:: منتديات من المحيط إلى الخليج :: البحث التسجيل التعليمـــات التقويم
 

العودة   :: منتديات من المحيط إلى الخليج :: > المنتديات المنوعة > ركن "ملفات"
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

تعاميم إدارية

آخر 10 مشاركات عديقي اليهودي ! " رواية فكرية سياسية " (الكاتـب : محمود شاهين - )           »          صور مشبات مشبات رخام ديكورات مشبات فخمه وباسعار من (الكاتـب : تسوق مشب - )           »          اوسلو الاولى في تاريخ الصراع الفلسطيني – الإسرائيل (الكاتـب : محمود شاهين - )           »          فوضى خلاقة... (الكاتـب : زياد هواش - )           »          الإنتقال السياسي في سوريا… (الكاتـب : زياد هواش - )           »          قهوة الصباح... (الكاتـب : زياد هواش - )           »          ثقافات البشرية في حاجة إلى إعادة نظر! (الكاتـب : محمود شاهين - )           »          ثقافة سوقمقهية ! (الكاتـب : محمود شاهين - )           »          دورة الأساليب الحديثة في إدارة النقدية والتحليل ال (الكاتـب : نيرمين جلف - )           »          الاشتباك الإقليمي الأول في سوريا... (الكاتـب : زياد هواش - )

رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 04-12-2011, 03:47 PM رقم المشاركة : 41
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

الطابور : 19-05-2009, 10:47 PM


http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=40385


وقف في الطابور الطويل ..
ينتظر أن يمر أمام الطبيب ..
كثيرون مثله ينتظرون في نفس الطابور الطويل ..
ترتسم الابتسامة على محياهم ..
في الطابور الطويل يحلم بالبندقة التي يحملها بافتخار بين يديه..
سيحارب العدو ..
سيكون البطل ..
ستزفه أمه عريسا شهيدا ..
في الطابور الطويل الذي يتحرك ببطء شديد كسلحفاة سمع اسمه ..
تقدم أمام الطبيب والفرحة تملأ ما بين جوانحه ..
بادره الطبيب بصرامة :
ـ انزع ثيابك.. قف هناك .. در يمينا .. يسارا ..إلى الأمام سر .. إلى الخلف ..
لحظة توقف فيها الزمن والطبيب يلوك قلمه بين أسنانه ..
ـ نأسف لعدم قبولك في الجيش ..
كالصاعقة نزلت عليه نتيجة الفحص الذي استغرق دقائق معدودة..
نظر إلى الطبيب وعلامة استفهام أطفأت نور الابتسامة التي دخل بها ..
ـ ما الأمر أيها الطبيب ؟
ـ جسدك ..
ما به جسدي .هذا عرج بسيط .. لكن ذراعي تستطيع حمل البندقية..
ـ للأسف لا يمكنني قبولك ..
خط الطبيب على ورقة كلمة جمدت حركاته وأسالت دمعات من عينيه ..
" غير كفء " ..






رد مع اقتباس
قديم 04-12-2011, 03:49 PM رقم المشاركة : 42
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

بأعلى الصوت : 25-05-2009, 08:21 PM


http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=40451


وحيدا يسير ..
يبحث عن نصفه ..
ـ وهل وجدت ذاتي حتى أبحث عن نصفي ؟
تسائل وابتسامة عريضة ترتسم على وجهه كأنه يسرقها منه..
نسي طعم الشهوة وكيف هي الأنثى..
في دوامة البحث والسير والانتظار ..نسي طعم اللذة ..
رفع عينيه إلى السماء..
كانت بعيدة .. كأنه يراها لأول مرة..
لأول مرة انتبه إلى أن السماء بعيدة جدا ..
وبأعلى الصوت صاح .. صرخ .. تضرع .. سب وشتم ..
طلت عليه عينان ملأتا وجه السماء ..
عينان يسبغهما هدوء ممزوج بغضب ..
بأعلى الصوت صاح وصرخ ..
لا جواب ..
تضرع ..
لا جواب ..
سب وشتم ..
لا جواب ..
غابت العينان في زرقة السماء وعاد إلى البحث ..
والصراخ والتضرع .. والسب والشتم ..






