:: منتديات من المحيط إلى الخليج :: البحث التسجيل التعليمـــات التقويم
 

العودة   :: منتديات من المحيط إلى الخليج :: > المنتديات الثقافية والسياسية > ركن "الدراسات الرقمية"
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

تعاميم إدارية

آخر 10 مشاركات صور مشبات مشبات رخام ديكورات مشبات فخمه وباسعار من (الكاتـب : تسوق مشب - )           »          اوسلو الاولى في تاريخ الصراع الفلسطيني – الإسرائيل (الكاتـب : محمود شاهين - )           »          فوضى خلاقة... (الكاتـب : زياد هواش - )           »          الإنتقال السياسي في سوريا… (الكاتـب : زياد هواش - )           »          قهوة الصباح... (الكاتـب : زياد هواش - )           »          عديقي اليهودي ! " رواية فكرية سياسية " (الكاتـب : محمود شاهين - )           »          ثقافات البشرية في حاجة إلى إعادة نظر! (الكاتـب : محمود شاهين - )           »          ثقافة سوقمقهية ! (الكاتـب : محمود شاهين - )           »          دورة الأساليب الحديثة في إدارة النقدية والتحليل ال (الكاتـب : نيرمين جلف - )           »          الاشتباك الإقليمي الأول في سوريا... (الكاتـب : زياد هواش - )

رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 20-12-2011, 05:11 AM رقم المشاركة : 1
رامز النويصري
عضو مميز

الصورة الرمزية رامز النويصري
 






***

اخر مواضيعي
 

***
رامز النويصري غير متواجد حالياً

Lightbulb فــي ذات النص الرقـمـي

فــي ذات النص الرقـمـي



يمكننا تعريف النص الرقمي، في أبسط صورة، بإنه التعبير الرقمي عن تطور النص الإبداعي –بشكل محدد-، أو بمعنىً آخر، هو كل نص ينشر نشراً إلكترونياً (رقمياً). ومهما تعددت التعريفات، فإن النص –في ذاته، ليكون حياً- يعتمد بشكل أساس على وسائط النقل، بالتالي فهو كائن نشط، يستـفيد بذكاء من جديد التواصل، ويعرف كيف يطور إمكانياته. فالنص الرقمي، هو نص استفاد مما يقدمه الوسيط الرقمي له، أو الآلة الرقمية، وما يمثله هذا الوسيط من ثقافة، وما يقدمه من إمكانيات. وهو هنا –أي النص- يستفيد من الخاصية الرقمية (التقنية)، في التحول من صورته الموجودة في عقل المبدع –أو المنشئ-، وهي صورة غير ملموسة أو غير مادية، إلى مجموعة رقمية بالاعتماد على المكون (0 / 1)، وهي صورة غير ملموسة، وموجودة ككيان. لذا فإن النص خارج وسيلة العرض هو سلسلة رقمية طويلة لا يمكن قراءتها أو فكها، ويتمثل دور وسيلة العرض (حاسوب، هاتف نقال،...) في تمكيننا من قراءة وعرض هذه السيل الرقمي، في نسيج أو نسق يمثل متن النص الأبداعي، أو النص في ذاته.

المدخل السابق يضعنا في مواجهة بعض الأفكار. هل للنص الرقمي وجود؟ وهل يمكن تسمية السيل الرقمي نصاً؟، بالتالي، هل السيل الرقمي هو النص؟، أم يمكن إعادة تشكيل النص في تشكيل السلسلة الرقمية؟. ومن بعد، ما هو النص خارج جهاز الاستعراض أو العرض؟ وهل تختلف صورة النص باختلاف وسيلة العرض؟. في ظني، إن الإلمام بهذه الأفكار والإجابة عليها، مهمٌ جداً، لأنها مفاتيح فهم ماهية النص الرقمي بشكله الصحيح، والتعرف إلى إمكانات هذا النص وجدواه، من مجرد إطلاق المصطلحات، أو إيجاد ما هو غير موجود، أو لمجرد السير خلف القافلة، لا أكثر.

