاوية .امتد عينه إلى الشارع الثالت ،مد يده فاستل رغيفا من يد صبي حافي

القدمين .خبزي : صاح المسكين ، أجابته بندقية بقبلة في صدره .

انتشرت رائحة الخبز المحشو بالدم فأسالت لعابا و دموعا.






رد مع اقتباس
قديم 01-01-2012, 05:23 PM رقم المشاركة : 27
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

رائحة الخبز4 /الخبز القاتل.

26-08-2010, 09:05 PM

http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=46213



ـ الجوع يمزقني يا أبي............

ـ نم ، دعنا ننام .

البرد ، يا أبتي، يلسعني.

ـ خد مزيدا من الكرطون ..و نم.

ـ لماذا ننام هنا تحت الدكة و غيرنا فوقها ؟بعضهم في الدفئ و نحن في العراء ؟ لماذا نستلذ الطعام

الذي يلقيه غيرنا عفنا ؟ لم لا تجلب لي رغيفا بالعسل أسد به جوعي لماذا لماذا لماذا؟؟؟؟؟؟؟.

سرت هذه الأسئلة في شرايين الأب الذي قرفص سريانا بطيئا دافئا ، تحركت عيناه إلى الواجهة

الزجاجية للمخبزة التي أمامه فتحركت نبيهته ، رصد الوضع ،درسه ، قرر العملية .

ـ تريد خبزا يا ولدي ؟ حسنا لك ماطلبته،أمهلني بعض الوقت.

تحرك الوالد تاركا الولد منكمشا ينتظر الخبز ليشبع لينام ، ليحلم حلما خاليا من المطاردات من أجل لقمة

الخبز .

طاق ،طاق، .... طلقتان ، فرجل مضرج بالدماء بيده بعض الخبز الملطخ ،الجثة ترتجف و عينان


مشدودان إلى الأفق و رجل أمن بيده مسدس و بوابة مكسورة الزجاج ،و قضية

و رائحة الخبز.و صدى الطلقة وأشياء أخرى.






رد مع اقتباس
قديم 01-01-2012, 05:25 PM رقم المشاركة : 28
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

العقاب

29-08-2010, 01:39 AM

http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=46236



ضربه بحدة على أصابعه حتى تورمت ، لأن الصغير مزق بموسى حلاقة فراشا ثمينا ،

الأصابع لم تشفى ، و التحاليل تؤكد عدم إمكانية الإمتثال للشفاء . و الحل ؟ سأل الأب .

تقطع، جاء الجواب .

أبتي لو تركتني لأكبر فأعوض لك بعمل يدي .صاح الطفل .

بعد يومين شوهد الأب معلقا تحت شجرة.






رد مع اقتباس
قديم 01-01-2012, 05:27 PM رقم المشاركة : 29
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

قصة من خشب

30-08-2010, 04:33 PM

http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=46262



خرج السلام متسكعا يبحث عن عمل ، و بينما هو في الطريق لمح جوقة ؛ هرول باتجاهها ، اخترقها صار في و سطها ؛ و أخيرا وجد عملا ؛ صراع بين إثنين المفارقة ظاهرة عليهما هذا قوي البنية و الأخر هزيل تلفه السمائل ، مقوس الظهر و قد طغى عليه الجوع مما عجل بصرعه وبدأ القوي يتباهى بفوزه .

هنالك تدخل السلام ليفصل بينهما فصفق الجمهور و هتف "وي وي وي " فأشار إليه بعجرفة ليتقدم للمصارعة و الناس يهتفون و هو يرفض :

أيها السادة أنا السلام جئتكم لأزرع فيكم الأمن و الأمان ،جئتكم بأسباب الهناء .

إذن تقدم و أرينا على ما تقدر أيها القوي .
رد عليه و هو يضحك بأعلى صوته
و هتاف و صفير و زعيق.....

و لكمة على وجه السلام.

قرر فقدر وحسب حساباته كاملة فقرر فأطلق ساقيه للرياح و طارده القوي و الجوقة .

إلى الآن لا زال الناس يبحثون عن السلام ،و السلام فار من القوي و الجوقة تطارد الفرجة.