رد مع اقتباس
قديم 04-12-2011, 03:50 PM رقم المشاركة : 43
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

الظل : 02-06-2009, 10:12 PM


http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=40574


منذ مدة ورأسه تعج بصور قاتمة وخيالات أشخاص يتعقبونه ويلاحقونه كظله ..
حتى أصبح ظله أكبر همومه ..
كان كلما سار في الشارع انتبه إلى ظله الذي يسير عكس سيره..
يشاغبه .. يثير غضبه ..
وخوفا من أن ينعت بالجنون كان يداهن ظله ..
كلاهما يعامل صديقه على قدر عقله..
ويتمادى الظل في الإيقاع بصاحبه الذي يأكل الشك قلبه ..
يبتعد عنه كلما اقترب منه ويختفي كلما اختلى بنفسه ..
يقف محايدا حائط غرفته يترقب ظهور ظله ..
يحدث نفسه كالمجنون.. يتحرك كقرد سرك يتصيد خيالا لا يراه إلا هو .. أو كمن يسعى لاصطياد بعوضة للتو لسعته ..
وتصل إلى مسمعه أصوات كالهمس..
يسد أذنيه بأصابعه ويدور في الغرفة كالمجنون باحثا عن ظله الذي يختفي كلما خلا بنفسه ..
ويخرج إلى الشارع حائرا .. خائفا يشير إلى ظله الذي يتبعه ولا يفارقه..
يتبعه صامتا.. ضاحكا ..






رد مع اقتباس
قديم 04-12-2011, 03:52 PM رقم المشاركة : 44
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

السجان والوطن : 08-06-2009, 06:47 PM


http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=40669


(ورقة من أوراق سنوات الرصاص )
جمعتهم الصدفة في حانة رخيصة وسط المدينة القديمة.. حانة يلفها دخان السجائر وروائح النبيذ
وعطر الراقصات اللواتي تهتز خصورهن على إيقاع نغمات موسيقى صاخبة تنبعث من صوت مبحوح ..
على طاولة منعزلة في زاوية شبه مظلمة وبعد كأس وآخر ونظرات تحمل أكثر من سؤال ..
بادره الأول :
ـ هل تذكرتني الآن ؟
أفرغ الكأس في جوفه ورمق الراقصة التي تهتز أمامه بدلال وغمزها غمزة فيها أكثر من رغبة ..
ـ لا أذكر.. أعطني إشارة ..
انفلتت من الأول ضحكة صفراء وقال :
ـ الزنزانة رقم 9 ..
رن في رأسه هذا الرقم .. بلع ريقه مخلفا صوتا كسقوط صخرة في بئر عميقة ..
جحظت عيناه وابتسم بمرارة ..
ـ أنت هو ..؟ أقسم أني لا أكرهك ولكنها الأوامر ..
قال الأول مبتسما ..
ـ أعرف .. ولكنك كنت تتفنن في تعذيبنا لتتقرب من رؤسائك ..
ـ كان هدفنا الوطن .. الوطن فقط ..
ابتسم الأول وقال :
ـ نحن أيضا كان هدفنا الوطن .. الوطن الذي كنا نحمله في قلوبنا .. أما أنت فكنت تحمله في أسئلتك المراوغة ..
قال فيما يشبه الاعتذار ..
ـ كنت أقوم بواجبي فقط .. وأنا لا أكرهك ولا أكره أحدا ..
ـ أعرف .. واشفق عليك ولا أكرهك ..
نهض الأول .. نظر مليا إلى سجانه وقال مبتسما ..
ـ فعلا أنا لا أكرهك .. وحساب ما شربت علي ..