حقيقة وجود النص الرقمي لا يمكن إنكارها، فالتعامل مع النص الرقمي، لا يتأتي بالاعتماد على النمط القديم للإبداع، كالتعامل مع النشر الورقي، أو باستخدام الرقمية كوسيط أو وسيلة بدل منهج. الأمر الذي يحرم المبدع من كثير من طاقات الثورة الرقمية وما يمكن للنص –الرقمي- اجتراحه، لذا فإن الغالبية العظمى مما يظن في تجربتنا الرقمية العربية بأنه نص رقمي، هو صورة رقمية لقوالب تقليدي، وهي أبسط صور وأنماط النص الرقمي، والتي تصنف كأحد وسائل النشر، الذي يقف بالنص عند نشره بأي من الصيغ أو القوالب الإلكترونية والتي في أغلبها تعتمد على برمجيات جاهزة. فلا يعني مجرد الاتصال بالشبكة المعلوماتية (الإنترنت) أو أستخدام جهاز الحاسوب (أو أي وسيلة قادرة على توفير خدمة تحرير ونشر النص) الحصول على نص رقمي، بل امتلاك قدرٍ من المعارف والمهارات ذات العلاقة بالوسيلة الرقمية. المعارف من جهة إدراك معنى الرقمية أو نظام (0/1)، والمهارات إمكانية استخدام البرامج المتاحة للتواصل الرقمي. وهنا نقف من جديد عند سؤال مفصلي: هل السيل الرقمي هو النص؟، أم يمكن إعادة تشكيل النص في تشكيل السلسلة الرقمية؟. إن فهمنا للفرق للخاصية الرقمية يقربنا أكثر من حدود الإجابة على هذا السؤال الشائك. فالنص كسيل رقمي، نص لا يمكن التنبؤ بشكله ومحتواه، فالنص هنا يتبع السيل الرقمي في حركته وتمظهره، مما يعني عدداً لا نهائياً من الاحتمالات، وهذه الخاصية في النص الشعري، تفتحه بالتوازي، على براح ممتد من الصور والإحالات فلا يعود النص مجرد الجملة الساكنة، إذ يتحول إلى نص ديناميكي في ذاته، لا شكل ثابت له، وهذه الأشكال هي نصوص مولَّدة لا تمت للنص الأصلي بصلة، أي لا تمت للشاعر بصلة، وهي خارج دائرته تماماً، النص الآن تحت سيطرة السيل الرقمي بالكامل، أما تقنية العرض فهي لا تمت بعلاقة للنص، إلا تقديم صورة للنص. هل يعني هذا أنه لا دور للشاعر (المبدع) هنا؟، على العكس، يمكن للمبدع هنا التحكم في سير السيل الرقمي، بتحديد مساره أو تمظهراته، تحجيم نطاق احتمالات التمظهر، الأمر الذي يترتب عليه معرفة المبدع بما يلزم من تقنيات لذلك. وهنا: هل يمكن إعادة تشكيل النص في تشكيل السلسلة الرقمية؟. ربما أبسط الصور لتبسيط هذا المفهوم، هو النص التشعبي. وهو نص لا يكتفي بذاته، إنما يعول على الروابط التي يتواصل وإياها، قد يكون النص في ذاته رابطاً، وقد يؤلف في مجموع مكوناته، مجموعة من الروابط. وهذه الروابط قد تكون في اتجاه واحد، حيث يقود النص لآخر وهكذا في حركة اتجاهية أو التفافية بالعودة لنقطة البداية، أو في اتجاهين، بإدخال المتلقي في دائرة النص فيما يعرف بالنص التفاعلي. وإن كان أمر توجيه النص وبالتالي القراءة في يد المبدع في الحالة الأولى (الاتجاه الواحد)، فإنه في الحالة الثانية يخضع لذائقة المتلقي وتواطؤ المبدع مع قراءته –أي المتلقي- للنص. وفي تجربتنا العربية، لا نجد أثراً للنصوص المولدة، على العكس من النصوص التشعبية/الترابطية، وربما يعود السبب لصعوبة التعامل مع اللغة العربية تقنياً، وأيضاً عجز المبدع تقنياً.