رد مع اقتباس
قديم 01-01-2012, 05:28 PM رقم المشاركة : 30
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

حطب جهنم النيء

02-09-2010, 03:54 AM

http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=46297



لم ينطق بكلمة و نحن نتجول بين الأجساد المستلقية تحت الظلالات الشمسية التي يغص بها الشاطئ

في هذا اليوم الحار ، بعد هنيهة و قد اقتربنا من زمرة من الأجساد المؤنثة البيضاء ، واللحم الطري ، تنهد

و قال بملئ رأتيه : أتمنى من الله أن يدخلني سعيره !

تفاجأت متسائلا : لماذا؟

فقال ضاحكا :لأنهن سيكن هناك .






رد مع اقتباس
قديم 01-01-2012, 05:29 PM رقم المشاركة : 31
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

أحمد العربي

16-09-2011, 08:41 PM

http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=51862



دعوني أحكي لكم عن أحمد العربي ,أحمد الهارب من ذاته و المرآة الهائم على وجه التاريخ ,في جنح الليل ,البحر أمامكم قال , و الحجاج خلفكم بسيفه فأين المفر و المستقر,ودهر مر ,و تلا عرقوب الخطبة المثغنجرة فسالت عينا فرعون على قناة السويس ,هذا هو التاريخ أينما وجد أحمد يوجد فرعون و عرقوب و الخلاص بالدم فأين المفر ,اختار أحمد القرار الصعب و فتح عينيه أمام المرآة و السوط فوق كتفه و الهتافات , اختلطت الهتافات و لم يكن له إلا أن يشارك في الترديد ,أحمد يريد الحياة,أحمد يريد الحياة.........فووجه بصك اتهام ؛بل تريد إسقاط النظام ,هز أحمد كتفيه ,فجاء الحكم ؛يحرق أمام العلن ,


و دخل الحكم حيز التنفيد وخرج الحكم من الباب الخلفي , و أمام العلن انتفض أحمد من دخانه و خده كمسقول السجنجل .

هكذا يعيش أحمد العربي ,صدقوني






رد مع اقتباس
قديم 01-01-2012, 05:31 PM رقم المشاركة : 32
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

و هكذا .......

13-11-2011, 11:42 PM

http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=53024



وقفت مباشرة أمام باب الفيلا التي سيقام فيها الحفل ,

الوقت قرابة العاشرة ليلا و الجو صحو , رائع , و أكثر من هذا مغر , و لكم أن تتوقعوا المشاهد قياطن بيضاء صغيرة مزينة, شموع ,قناديل و أضواء خافثة ,و أهم من هذا أزياء بدخ ,و مال و ما خفي أكبر .

كل هذا الفرق ؟ هنا الفقر و هنا الغنى ..............,ليس بين الكاريان و حي الورود إلا شارع , يجب أن أغير الوضع ؛وضعيتي : أدخل الفيلا أسرق شيئا ثمينا وأهرب. لن يلحقني أحد أكيد , أكيد هم ساهون لاهون . ربما سيطاردني ذلك الحارس العجوز لا لا بد أن كل جوارحه تنتظر طبقا من الفائض

و لكن لم كل هذا , لم لا أغتصب بنتهم و ليوروا فضيحتهم يزوجونها ,آه فأصير متهم يجب علي أن أتأقلم مع جوهم اللباس و الأكل بالشوكة و,,,,,

أليس هناك طريقة أخرى ....و أنى أفكر بطريقة أخرى إذ ظهرت سيدة أمامي وضعت في يدي نصف خبزة منتفخة و ولت بعد أن ربتت على كتفي و نسحبت على عقبي.






رد مع اقتباس
قديم 01-01-2012, 05:33 PM رقم المشاركة : 33
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

شباطيات /في ال20

17-11-2011, 11:34 PM

http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=53108



هبت ريح لا شرقية و لا غربية ,أصابت شرقا ما أصابت و غربا أصابت فؤادي.

في يوم لا كالأيام خرجت و خرج الرفاق و الجوارح و حاجات خرجت , صرَختُ و صرَخََت ,توحدت عبر المكبر و في فناء السماء أصوات ولا أجمل, و ترجعت في المدينة الصغيرة و تعرجت في شوارعها تلك الهتافات ........و قلت و منيت النفس هذه ساعتنا دقت .