رد مع اقتباس
قديم 04-12-2011, 03:54 PM رقم المشاركة : 45
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

الاختباء في مكان منكشف : 19-06-2009, 07:41 PM


http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=40874


لاهثا يجري ..
يلتفت ..
لا أحد وراءه .. رغم ذلك يحس بعيون تلاحقه .. تقرأ أفكاره .. تغوص في تجاويف عقله .. تلتصق به تمتص دمه ..
يقف مرتجفا كعصفور مبلل بماء بارد تتتابع أنفاسه ..
يصيح في العيون التي تريد أن تسكنه ..
لا صوت يخرج من جوفه ..
تجحظ عينيه مصطنعا الغضب محاولا إخافة العيون التي تلاحقه ..
تضحك العيون ..
وتنطلق ألسنة.. تحاصره أسئلتها الحرجة والملغزة ..
وتتتابع الأيدي والأرجل ..
غابة من الأيدي والأرجل والأعين والألسن تلاحقه .. تطلبه .. تسأله .. تحاصره ..
لاهثا يبحث عن مكان آمن يختبئ فيه ..
كل الأمكنة تكشفه ..
لحظة توقف فيها الزمن ..
أوقف فيها هو الزمن ..
عاد إلى نفسه .. نظر إلى قلبه الذي يحمله على كفه..
أحاطت به العيون والأرجل والألسن والأيدي ..
تريد القلب ..
تبسم في ثقة .. غرس قلبه بين ضلوعه ..
استقر هادئا ينبض مطمئنا ..
انكشف له السر ..
فانطفأت الأعين ..
وخارت الأرجل والأيدي..
وخرست الألسن ..






رد مع اقتباس
قديم 04-12-2011, 03:56 PM رقم المشاركة : 46
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

من كتاب الأسرار : 26-06-2009, 09:53 PM


http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=41025


السر الأول
الروح


على سرير قديم متهالك يئز كلما تحرك..
تمدد ..
ينظر بعينين متعبتين دامعتين في كتاب الصور ..
نور خافت يتسلل من شق في زجاج النافذة المغلقة والمطلة على ساحة حديقة دار العجزة ..
القاعة باردة برودة الأجساد الممتدة على الأسرة المهترئة..
نظر إلى صور العائلة.. تبسم بمرارة وتأوه..
أحس بالدفء والحب يكاد يقفز من وجوه أبنائه وبناته المحلقين حول مائدة احتفالهم بميلاد أحدهم..
تذكر ضحكاتهم.. صيحاتهم.. لعبهم.. حنوه عليهم ..
أغلق الكتاب بقوة..
سبح بعينيه في الغرفة التي تأويه وثلاثة آخرين.. سرت في جسده رعشة..
تذكر أولاده الذين رموه في هذه الدار الموحشة الباردة الحيطان بعد أن مصوا دمه وحياته وماله..
أغمض عينيه ..
حرك شفتيه بكلمات غامضة ..
سقط كتاب الصور من بين يديه ..
وأسلم الروح ..






رد مع اقتباس
قديم 04-12-2011, 03:57 PM رقم المشاركة : 47
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

من كتاب الأسرار السر الثاني : الليل : 01-07-2009, 07:40 PM


http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=41112


لليل سحر خاص.. طقوس خاصة.. قداسة خاصة..
كلما اختلى بنفسه ليلا هجمت عليه أفكار وهواجس يمتزج فيها الفرح بالبكاء.. الحب بالكراهية.. اللذة بالألم..
كل ما يعرفه أن لليل قدسيته العصية على الفهم.. فاللذة والهموم والاعتقالات والدسائس والأعراس كلها تقع في جنح الظلام.. ليل..
لهذا أحب الليل وعشقه حد الجنون، فقلت حركاته بالنهار وبدأ ينشط ليلا كخفاش متعطش للدم والفتك..
ينكمش حين يهجم عليه ضوء النهار داخل غرفته الباردة والعطنة، كل الستائر الغامقة الألوان منسدلة لا تسمح بدخول الضوء وتحت فراشه يتمدد كجثة هامدة.. يكتم أنفاس الهاتف والتلفاز والمنبه حتى لا يتسرب إليه صوت أو همس أو خشخشة..
مع أولى لحظات الغروب.. يتسلل من تحت فراشه كأفعى متعطشة للعض.. يدب فيه دفء غريب.. ينشط ويفتح مغاليق مصادر الحياة..
يرتدي بذلته السوداء ويخرج..
يخرج باحثا.. لاهثا.. جاحظ العينين يتتبع الروائح والفضائح.. ويهتك الأستار والأسرار..
ليلا يتصيد فرائسه..
يتجسس على الأصدقاء يأكل لحمهم.. ينقل الأخبار.. يبيع ويشتري ذمما.. يغرس أنيابه كما يغرس أنفه يفرق ماارتبط.. ويشتت ماالتحم ..
كل ما يوصله إلى رضا أسياده صيادي الليل مباح في عرفه .. بل واجب..
يغيب الليل في خيوط الفجر الأولى. يعود إلى وكره وقد أعياه التجسس والتلصص ..
يسد منافذ الضوء والصوت..
ينام وفي فمه طعم الدم وبقايا شهوة ..






