:: منتديات من المحيط إلى الخليج :: البحث التسجيل التعليمـــات التقويم
 

العودة   :: منتديات من المحيط إلى الخليج :: > المنتديات المنوعة > ركن "ملفات"
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

تعاميم إدارية

آخر 10 مشاركات صور مشبات مشبات رخام ديكورات مشبات فخمه وباسعار من (الكاتـب : تسوق مشب - )           »          اوسلو الاولى في تاريخ الصراع الفلسطيني – الإسرائيل (الكاتـب : محمود شاهين - )           »          فوضى خلاقة... (الكاتـب : زياد هواش - )           »          الإنتقال السياسي في سوريا… (الكاتـب : زياد هواش - )           »          قهوة الصباح... (الكاتـب : زياد هواش - )           »          عديقي اليهودي ! " رواية فكرية سياسية " (الكاتـب : محمود شاهين - )           »          ثقافات البشرية في حاجة إلى إعادة نظر! (الكاتـب : محمود شاهين - )           »          ثقافة سوقمقهية ! (الكاتـب : محمود شاهين - )           »          دورة الأساليب الحديثة في إدارة النقدية والتحليل ال (الكاتـب : نيرمين جلف - )           »          الاشتباك الإقليمي الأول في سوريا... (الكاتـب : زياد هواش - )

رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 03-12-2011, 06:22 AM رقم المشاركة : 21
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

جمل المحامل / اهداء للاستاذ مصطفى مراد : 08-05-2009, 08:08 AM


http://www.menalmuheetlelkaleej.com/...ad.php?t=40176


جمل المحامل
يقولون عني سفينة الصحراء , وهاأنذا الان لا اعادل قاربا صغيرا منفوخا بالهواء يلهو به طفل صغير في بركة ماء .
من قبل طلوع الشمس أنتظر على قارعة الطريق انا وصاحبي ,بل انا ومالكي, انه سيدي ,اليس الذي يطعمني بسيدي , انتظاري ممل جداا على جانب طريق يؤدي الى مايطلقون عليه منتجعات سياحيه .
سئمت الانتظار, مللت الترقب .. واقفا .. جالسا , تعبت ,أعاود الجلوس والوقوف مرات ومرات, وأثناء ذلك فمي يمضغ اللاا شيء , فقط أجتر الذكريات وابتلع الاحزان وأنا الان جاث على الارض وفوق ظهري " الشداد" المزركش والملون ,,الغالب من الوانه الاحمر الزاهي كي يلفت نظر من يودون ركوبي وهم كثر اصبح ظهري مطية للجميع .
أمامي كومة من الاشواك والحشائش ,كالعاده أجتر واجتر وقبالتي تحت شجرة السدر يجلس سيدي , كوفيته البيضاء صار لونها مائلا للبني ,منذ زمن طويل لم يغيرها ويحرص دوما على تثبيت عقاله فوقها , أما وجهه فقد ازداد اسمرارا من حرقة الشمس اليوميه وشنبه تهدل للاسفل حتى اغلق جزءاا من فمه والشعر الابيض فيه تغلب كثيرا على الشعر الاسود , بين يديه لفافة تبغ عربي يشكلها , رفعها نحو فمه لحس بلسانه طرف الورقه التي وضع بها التبغ وقضم باسنانه قطعا صغيره جدا وضغط باطراف اصابعه على الورقه كي تلتصق ثم بصق جانبا بقوه وعنف عدة مرات , اغلب الظن انها الطريقه الوحيده للتعبير عن الحال التي آل اليها .
ابتسمت وقلت في داخلي ليتني استطيع ان اعبر عما يجيش بخاطري مثل سيدي .
صوت لمحرك سياره قادم , انها سيارة أجره, ارتبكت ماذا عساي ان افعل اجلس ام اظل واقفا, توقفت سيارة الاجره على مقربة مني , نزل منها شاب وسيم وفتاه جميله شقراء ملامحهما اكيد افرنجيه عندها جثوت على الارض دونما امر من سيدي واومأت برأسي للاسفل .. تقدمت الفتاة نحوي وامتطت ظهري وهي تبتسم وعندما نهضت ضحكت ضحكة انشرح لها صدري وقادني سيدي بضع خطوات للامام والشاب الوسيم يلتقط الصور للفتاه وهي فوق ظهري , اغمضت عيني لحظه وتساءلت في نفسي :- هذا العز والدلال هل حصل لنساء العرب , لم ابتعد كثيرا بتفكيري اذ امرني سيدي بالجلوس على الارض لانزال الفتاه , عندها تقدم الشاب واعطى سيدي بعض القطع النقديه ورفض أن يركب ظهري مثل الفتاه متمتما بكلمات معناها ان هذا الحيوان خلق للعرب وسيبقى لهم . آخر النهار وقبيل غروب الشمس وانا جالس وغارق في التفكير واجتر الاحلام والامال نهضت من مكاني وتوجهت لسيدي الجالس تحت شجرة السدر انزلت رأسي الى جانب رأسه وقلت له :- اسمح لي ياسيدي ان لا أحضر هنا غداا
ولماذا ايها الجمل ؟
أريد ان أذهب الى الصحراء أهيم على وجهي مثل مجنون ليلى آكل الاشواك واركض طليقا أمرغ جسدي برملها الحار الحنون لا أريد ان أرى هؤلاء الناس .
قفز سيدي من مكانه وصرخ وانا مثلك أريد الصحراء اريدها ولا ارغب بالرجوع الى هنا .