الوقت كان محسوما فتركت الماضي في ملائته و فتحت صدري لمستقبل أكثر إشراقا و حرية ,. دعوني أصور لكم كيف إني لا أملك حتى وصف الحالة النفسية التي لم تتمكن من تفهم الواقع :الفرحة العارمة و التخوف على المستقبل ,الخوف من العودة إلى ماض أشد سوادا وأحلك ظلمة.

الحلم الذي أتشبث به حيث الحرية أوسع من كم جلباب الوالي, و المواطن مواطنا لا رعية ..........

بأي سيناريو ستمرالأحداث ؟ الرصاص .. الدم..... الأشلاء الحلقات ف المطاردات ......

كل يوم في الثورة سيزيد من تنوير الثوار و الشعب...أسبوع شهر ......أو أكثر سنتعلم الصمود و القوة و العزيمة.

و طافت الكوكبة الصغيرة تتقدمها صورة لغيفارا ,....صورة متألقة للزعيم البطل , هكذا الأبطال يا كيفارا لا يرضون إلا إلاعالي .....


كانت الحركة أُمًّا لا تميز بين أبنائها و كنا نهتز كالفراخ بين أحضانها .....انتظرت خروج متاريس المخزن اللعين,ليتوحد الدم و الثرى لأنه لا نصر للدم دون ذلك, لكن أفواه البنادق لجمت وأجلت و تم تحريف الشعارات حتى . و علمت حينها أن اأم قد طعنت بسكين صدئة .و ذلك ما كان, لكن الطعنة لم تسقطها من حينها بل أنهكتها و زادتها شمس الربيع إرهاقا فبدأ الفراخ يبكونها الواحد تلو الآخر, و جاءت برقيات التعازي عبر القنوات و عيناها لا تزالان شاخصتان بين الحياة و الموت ...

هناك فقط أدركت أنه علي العودة إلى ماضي في الملائة الدافئة و ترك أمي ل {{و أبشري أم عامر}}.






رد مع اقتباس
قديم 01-01-2012, 05:34 PM رقم المشاركة : 34
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

قانون اللعبة

19-11-2011, 10:31 PM

http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=53162



كنا صغارا و كل أمورنا كانت في حجمنا و عمرنا ,كلها صغيرة :الغميضة, الشرطة و الجناة.......حتى السجن كان صغيرا ؛كان إطارا مرسوما بالطبشور لا يجوز للص أن يتجاوزه إلا إذا حرره أحد رفاقه , وسرعان ما ينقلب اللص شرطيا ...........
لازلنا نلعب,لكن بأشياء كبيرة . و هكذا أثناء زيارة لرفيقي المعتقل حدث أن أول ما التقت العين بالعين حتى انفجرنا ضحكا , مازحني-أظن- هل ستحررني ؟

- بودي صديقي لكن هذا السجن ليس كالذي اعتدنا عليه ليس بالطبشور ....فأجاب على الفور من الإسمنت فقط. أليس كذلك ؟
- نعم بالإسمنت لكن كيف سأحررك؟

-إنها لعبة لا تعدو كونها لعبة ,فلنلغي اللعبة وننصرف.

كتمت ضحكي و سألته : هل سمعت عن صاحب الحفرة ؟ أكيد لا . {وقع أحدهم في حفرة
فحاول أن يخرج لكنه عجز عن الصعود ,ارتاح قليلا و فكر مليا ثم عزم فقال : سأحاول هذه المرة فإن لم أنجح سأذهب لحال سبيلي.}

ارتفعت ضحكاتنا ثانية ....."إنك عالق صديقي" صدمته قائلا , فأجاب ببرودة مستفزة :لا ,قانون اللعبة هنا هو : مرتدي هذه البدلة سجين و غيره طليق إذن أخرجني ارتدها عوضا عني وبدأ ينزعها عنه , ثم قال مستدركا كلا كلا فنلغي اللعبة مللت , هيا بنا- و قد أخد بتلابيبي-لحال سبيلنا.

اعترض طريقنا أحد الحراس لكن صديقي دفعه من صدره و قال له آليا دون أن يرى وجهه : كفى لا أريد اللعب ,تلك بدلتكم إنها هناك .

بعد ساعة كنا كلانا في الزنزانة , و هذا يحدث في الصغر أيضا؛ إن لم تنقد صديقك يلقى القبض عليك .