رد مع اقتباس
قديم 04-12-2011, 03:59 PM رقم المشاركة : 48
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

من كتاب الأسرار السر الثالث : الأصابع : 08-07-2009, 06:18 PM


http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=41252


خرجت الدمى إلى الشوارع تنشر غضبها تسد به وجه الأزقة والدروب ..
خرجت بعد ثورة الهمس الحذر والتخطيط المشوب بالالتفات والتردد ..
خرجت تجر وراءها الخيوط التي سيرتها أصابع تتقن فن الشد والتحكم والتوجيه ..
خرجت تتبعها الأصابع لاهثة تريد شد الخيوط .. تهفو إلى إعادتها إلى وضعها الطبيعي ..
وضعها الذي ألفته .. والذي لا تكون إلا به ..
تذكرت الدمى وهي تعدو في الشوارع تملأ أفق النظر غضبا وانعتاقا مربوطة إلى خيوط غليظة تحكم قبضتها وتسيرها كما تشاء ..
مرة ذات اليمين ومرة ذات الشمال ..
صعودا وهبوطا ..
لا وقت لها للتفكير ..
بل لا يسح لها بالتفكير ..
تسمع .. تطيع .. وتنفذ ..
هي الخيوط والأصابع التي تعطي الأوامر وتوجه الدمى .. وتصنع مسارها ..
من عقالها تحررت وملأت الشوارع ..
بدأت ثورتها صمتا ..
ثم علا الهمس ..
ليتحول الهمس إلى صراخ وهتاف ..
التفتت الدمى إلى الخيوط والأصابع التي تلاحقها ..
لحظة صمت .. ذهول .. تراجع وإقدام ..
قطعت الدمى الخيوط.. نظرت إلى الأصابع التي هزتها رعشة قوية ..
تراجعت إلى الوراء ..
تعثرت بالخيوط ..
في ارتباك واضح .. جمعت الأصابع خيوطها وفرت تحتمي في مكان مظلم ..






رد مع اقتباس
قديم 04-12-2011, 04:01 PM رقم المشاركة : 49
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

من كتاب الأسرار : السر الرابع : السلطة : 14-07-2009, 05:04 PM


http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=41336


وصلت إليه بعد طول انتظار وتمسح وتقرب وتقبيل الأيادي ..
عض عليها بالنواجد والأضراس وأحاطها بأسوار عالية ..
قالوا له ناصحين ، بعض من أصدقائه ..
ـ لو دامت لغيرك ما وصلت إليك ..
نظر إليهم بغضب وتوجس ووضعهم في خانة أعدائه ..
عزلوه.. بل عزل نفسه فأصبح كالمصاب بالجذام .. ينظر من عل ..
أمسك خيوط اللعبة بيد من حديد.. أو هكذا توهم ويقول كلما سنحت له الفرصة بالقول :
ـ هي السلطة تصنع المقام ..
ـ لو دامت لغيرك ما وصلت إليك ..
سيدا .. آمرا .. ناهيا .. مهابا أقصد مخيفا ..
أصبح ..
أو هكذا صنعته حين وصلت إليه كما صنعت من انسلت منه ..
في غفلة من زمن سلطته .. انسحبت من بين أصابعه وسلمها على مضض كما يسلم الروح ..
انتزعوها منه كما ـ عنوة ـ ينتزع شوك من صوف لتصل إلى غيره ..
وعاد كما كان ..
بدون سلطة .. بدون أصدقاء ..