رد مع اقتباس
قديم 03-12-2011, 06:23 AM رقم المشاركة : 22
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

عصب تالف : 15-05-2009, 02:56 PM


http://www.menalmuheetlelkaleej.com/...ad.php?t=40308


عصب تالف
زن متواصل , طنين مستمر داخل راسي , ازيز دبابير هائجه , فحيح يتجول براحة تامه , طرق حداد غاضب , قرع اواني نحاسيه , طائرة اف 16 تكسر حاجز الصوت في راسي , وعندما يهدا الليل وتعم السكينة والهدوء , تشتعل الاصوات كلها بشده , اشاروا علي ان اذهب الى أخصائي السمع والاذن , وبدون تردد ذهبت فورا . استقبلني الدكتور مرحبا اهلا وسهلا ,بدأ يتفحصني بعينيه اولا وسالني ماذاعندك
اسمع اصواتا وطنينا داخل راسي ,
-انه عصب السمع بدا يتلف عندك , كن هادئا مطمئنا ساسحب العصب التالف وانظف الباقي .
-اصابتني الدهشه !! لكن يادكتور انا اعرف سحب عصب الضروس والاسنان ,
- لاعليك هذا علم جديد استلق واسترح وانظر بعينيك فقط وبعد ان اعطاني ابره كنت في عالم وردي لا اشعر بشيء ولكني ارى واسمع . احضرملقطا وسحب عدة اعصاب من اذني وامسك العصب الاول, ماهذا ماذا تسمع هنا اصوات شعراء محمود درويش , سميح القاسم , البياتي , السياب , وغيرهم لا لا هذا يسبب لك الازعاج والطنين ,
لكن يادكتور هؤلاء احب اشعارهم اعيش ذكريات حلوه معهم يحسسوني بالاحترام ,
-لاتقاطع عملي والان بضغطة click واحده ساشطبهم , وامسك العصب الثاني , ماهذه الاغاني ,
- الاغاني الوطنيه والانسانيه , عبد الوهاب , عبد الحليم ام كلثوم , مارسيل خليفه , فرقة الطريق , العاشقين , وغيرهم هؤلاء هم من يطنون في راسك ساشطبهم , وابقي لك اغاني الكليبات الحديثه الهابطه , صوت جورج بوش , اصوات شارون بيغن و نتنياهو
ارجوك يادكتورلا تبقيهم اتوسل اليك هؤلاء هم من يطنون ويوجعون راسي.
اسمع انت وجعت راسي ,اتركني اقوم بعملي ولا تصرخ يادكتور يادكتور , انا مش دكتور .
- طيب انت شو واللافته تقول دكتور حاصل على البورد الامريكي
-انا العقيد الدكتور " كاشف الكاشف " حاصل على البورد الامريكي في البحث الجنائي وكشف الادله .
- طيب مادامك خلاص ستزيل الذي قلته,, لي طلب نظف كل شيء عندي ,
- اوكي بكل سرور وفعلا خرجت من عنده ابيضا نظيفا واشعر براحه تامه .
دخلت بيتي كانت زوجتي تجلس في الصاله وعيناها تدمعان سالتها ماذا بك قالت انظر هذا الشريط الشاعر محمود درويش يبكي في تونس , مودعا اهلها . صرخت في وجهها ومن هو محمود درويش الذي تبكين معه ؟؟