لم يتغير شيء






رد مع اقتباس
قديم 01-01-2012, 05:36 PM رقم المشاركة : 35
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

مسعود المحب

21-11-2011, 10:53 PM

http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=53200



"يستطيع الإنسان أن يحب الإنسان حتى الموت لكنه لا يحبه إلى درجة العمل من أجله "
برودن :نظام التناقضات الإقتصادية

لذلك أتفهم صاحب المعمل لما يربت على كتف أحدنا و يقول له : إنا نبادلك الحب بالحب,

يطير زميلي مسعود فرحا لما يحدث معه ذلك بل و يتقرب من الباطرون بكل القرابين

؛مسعود هذا بلغ به الحب درجة الفداء,فقد اعترض كرسيا بصدره النحيل كي لا يمس الباطرون في لحظة

غضب عامل يدعى "الزعيم" -أو كان -ضربة أقعدت مسعودا شهرا كاملا .

و لم يكفه هذا لإظهار حبه فدعتة فطرته لركوب المخاطر .....و بدوره لم يبخل عليه الباطرون الأنيق فدعاه

بصاحب المهمات الصعبة تعبيرا عن حبه.....


عجز مسعود عن العمل بسبب مرض عضال ,و تعبيرا منه على حبه و اعترافا له بخدمته أرسل له

الباطرون برقية مزينة بالأزهار المرسومة طبعا أرانها خلال إحدى الزيارات و هو يقلبها و يشرح لي عن

معنى الزهور و قيمتها و قرأ ها علي مرات؛ يقول فيها "إن الشركة كلها بانتظارك ,هناك مهمات صعبة

لك, نتمنى لك الشفاء العاجل ....بكل الحب.."

لم يشف صديقي و قلت ذات يده .........و قلت معها البرقيات المزهرة إلى أن بلغت آخر برقية تلاها عي

دامع العين فيها :" غيابك تسبب في خسارة كبيرة للعمل و العمال و إنك لم تف بحبك تتحمل

المسؤولية................ بكل الحب.".






رد مع اقتباس
قديم 01-01-2012, 05:38 PM رقم المشاركة : 36
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

الخطبة

28-11-2011, 11:19 PM

http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=53329



صعد المرشح المنصة ,بدا في بدلته الأنيقة كعروس مدينة الملاهي باسم الوجه ,المهم أنه مختلف كثيرا

عنا .في يمناه ورقة بالأخرى منديلا الذي مسح به عرقه كثيرا ,"حنحن" كثيرا رغم أن مكبرالصوت لم يكن

بحاجة لذلك .وزع الإبتسامات بسخاء على الحاضرين , ولم يبخل بالوعود................ . خاض حربا ضروسا

على البطالة والفساد و..........لم يكن يكف عن مسح جبينه بذلك المنديل؛ كان يتصبب عرقا في أواخر نونبر .

هذا كان قبل أيام أما أمس فقد رأيته خارجامن باب الحانة و هو يترنح و بلغة الثمل غيرالواضحة بدا يسب في كل اتجاه

استوقف المنظر متسولا فقال "لا حول و لا قوة .....سبحان مبدل الأحوال اصبر شويةمرة ليك و مرة عليك"






رد مع اقتباس
قديم 01-01-2012, 05:39 PM رقم المشاركة : 37
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

من المدنب

04-12-2011, 11:23 PM

http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=53477


حيث أكون يكون البحر ,

لما فررت من عصى الشرطي

فر البحر خلفي .

غرق المخفر

نصبت المشنقة.






رد مع اقتباس
قديم 01-01-2012, 05:41 PM رقم المشاركة : 38
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