مسألة أخرى تفرض نفسها هنا، وهي علاقة النص الرقمي بآلية العرض؟، أو كما توقفنا عندها: ما هو النص خارج جهاز الاستعراض أو العرض (حاسوب، هاتف نقال،...)؟ وهل تختلف صورة النص باختلاف وسيلة العرض؟. أولاً لا وجود للنص الرقمي خارج المجال الإلكتروني، أو الآلة الألكترونية التي تقوم على استقبال النص واستعراضه، باستخدام الرقمية أو التقنية الرقمية، الأمر الذي يفرض على المبدع الإلمام بهذه التقنية واستخدامها، لتنفيذ ما يريد، وهذا الاستخدام يتم من خلال مجموعة من البرمجيات المساعدة. وتأسيساً على ما ذكر، فإن النص الرقمي وليد التقنية الإلكترونية (الثورة المعلوماتية أو الرقمية). وهنا نقف على الجهة المقابلة للمفهوم السابق. هنا النص يعتمد على صورته الظاهرة، أو الصورة التي يقدمها العارض والبرنامج المستخدم لذلك، بمعنى إن مواصفات النص المُستعرَض تعتمد على برنامج العرض أو برمجيات العرض، والاشتغال هنا يتم على هذه الصورة، بما يُتاح من برمجيات، في تقطيع النص وإضافة المؤثرات الصوتية والمشهدية والتشكيلية، أو اشتغال النص بإنشاء تصور أو رؤية مُسبقة له. وهنا النص يكون تحت تصرف المبدع بشكل تام، والذي يصدّر لنا قراءته أو رؤيته الرقمية للنص، أو يخاطبنا من خلال ما يمكن استخدامه من برمجيات وما يمكنها من طاقة إبداعية، وهذا النمط نراه الشكل الأوفر حظاً، بالرغم من كون ما يقدم من نصوص بهذا المفهوم تتفاوت بين الاشتغال المحترف والعادي البسيط، إذ الجودة مرهونة بأسلوب العمل وطبيعته، وطريقة تنفيذه. ويضمن النسق الرقمي وحدة شكل العرض، في حدود طاقات المُستعرِض والمتلقي.

وأزعم إن مسألة تعاطينا مع النص الرقمي أو الأدب الرقمي، مفهوماً وتجربة، يعكس علاقتنا كمجتمع عربي بالتقنية (التكنولوجيا)، وهي علاقة ارتياب، والتي أصبحت المحرك الجوهري للعصر الحاضر، وهي الكفيلة بضمان وجودنا. وبشكل عام، مفهوم النص/الأدب الرقمي ما يزال ملتبساً بعض الشيء، ليس في تجربتنا العربية فقط، لحداثة عهدها بهذه التقنية، إنما المسألة في التراكم الثقافي، ونحن نحتاج إلى قدرٍ من التراكم الكفيل بدعم التجربة، للإجابة على كثير الأسئلة.



نشر بصحيفة فبراير/ العدد: 77/ 15-12-2011












التوقيع - رامز النويصري

[ ثمة المزيد لم نكتبه بعد ]

*

خربشات - موقعي الشخصي

بلد الطيوب - موقع يهتم بالثقافة الليبية

رد مع اقتباس
قديم 20-12-2011, 06:20 AM رقم المشاركة : 2
سميرة بورزيق
أنا

الصورة الرمزية سميرة بورزيق
 





***

اخر مواضيعي
 

***
سميرة بورزيق غير متواجد حالياً

افتراضي

مشكور سيدي على المقال

يعتبر اضاءة حول النص الرقمي الذي يتجخ نحو السيادة

تقديري












التوقيع - سميرة بورزيق

تركت هوى ليلى وسعدى بمعزل وعدت إلى تصحيح أول منزل،غزلت لهم غزلا دقيقا فلم أجد لغزلي نساجا فكسرت مغزلي . (الغزالي)