رد مع اقتباس
قديم 04-12-2011, 04:02 PM رقم المشاركة : 50
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

من كتاب الأسرار : السر الخامس : الأجنحة : 29-07-2009, 07:07 PM

http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=41433


وقف في الشارع الطويل يراقب أحذية المارة وهي تقطعه جيئة وذهابا ..
غابة من الأرجل بأحذية مختلفة الأشكال والألوان والأحجام ..
أصابه دوار وهو يراقب الأحذية .. أغمض عينيه وفتح ذراعيه فحمله هواء دافئ ..على جانبيه نبث جناحان .. أفردهما وطار محلقا في الفضاء الفسيح لا يشده إلى الأرض حذاء ولا تزاحمه على احتضان الفضاء أجنحة .. كان يسبح في علو شاهق لا ينافسه أحد من أصحاب الأحذية التي تشدها الجاذبية إلى الأرض شدا ..
من عل.. تبسم متهكما وهو ينظر إلى الرؤوس تعبر الشوارع والأزقة بعد أن كان ينظر إلى الأحذية تتمسح بتراب الأرض وتتعفر بالغبار ..
كيف غاب عنه هذا الأمر .. أفنى عمره بين الأحذية وكان في مقدوره أن يطير ، كما يطير الآن حرا ..
نصحه من سبقه أن لا يعلو أكثر مما تتحمل جناحاه.. لكنه علا .. وعلا حين استلذ التحليق والطيران.. ونسي أنه كلما علا خف وزنه وتلاعبت به الرياح ..حاول أن يستقيم طائرا .. أفرد جناحيه .. لم تسعفه الرياح ..
وفي لمح البصر هوى إلى الأرض ..
فتح عينيه .. رفعهما إلى السماء فوجدها بعيدة جدا .. وذاب بين السائرين يضرب الأرض بحذائه ..






رد مع اقتباس
قديم 04-12-2011, 09:37 PM رقم المشاركة : 51
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

الخبر : 21-08-2009, 09:31 PM


http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=41683


فتح الجريدة ..
وقرأ الخبر ..
غاضبا أخذ هاتفه النقال واتصل ..
ـ ألو .. أنت من كتب الخبر ؟
ـ نعم .. مارأيك ؟
ـ ولكن الأحداث لم تمر كما رويتها..
ـ لا أسمح لك سيدي .. مصادري لا تخطئ .. وكيف تعرف الأحداث .. ومن تكون ؟
ـ أنا من رفع صوته على الوزير متحديا ..
احتبس الكلام في حلق الصحفي ..
أخذ قلمه وكتب نفس الخبر بعنوان آخر..






رد مع اقتباس
قديم 04-12-2011, 09:39 PM رقم المشاركة : 52
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

من كتاب الأسرار : السر السابع : الحب ؟ : 31-08-2009, 06:55 PM


http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=41814


يده في يدها..
أصابعهما متشابكة حد الانصهار..
يسيران على شاطئ البحر محمولان على جناح من خيال.. يحلمان.. يبنيان عالما ورديا زاهيا بالنسل والذرية ..
تتكسر الأمواج مداعبة أرجلهما..
في الجهة المقابلة.. رآها آتية تتهادى وتتمايل كأنها محمولة على هودج من حرير..
أرخى قبضته.. فك أصابعه من بين أصابعها..
نسي أنه جنب حبيبته يبني وإياها عالما جميلا ترصعه الثقة والتفاهم وكثير من الحب..
تنهد متحسرا.. كأنه لم يحسن الاختيار أو كأنه تسرع فيه..
تسمرت هي في مكانها وحرارة الأصابع بدأت تخبو.. بينما قصد هو الأخرى الآتية من الجهة المقابلة كالمخمور أو المسحور.. قصدها محمولا على عجل تكاد عيناه تخرجان من محجرهما..
-واو.. يا لهذا الجمال..
وقف أمامها مبتسما بينما واصلت التي كانت حبيبته سيرها دون أن تلتفت إليه أو تعيره بالا وهي تفرك أصابعها وتهدم ما بنته معه...