صاحبة البرتقال

12-12-2011, 10:08 PM

http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=53601



طفقت تلتقط حبات البرتقال الذي تسرب من ثقب انفجر من سلتها البلاستيكية, "كل شيء مغشوش, صناعة صينية لم تتحمل و لو كيلوغرامات برتقال" بادرت بالكلام و انحنيت لأساعدها. لم ترد علي بل اكتفت برفع عينيها في دلالة تقدير على المساعدة ,و لأنني كنت مشغولا بمفاتنها أكثر من انشغالي بالمساعدة ؛أتلصص فأسرق النظر إليها بين الحبة و الأخرى , وكان أول ما زاغت عيني إلبه صدرها و لأنها كانت منحنية فقد كان يظهر جليا من شق جيب عنقها, كان يظهر بهيا فاتنا , لا عريضا ولا ضامرا صنم عاجي يوقض الدات و اللذات ,لم ترهله شفاه الرضع ناهدة الثدي النافر ,و لأنها كانت قد لفت طرف فستانها السفلي لتجمع فيه الليمون فقد أتيح لي أن أمتع النظر في جدولين يفيضان حياة , فسرحت مخيلتي في مرعى معشوشب لا تنفره شاة و لا يستوحشه غريب ,أفقت من صدمتي و كانت قد لمت أغلبه إلا ما اختلط بالوحل في جانب الرصيب فقد عفته .استمهلتها لأقتني لها كيسا بلاستيكيا عدت به بعد قلبل و الواقع أني لم اشتره بل سعيته سعيا لأني عاطل و جيبي أعطل ؛ما به من سنتيم ماعدا الهاتف الخلوي الذي لم أعبئه مند مدة و الذي امتلأ صندوق واردات رسائله برسائل التهديد بقطع تغطيته ,و الواقع أنهم لم يفعلوا و لن أمانع إن فعلوا فمند مدة لم أستقبل لا مكالمة و لا رسالة ,يكفي أن تكون عاطلا فينساك الكل لأنك عبء لايحتمل في مدينة {شري تاكل خلص تبات } لا يهم
-إلى أين ؟ سألتها. البيت شكرا على المساعدة ردت في احتشام بنات العائلة الزائد , لا أريد شكرا أعني قمت بالواجب استدركت لأفاتحها في كلام قد يطول, أحسست أنه ما كان علي لأسرع هكذا و كلمة تجر كلمة إلى أن نُجري بيننا ينبوع الود و لكن صياغة الدخول أرقتني, تماما كما في المباريات التي كثر ما اجتزتها دون جدوى: المقدمات أكبر مشاكلي. لو أعارني ابن خلدون بعض دهنه!. و مقدمات الكلام أو الحوم حوله تبقى من الصعوبة بمكان خاصة إذا كنت مع الجنس الأخر وأشد تخصيصا إذا كانت تبدي احتشاما وتمنعا .
فحصت يديها بمسحة عين طمأنتني أنها لا تحمل خاتم زوجية أو خطوبة .
_أنت جديدة في الحومة أليس كذلك ؟لم يسبق لي رؤيتك سألتها فأجابت على الفور و كأنها كانت تنتظر سؤالي ربما شكرا على المساعدة. آه لو لم ترتح لكلامي لما فتحت بربما . انتبهت أني سرت إلى جانبها أكثر ولم نتكلم إلا نزرا قليلا و كنا قد دخلنا منطقة السكانير, والسكانير هذا هو منطقة في مدخل الحومة اصطفت على جانبيه ست مقاه تجتمع فيعها أدق العيون و "أمضى"أحد الألسنة أعين تفتش السلة وما يدور في الرأس إلا ما غاب في علم الله .

صدقني أحس أن قصتي بلغت خاتمتها و هي الآن تحتضر , وانفتحت على مسارات تعد على رؤوس الأصابع: الأول ,أن أطلب منها رقم هاتفها أضيفه لرصيد دفتر الأرقام لأني كما أخبرتك عاطل لم أعبئ هاتفي .و الثاني أن أتركها تسبقني حتى نجتاز منطقة المراقبة, و أَقَلُّها أستجمع قواي وأعد خطابا شاعريا جميلا, و أتمم من عندك , و لك أن تظن ما شئت .أما أنا فقد سئمت ملاحقة الفتيات اللواتي أغلبهن لا تبدينا اعتراضا فألهو بها غير آبه ,أما مع هذه فقد تركتها تذهب لحال سبيلها على أن تغرز في فؤادي سهم الحب العذري ,"إني أغتال نفسي" ستقول. ولكن أبدا, أردت أن أحترق شوقا لعينيها وأنت لم تر لواحظها لذا أعذرك, لم تر خدين أبهى من أجمل برتقالة أنتجتها الطبيعة يوما.
تركتها تذهب لأدوق مرارا يدفعني لكتابة أجمل قصيدة ,تركتها لكني ندمت ولم أقطع إبهامي للأسف ؛لأني لم آخد إسمها لأعنون به قصيدتي






رد مع اقتباس
قديم 01-01-2012, 05:42 PM رقم المشاركة : 39
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

الجمل

20-12-2011, 10:46 PM

http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=53766



هرعت منهماعلى سبيل الإحتراز من الغرباء رغم أن زيهما كان يوحي من أول نظرة أنهم من طينتنا ,صدقوني فقد انطلقت كالسهم مسافة؛ تاركا خيمتنا و الجمل المنيخ عرضة لكل احتمال محتمل .