رد مع اقتباس
قديم 20-12-2011, 03:28 PM رقم المشاركة : 3
رامز النويصري
عضو مميز

الصورة الرمزية رامز النويصري
 






***

اخر مواضيعي
 

***
رامز النويصري غير متواجد حالياً

Smile

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سميرة بورزيق مشاهدة المشاركة
مشكور سيدي على المقال

يعتبر اضاءة حول النص الرقمي الذي يتجخ نحو السيادة

تقديري


أشكر مرورك الكريم



تحياتي












التوقيع - رامز النويصري

[ ثمة المزيد لم نكتبه بعد ]

*

خربشات - موقعي الشخصي

بلد الطيوب - موقع يهتم بالثقافة الليبية

رد مع اقتباس
قديم 29-12-2011, 04:46 PM رقم المشاركة : 4
ربيعة الكوطيط
مشرف
 





***

اخر مواضيعي
 

***
ربيعة الكوطيط غير متواجد حالياً

افتراضي

استفدت من هذا المقال رغم اني لم افهم بعض المعاني لضعفي الشديد اتجاه التقنية ..
مشكوور انت عل هذا التنوع الثقافي الدي تتميز به..اخ رامز






رد مع اقتباس
قديم 29-12-2011, 08:47 PM رقم المشاركة : 5
عبد الغني سيدي حيدة
الهيئة العليا
 





***

اخر مواضيعي
 

***
عبد الغني سيدي حيدة غير متواجد حالياً

افتراضي

مشكور جهدك عزيزي رامز في هذا النص المتشعب الدلالات '
فقط لي بعض الملاحظات :
1) عند الحديث عن العقل لا يمكن التفريق بين عقل عربي أو هندي أو غربي أو عبري ، فالصحيح هو أنه ليست كل العقول مؤهلة لفهم ما تستوعبه عقول أخرى (مهما كان العرق الذي تنتمي إليه) !
2) الآلة (مهما انبهر الإنسان العادي بفاعليتها وتفوقها) فإنها لا تقوم إلا بما يستطيع العقل البشري أن يقوم به !
3) في عرضك المميز ، لاحظت تداخلا وعدم فصل بين ما هو رقمي/ رقمي ( إنشاء رصد/فك رصد أو ما يطلق عليه انشاء شفرة/فك شفرة أو النصوص المشفرة) وبين الكتابة المجردة بالحاسوب !
لقد عرف الإنسان الكتابة الرقمية المشفرة منذ العهود الأولى للبشرية ، ولهذه الكتابة تدين كثير من العلوم الحديثة ، ومنها الجبر ، الرياضيات العليا ، الفيزياء ، الفلك ، وهلم جرا ، واليها يدين أيضا وجود البرمجيات التي بدونها لا يشتغل أي حاسوب !

شكرًا على المجهود القيم ،
بكل ود .
عبد الغني سيدي حيدة












التوقيع - عبد الغني سيدي حيدة

------------------------------


عندما تكون الحقيقة مخزية فلا ينفع معها قناع . فهي إما كاشفة ، كاسحة أو مدمرة .
بالحكمة وحدها يمكن رتق بتلاتها .