رد مع اقتباس
قديم 04-12-2011, 09:40 PM رقم المشاركة : 53
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

من كتاب الأسرار : السر الثامن : الجذور : 06-09-2009, 10:22 PM


http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=41889


إلى المناضل نضال حمد

جفت جذوره أو كادت .. وشعر بكثير من الضيق كلما تسربت من بين أعوامه الأعوام والسنوات ...
في منفاه .. كالقابض على الجمر أو الجالس عليه .. لا يحسن إلا العد والتذكر وإعادة ترتيب ماضيه وحاضره لتبقى جذوره حية يانعة ـ على الأقل داخله ـ .. لكن خوفه يزداد كلما طال به المنفى أن تيبس وتجف وتموت ..
كان يقول دائما ..
" خوفي على الأولاد الذين ولدوا هنا .. في وطن بلا جذور .. "
حين بلغوا مبلغ الوعي بدأ يحكي لهم عن الوطن .. عن الأصل .. عن الجذور الضاربة في امتداد التاريخ ..عن الجمر اللاهب الذي يأكل الجذور .. عن الأيادي التي تتخذ لها شكل السوس تنخر عمق الجذور ..
داخل غرف بيته كما داخل تجاويف قلبه علق صور الوطن البعيد .. وطن بلا حدود ..وطن يضرب بجذوره الحية عميقا في الأرض المشبعة بدم أسراب العاشقين ..
إلى النافذة التي يدخل منها هواء يناير البارد رفع عينين دامعتين تلاحقان نتف الثلج البيضاء المتساقطة تغطي حاشية النافذة ..نظر بعيدا إلى الأفق الأبيض الممتد أمامه بينما وقف الصغار أمام النافذة يداعبون بأصابعهم الثلج يرسمون ما يشبه الوطن ..






رد مع اقتباس
قديم 04-12-2011, 09:41 PM رقم المشاركة : 54
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

من كتاب الأسرار : السر التاسع .. المال : 11-09-2009, 07:42 PM


http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=41961


اشترى وباع ..
واغتنى ..
لكنه خسر ـ من دون أن يشعر ـ كل شيء ..
له شعار يعتز به .. " كل شيء قابل للبيع والشراء " ..
السلع كالذمم ..
صنع له أصدقاء من نفس طينته .. وجوههم تتشابه كما قلوبهم ..
يبيعون ويشترون .. لكنهم كلما اغتنوا .. خسروا ..
جمعته بهم جلسة سمر ليلية ..
ولكل سمر ملحه ..
دخل القاعة ينوي الشراء .. شراء أي شيء يجني من وراءه ربحا أو سمعة أو تقربا ..
دخل يتحسس جيب معطفه حيث يسكن دفتر الشيكات ..
مسح القاعة بعينين صارمتين .. نظر إلى الوجوه التي يلفها دخان السجائر.. وكان كلما اقترب من مائدته التي احتجزها سلفا انقشع الدخان واتضحت معالم الوجوه ..
جلسة عمل كهذه لها سرها .. يحرص منظموها على توفير جميع ظروف الراحة، ما يطلقون عليه هناك " الملح والدسم " ..
نساء يطفن بالجالسين .. بعضهن يقدمن الشراب .. والأخريات ـ وهن كثيرات ـ يسامرنهم يوزعن البسمات والضحكات والعناق وكثيرا من القبل ..
بلغت مسامعه ضحكة استأنسها .. وزكم أنفه عطر بعرفه جيدا رغم أنه يصل إليه ممزوجا بدخان السجائر ..
تسارعت دقات قلبه ونزت من جبينه حبات عرق باردة..
التفت جهة الضحكات..
وجدها تعانق أحدهم .. تسامره وتلاعبه وتغدق عليه القبل ..
إنها هي .. زوجته .. عرفها رغم اللباس الفاضح والمساحيق المثيرة والضحكات المصطنعة ..
احتبس الكلام في حلقه وتابع المشهد بعينين دامعتين..
غادر القاعة وهو يتحسس جيب معطفه ..