رد مع اقتباس
قديم 03-12-2011, 06:24 AM رقم المشاركة : 23
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

أنا و 5 حزيران " تحولات " : 05-06-2009, 01:09 PM


http://www.menalmuheetlelkaleej.com/...ad.php?t=40617


انا و5 حزيران , تحولات

يغفو المخيم في أحضان الغروب بهدوء وطمانينه , يغمره الليل بالدفء والحنان ويهدهده بكفه الناعمة الرقيقه . لايقطع السكينة سوى نباح كلب بعيد يندب حظه .

يعلو صوت الاطفال وتشتعل الحاره بصخبهم ليلا من جديد ,ينقسمون فريقين فريق للصبيه يلعبون لوحدهم واخر للصبايا يلعبن وحدهن . أما الصبي الشقي تامر ذو التسعة اعوام لم تعجبه فكرة الانقسام, يريد ان يلعب مع الطرفين , فيحتار قلبه, تارة يذهب ليلعب مع الاولاد وبسرعه يقفز الملل الى نفسه فيركض مسرعا نحو البنات فيراهن يخترعن العابا اخرى تعجبه,وهكذا يقضي تامر وقته موزعا اياه بين الطرفين الى ان يتقرر وقف اللعب والذهاب للبيوت.

قبل ان يندس تامر في فراشه, يلعب لعبة الظلال مع سراج الكاز فيقف امامه ليرتسم ظله على الحائط ويكبر الظل ويصغر حسب موقعه من السراج ,واحيانا يلعب بيديه واصابعه امام السراج فترتسم على الحائط اشكالا مالوفه اومخيفه لحيوانات او اشباح لدرجة ان بعضا من اخوته يصرخ ويخاف من تلك الظلال,عندها تفتح الام الباب وتصرخ :-انتم للان لم تناموا ..في الصبح مدرسه يللا ناموا والا ساطفي السراج واخليكو ع العتمه .

يختفي تامر تماما في الفراش مغطيا راسه ايضا , ينصت للهدوء المطبق على المكان فيقطعه انين قطعة صفيح غير مثبته بشكل جيد في سقف الغرفه يلعب بها الريح فتصدر صوتا اعتادت اذنا تامر عليه .. واحيانا اخرى يشكل صوت تساقط حبات المطر فوق سقف الزينكو موسيقاه المفضله, وعندما يشتد هطول المطر يستسلم السقف ويخترقه المطر من عدة اماكن فتركض امه لتحضر بعض الاواني وتضعها تحت الدلف وكثيرا ما كان تامر ينام بين انائين , في الشتاء كان سعيدا بصوت قطرات المطر المتسلله للاواني عبر السقف يظل يعدها حتى يغفو.