-------------------------------------

عضو اتحاد كتاب المغرب

-----------------------
toute vérité n'est penetrable que par "CL MASSON" .
----------------

رد مع اقتباس
قديم 14-05-2012, 06:19 AM رقم المشاركة : 6
رامز النويصري
عضو مميز

الصورة الرمزية رامز النويصري
 






***

اخر مواضيعي
 

***
رامز النويصري غير متواجد حالياً

Smile

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ربيعة الكوطيط مشاهدة المشاركة
استفدت من هذا المقال رغم اني لم افهم بعض المعاني لضعفي الشديد اتجاه التقنية ..
مشكوور انت عل هذا التنوع الثقافي الدي تتميز به..اخ رامز


أشكر هذا المرور الكريم


بالمناسبة في حال استعصى شيء يمكنني الرد على أي من استفساراتك





تحياتي












التوقيع - رامز النويصري

[ ثمة المزيد لم نكتبه بعد ]

*

خربشات - موقعي الشخصي

بلد الطيوب - موقع يهتم بالثقافة الليبية

رد مع اقتباس
قديم 14-05-2012, 06:25 AM رقم المشاركة : 7
رامز النويصري
عضو مميز

الصورة الرمزية رامز النويصري
 






***

اخر مواضيعي
 

***
رامز النويصري غير متواجد حالياً

Smile

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الغني سيدي حيدة مشاهدة المشاركة
مشكور جهدك عزيزي رامز في هذا النص المتشعب الدلالات '
فقط لي بعض الملاحظات :
1) عند الحديث عن العقل لا يمكن التفريق بين عقل عربي أو هندي أو غربي أو عبري ، فالصحيح هو أنه ليست كل العقول مؤهلة لفهم ما تستوعبه عقول أخرى (مهما كان العرق الذي تنتمي إليه) !
2) الآلة (مهما انبهر الإنسان العادي بفاعليتها وتفوقها) فإنها لا تقوم إلا بما يستطيع العقل البشري أن يقوم به !
3) في عرضك المميز ، لاحظت تداخلا وعدم فصل بين ما هو رقمي/ رقمي ( إنشاء رصد/فك رصد أو ما يطلق عليه انشاء شفرة/فك شفرة أو النصوص المشفرة) وبين الكتابة المجردة بالحاسوب !
لقد عرف الإنسان الكتابة الرقمية المشفرة منذ العهود الأولى للبشرية ، ولهذه الكتابة تدين كثير من العلوم الحديثة ، ومنها الجبر ، الرياضيات العليا ، الفيزياء ، الفلك ، وهلم جرا ، واليها يدين أيضا وجود البرمجيات التي بدونها لا يشتغل أي حاسوب !

شكرًا على المجهود القيم ،
بكل ود .
عبد الغني سيدي حيدة


أشكر هذا المرور أستاذي الفاضل
وملاحظاتك القيمة





تحياتي












التوقيع - رامز النويصري

[ ثمة المزيد لم نكتبه بعد ]

*

خربشات - موقعي الشخصي

بلد الطيوب - موقع يهتم بالثقافة الليبية

رد مع اقتباس
قديم 25-12-2013, 12:56 PM رقم المشاركة : 8
عبد الغني سيدي حيدة
الهيئة العليا
 





***

اخر مواضيعي
 

***
عبد الغني سيدي حيدة غير متواجد حالياً

افتراضي من فيض خاطر / عبد الغني سيدي حيدة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رامز النويصري مشاهدة المشاركة
أشكر هذا المرور أستاذي الفاضل
وملاحظاتك القيمة





تحياتي
ذاك من فيض خاطرك .

كل التقدير .












التوقيع - عبد الغني سيدي حيدة

------------------------------


عندما تكون الحقيقة مخزية فلا ينفع معها قناع . فهي إما كاشفة ، كاسحة أو مدمرة .
بالحكمة وحدها يمكن رتق بتلاتها .

-------------------------------------

عضو اتحاد كتاب المغرب

-----------------------
toute vérité n'est penetrable que par "CL MASSON" .
----------------

رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 04:02 AM
عدد الزوار اليومي : 815 ، عدد الزوار الأسبوعي : 9.827 ، عدد الزوار الكلي : 4.299.736
Powered by vBulletin® Version 3.6.8
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
©حقوق النشر والملكية الفكرية محفوظة©

 
Developed for 3.6.0 Gold By uaedeserts.com