اتخدت مقعدا تحت سدرة ,و ظللت أراقبهم :أكاد أبلع لساني و قلبي هو الآخر كاد ينفلت مني, تخشب قلبي و لساني فجأة فتسمرت في مكاني ,لم تدر بخلدي فكرة, عيناي فقط كانتا تبحثان عن المصير .

ركبتاي الواهنتان لم تسعفاني, ذهني تجمد فلم يستوعب لشدة خلوته شيئا, صوتي المبحوح كان يرتد علي لعنة ,فأنذب به حظي و مصيري و مصير عيالي, لم يتركوا بالخيمة و لا لها إلا أوتادها .

اخرج أيها الصوت المبحوح متصلبا متقطعا ؛إنه جمل أيها السارق ! لم تنفر في أذنه من مزمارك هو ليس أفعى. إنه جملنا و ليس لنا من الأجداد إلاه. ستحل بنا و بك لعنة الأرواح .

لكن صوتي لم يستطع الإبتعاد عني. و لا أنا ابتعدت منه .لم تسمعني حتى الجرذان من تحتي .
*لن تنفع معه طلاسمك أيها الساحر ؛الطلاسم عرفتها لأنه سبق لي أن رأيت ساحرا يفعل فعلة اللص بأوراقه البالية مع نساء القرية فيفيضون عليه من صوف و عسل و....

كان قد فات الأوان لما استرجعت تحكمي في صوتي لأرسله بعيدا ,فقد كان الجمل ناب عنا جميعا قام قومةً و ركل فرفس فجثا عليهم كما قال الشاعر بكلكل .






رد مع اقتباس
قديم 01-01-2012, 05:43 PM رقم المشاركة : 40
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

العام زين

24-12-2011, 11:11 PM

http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=53844



وقف أمام باب داره المفتوح على الفدان الذي محقه الجفاف, مر بدهنه شريط السنين السالفة .....

هذا العام الأسود نسف الزرع والضرع؛ كل خزنات الحنطة, كل قرب السمن والزيت,و كل الدريهمات التي اقترضها من البنك الذي يتابعه الآن بالدين وفوائده. قلبه الآن بين سنديان المحل و مطرقة البنك و ضرائب الدولة ..

وهو على حاله إذ لاح موكب مختلط الألوان و الأعمار يتقدمه المايسترو وشيخ القبيلة و خلفه النساء وبعض الرجال ؛ يرقصون و يغنون , ظنهم أول الأمر يستسقون على طريقة" تاغنجة" لكنه سرعان ما تحقق أنهم يغنون: "العام زين الخوت قولوا العام زين .."

كيف ؟العام زين !خرجت من حلقه مليئة بالمرار ة , هذا القحط ,الحريق الذي شب بالمدرسة , انعدام الدواء من المستوصف .....و ....العام ززززززززيييييييييييين.

اقترب لبموكب أكثر, كشر عن أنيابه منتظرا بوعيده و سبه و شتمه, إنه لا يصدق! المعلم والفقيه و ........... آه كلهم . يا ويلتاه! سرعان ما أعد في ذهنه خطبة حماسية لينهال عليهم بها و....

صار الموكب أمامه ,الموكب ضمه صوت الأغنية كان يخترق صمامة أذنيه , كاد يفجرهما ,ضاعت من لسانه كل الكلمات المعدة, فسار يهتف :قولوا العام زييين...............

و تقدم الكرنفال يلتهم الصغير و الكبير .






رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 11:17 PM
عدد الزوار اليومي : 815 ، عدد الزوار الأسبوعي : 9.827 ، عدد الزوار الكلي : 4.299.736
Powered by vBulletin® Version 3.6.8
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
©حقوق النشر والملكية الفكرية محفوظة©

 
Developed for 3.6.0 Gold By uaedeserts.com