رد مع اقتباس
قديم 04-12-2011, 09:43 PM رقم المشاركة : 55
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

سأخرج إلى الشوارع عاريا : 16-09-2009, 06:41 PM


http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=42037


ـ سأخرج إلى الشوارع عاريا .. سأتبول في الطرقات .. سأترك شعر جسمي ينمو ويكبر ..
أفرغ ما تبقى من كأسه في جوفه دفعة واحدة ومسح القاعة بعينين حمراوين ناعستين ..
بالكاد وقف مسنودا على طاولة ونظر إلى العيون التي ترمقه ذاهلة متسائلة بفضول ..
ـ نعم سأخرج إلى الشوارع عاريا .. سأتبول في طرقاتكم .. سأعلق على صدري كل التمائم .. سأكفر بالحب والصداقة .. سأكفر بالإنسان ..
ضحك حتى سقط أرضا ..
حمله زبانية الحانة ورموه خارجا ..
الوقت ليل يزيد عن منتصفه ..أحس بنسمة برد تداعب جسمه المنهك والمخمور .. فتح عينين ثقيلتين ورأى الناس عرايا يتبولون في الطرقات والشوارع وقد نما على أجسادهم شعر كثيف ..
بعضهم يحمل قرونا والبعض الآخر تدلت ألسنتهم يلهثون كأنهم لتوهم قطعوا مسافة كبيرة عدوا .. وآخرون يعوون ويصيحون بأصوات منكرة مخيفة يخدشون الأبواب والحيطان بأظافرهم ..
تملكه الخوف من هول ما رأى .. تحسس جسمه فتأكد أنه بكامل ملابسه .. عاد إلى الحانة وطلب فنجان قهوة مرة لعله يستفيق من كابوسه..






رد مع اقتباس
قديم 04-12-2011, 09:44 PM رقم المشاركة : 56
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

من كتاب الأسرار : السر 10 : الديموقراطية : 25-09-2009, 07:01 PM


http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=42169


جلس على كرسي الحكم أزيد من ربع قرن ..
قرر بعد تفكير أن يتنحى عن الحكم ..
جمع حاشيته وفاتحهم في الأمر ..
تنفس أكثرهم الصعداء ..
قال كبيرهم :
ـ ولكن مولاي .. من سيحكمنا ؟ رعيتك ستتيه لقد ألفت قبضتك ..
قال الحاكم :
ـ ليحكموا أنفسهم بأنفسهم .. الديموقراطية .. أليس هذا ما يطلبون ؟
ـ الرعية لا تعرف من الحكم إلا ما حكمت أو قلت أو قررت ..
قال الحاكم :
ـ انتخبوا أحسنكم وساعدوه ..
نظر بعضهم إلى بعض والشرر يتطاير من عيونهم ..
أغمض الحاكم عينيه حين بلغ إلى مسامعه كلام بذيء وسب ولعنات واتهامات وهمس وصدى لكمات ..
فتح الحاكم عينيه وقال :
ـ الديموقراطية .. هذا ما كنتم تطلبون ..






رد مع اقتباس
قديم 04-12-2011, 09:45 PM رقم المشاركة : 57
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

سائل دافئ : 28-09-2009, 06:35 PM


http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=42236


جلس القرفصاء وشد رأسه بكفيه وركز ناظريه على نقطة تحته حتى أحس بالنعاس يغالبه ..
رفع رأسه فأخذه دوار حاد ..
ظل جالسا في مكانه وقد غشيت عينيه سحابة سوداء ..
صاح بأعلى صوته .. لا صوت يخرج من فمه..
رفع يديه طالبا النجدة .. لا حركة .. كأنه شل ..
تحلق الناس حوله من محولق ومشفق .. وضاحك ولاعن ..
تحته سال ماء دافئ ..
ضحك بعضهم وعقب على المشهد :
ـ تفو .. ولد القح.... سكر حتى بال خمرا ..
رد آخر :
ـ لعله كان يخفي قنينة خمر .. وقعت منه .. الله يلعن أبوه ..
قال ثالث :
ـ لعله الضغط أو نسبة السكر عالية ..
قال آخرون وآخرون..
انطلقت الألسن متسائلة مستفهمة بفضول يخيطون للمشهد أسباب وأسباب ..
اقترب كلب من الرجل .. شم السائل الدافئ المتدفق تحت الرجل..
رفع رجله وبال ثم غادر المكان تحت ضحكات المارة ..