زيارات امه للجيران عادة ماتكون بعد العصر, وقد تعود ان يلتصق بها رغم انها تنهره , ومن بين كل الجيران اهتم تامر بدار ابو ابراهيم , فكان حريصا ان لاتفوته اي زياره لهم , ويعرف تامر متى ستذهب امه لدار ابو ابراهيم, فهي تضع بعض الملابس القديمه في صره تاخذها اما لتصليحها او ضبط ملابس الاخوه الكبار لتصبح صالحة للصغار . ويكون في منتهى السعادة والسرور عندما يدخل دار ابو ابراهيم , عند الباب قواوير ورد ونباتات زينه وداخل الحوش الذي لم يكن واسعا بضعة اشجار واحواض زراعيه صغيره قرب الجدران وشجرة توت كبيره تتوسط الحوش . تجهز ربيحه بنت ام ابراهيم ماكنة الخياطه اليدويه وتاتي اخواتها كفايه وعائشه وامهم ويفترش الجميع الارض تحت شجرة التوت ,ربيحه واخواتها صبايا على حافة العشرين ربيعا وربيحه اكبرهن ,تبدا ربيحه بالخياطه ثم تنظر لتامر وتقول له ياتامر سيبك من امك وتعال جنبي فينصاع فورا لامرها , تداعب شعره بيديها الرقيقتين وتقول له ياللا سمعنا شوحافظ من الاغاني , يبدا تامر بالغناء بصوت جميل ولحن متقن " جميل واسمر.. جميل واسمر.. بيتمختر وتردد الصبايا من خلفه الاغنيه بفرح شديد ويتمايلن سويا واحيانا تزداد النشوه عند احداهن فتقوم بالرقص والضحك وخصوصا عند المقطع "تقول سكرتقول احلى من السكر متين مره " تنتهي الاغنيه وتبدا اغنيه اخرى مثلا "سواح وانا ماشي ليالي سواح " وعند المقطع" طمنوني الاسمراني عامله ايه الغربه فيه "تتنهد ام ابراهيم بحسره والم وتقول بأسى شديد " ياترى شو عامل ياابني ياابراهيم في غربتك "وترد عليها ام تامر بقطرات دمع تتدحرج على خديها بدون كلام وعند ذلك تحتج ربيحه بشده وتقول "منشان الله لا تقلبوها غم وهم احنا ناقصين " .

ذات صباح حزيراني كان تامر فرحا جدا لسببين الاول ان العطله المدرسيه بدأت والثاني ان امه عملت له صينية حلاوه وقطعتها قطعا صغيره بعدما زينتها باللون الاحمروجوز الهند ليبيع قطع الحلاوه في الحاره حمل الصينيه فرحا وهم بالخروج منعته امه وقالت له الحرب بدأت ولا احد يخرج للطرقات , جلس خائفا وصينية الحلاوه امامه لم يتذوقها ولم يأكل منها احد .

حطت الحرب اوزارها واذ بالاحتلال يجثم فوق صدر المخيم واحذيته العسكريه تدوس كل شيء . فر ابو تامر الى بلد مجاور وبعدها بايام أتت سياره للبيت , وقالت الام يللا يا اولاد سنلحق بابيكم ولم تاخذ معها سوى حقيبة ملابس , تركت بيتها وكل شيء.ركب تامر السياره وعندما تلفت حواليه راى كل الجيران يقفون على ابوابهم وبعض النسوه يبكين لكن تامر ثبت نظره على دار ابوابراهيم فرأى ربيحه واخواتها يلوحن بايديهن وام ابراهيم جالسه على الارض كانها لم تقو على الوقوف ويدها على خدها وشجرة التوت خلفهن باوراقها الخضراء شامخه وظل راس تامر متجها للخلف, عندما تحركت السياره ظل محملقا بربيحه وشجرة التوت الى ان اختفوا جميعا ولاول مره يشاهد تامر العديد من الدبابات والسيارات العسكريه تتجول على الطرقات , وكانت هناك الكثير من الحواجز العسكريه وجنود مدججين بالاسلحه يوقفوهم ويسألونهم عن وجهتهم وعندما يعرف الجنود انهم مغادرون للخارج تتعالى اصواتهم " مع السلامه خبيبي " و عند اخر نقطه شاهد فيها تامر جندي احتلال كان حذاءه الخفيف قد تقطع خلعه ورماه باتجاههم وهكذا خرج تامر من ارض الوطن حافيا .

ثلاثين عاما حملته مراكب الغربه وحطت به على شواطيء المنافي , وسنحت الفرصة الحلم لرؤيةالوطن , ولكن للاسف الشديد ليس بعد التحرير والانتصار انما بتصريح من الاحتلال ولمدة شهر واحد فقط , كان تامر متلهفا ومتشوقا ويقول في نفسه مش مهم بتصريح المهم ان ارى مسقط راسي وملعب صباي والاهم اهلي وناسي .