رد مع اقتباس
قديم 04-12-2011, 09:46 PM رقم المشاركة : 58
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

المسمار : 02-10-2009, 06:59 PM


http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=42279


مفتتح :

" ( المطرقة : ـ لماذا لا تصيح حين أضربك ؟
المسمار : ـ لا يحق لي ذلك ما دمت وافقت أن أكون مسمارا . ) "



كانوا يلقبونه بالمسمار ..
ليس لطوله أو لونه.. هو فعلا طويل القامة، أسود اللون ولا تنطبق عليه مقولة " مسمار جحا " ..
كان كحمار مربوط إلى ساقية لا تتقن إلا الدوران ..
لا يكل ويتعب ..
رب عمله يقف على رأسه كعسكري أمرا ناهيا وفي كثير من المرات يجلد ظهره حين يظهر عليه الكسل أو العياء.. أو حين يلتمس تحت شجرة ظلا منعشا ..أو حين يلوذ بأذن يشكي لها همسا حاله وظلم سيده ..
كلما سألوه ..
ـ لماذا يلقبونك بالمسمار ؟
يبتسم ولا يرد ..
همسوا في أذنيه مرات عدة أن يثور على وضعه .. أن لا يسمح لسيده بضربه .. أن يطالب بحقوقه ..أن .. وأن ..
كان يبتسم ولا يرد ..
بعضهم فهم لقب " المسمار " فلم يعد يقدم له النصح وتركه لمصيره .. والبعض الآخر لازال يحرضه على الثورة ..
لعل وعسى ..






رد مع اقتباس
قديم 04-12-2011, 09:47 PM رقم المشاركة : 59
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

رجل بقلب مرهف : 05-10-2009, 06:25 PM


http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=42328


كان يعرف عنك الكثير وأنك رجل بقلب مرهف.. وأنك تعشق النساء وتكره الزواج .. وأنك تمثل نفسك نحلة تختار من الزهرات الجميلات تحط بخفة باهرة تمتص الرحيق ثم ترحل إلى أخرى .. وأنك ـ وهذا الأهم ـ تقول فيهن شعرا أو ما يشبه الشعر رغم أنك لست شاعرا ..
كان كلما أرعدت السماء قال لك كيف حال حبيبتك ؟
كنت تقول يائسا..
ـ إنها اليوم غاضبة لا تُحتمَل ..
وكلما أمطرت تقول باكيا..
ـ هي اليوم تبكي بحرقة ..
وكلما أشرقت شمس النهار تلامس بدفئها العالم تقول ضاحكا..
ـ هي اليوم ضاحكة تكاد لآلئ أسنانها تطمس نورها ....
وكلما جن الليل وأرخى أستاره تقول مبتسما ..
ـ هي الآن تكتحل ..
لأنه يعرف عنك الكثير ..كان كلما رفع عينيه إلى السماء كنتَ تنتظر منه سؤالا يؤجج دواخلك وأنت الذي تحمل قلبا مرهفا ..






رد مع اقتباس
قديم 04-12-2011, 09:48 PM رقم المشاركة : 60
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

التمثال : 08-10-2009, 07:14 PM


http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=42406


ظل واقفا في مكانه حتى نبت تحت رجليه الفطر والأعشاب.. وتكلس تحت إبطيه العرق حتى صار صلبا.. وعلاه التراب والغبار وبنت العنكبوت بين تجاويف تصميم جسدهم بيتا .. وتلطخ رأسه ووجهه بمخلفات العصافير والحمام ..
رأى فيه العشاق والمحبون رمزا وملاذا يؤوبون إيه حين يشتد حنينهم ولهفتهم لبعضهم .. كما رأى فيه الكتاب والشعراء مصدر إلهام..وجعله آخرون مزارا يقدسونه حد الولايه ..
أصبح تمثالا تصنع الألسن حوله القصص والحكايات والأساطير الطريفة والغريبة والمضحكة ..
سمع به باحثون أركيولوجيون.. قصدوه..
بحثوا في ماضيه..
لم يجدوا شيئا ذا بال ..
رجل ـ أقصد ـ تمثال ـ لا أهمية له ..
بعد اجتماع وآخر .. قرروا هدمه ..






رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 02:08 AM
عدد الزوار اليومي : 815 ، عدد الزوار الأسبوعي : 9.827 ، عدد الزوار الكلي : 4.299.736
Powered by vBulletin® Version 3.6.8
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
©حقوق النشر والملكية الفكرية محفوظة©

 
Developed for 3.6.0 Gold By uaedeserts.com