وعاد تامر الى ذات المخيم برفقة امه , في طرقات العوده كان ياكل كل شيء بعينيه بنهم عجيب , الاشجار ,المزارع ,البيوت , الطيور الحيوانات

حتى الكلاب الضاله في الخلاء يحسهدها لانها في الوطن .

دخل اول المخيم بدات الصور القديمه تتجدد امام ناظريه , المعالم هي هي بعض البيوت تحسنت , وصل باب الدار وجال بناظريه فراى شجرة التوت تقف شامخه بعنفوان , في تلك اللحظه تمنى ان يجلس تحتها , اتى ناس كثيرون للسلام لم ير عددا كبيرا من اصحابه وعندما سال عنهم اجابوه بان قسما منهم يقضون محكومياتهم في سجون الاحتلال والقسم الاخر استشهد

وتسائل تامر في نفسه لو بقيت هنا مع من ساكون ياترى تحت الثرى ام حيا اوفي السجون .

اتى كل الجيران للسلام ومن بين النساء راى ربيحه , قفزقلبه راها بابتسامتها الساحره وقد شاخت قليلا داعبته مازحة هل مازال صوتك حلو وبتغني , تحشرج ولم يستطع الرد وعندما غادرت ربيحه دخل احدى الغرف واقفل الباب على نفسه وغنى بصوت عال " جميل واسمر بيتمختر"

بعدما غادر جميع المهنئين ,بقيت امراه خمسينيه السن جالسه وتبكي بحرقه والم وشهقات توجع القلب وام تامر تحاول مواساتها دون ان تعرف سبب بكائها وتقول لها :-توكلي على الله يابنيتي مين كان يقول نشوف بعض لكن المراه ظلت تبكي , ثم تمالكت نفسها وقالت لام تامر الا تحبيني لماذا لم تسلمي علي بحراره وتقبليني وتاخذيني بحضنك , فردت ام تامر بدك ماتواخذيني انت شفتي نساء كثيرات فصرخت المراه ولكن انا غصون انا غصون بنت اختك ورده , صعقت مفاجاه لم تتوقعها أم تامر فزعقت : انت غصون الله يجازيك يارب والله ماعرفتك وبكت بشده وبكت غصون وتعانقتا بحراره وظلت ام تامر تغنى بنواح شىء مفهوم وشيء اخر غير مفهوم , يضيع مع حشرجات صوتها . بعد عدة ايام يتكرر المشهد الذي كان قبل ثلاثين عاما تاتي سياره في الصباح الباكر ,يتجمع الاهل والجيران دموع ووداع وفراق قد لايكون بعده لقاء , السياره ستقل تامر وامه الى خارج الوطن تصريح الزياره من الاحتلال انتهى .






رد مع اقتباس
قديم 03-12-2011, 06:25 AM رقم المشاركة : 24
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

اهداء الى عمرعلوي ناسنا " انا الريم " : 16-06-2009, 09:00 PM


http://www.menalmuheetlelkaleej.com/...ad.php?t=40813


"أنا الريم"
________________________________________
لعبة الحب والقتل
أنا الريم وافتخر وعندي كل الحلااا ..... من شافني سمى باسم الله وزاد النبي صلا.......في البراري البكر والصحاري البعيده والقفار التي لم تطأها قدما انسان, ولدت حره لأب حر وأم حره,رضعت العز والكبرياءمن ثدي أمي ارتشفت السعاده والهناء مع والدي.....الشموخ والعنفوان عرفته وعشته مع أهلي وشعبي ..... لم لا وأنا الريم, أقفز ألعب وأتنطط كيفما أشاء , آكل من الاعشاب النديه, وأشرب من الغدران الصافيه ,ألاعب الفراشات والعصافير وتلاعبني وذات ليله أغمضت عيني وفتحتهما واذ بالمشهد الجميل واللوحه الربانيه الرائعه تنقلب والحسره تغص بالمكان........... أبي ذهب ضحية لعضة أسد فلتان,أمي قضت بضربة من يد نمر غضبان, اخوتي تشردوا في كل البلدان.. وأما أنا فوقعت بين مخالب مخلووق يقولون عنه انه انسان, لم يقتلني أو يأكلني كما توقعت , لكنه يذيقني صنوف الموت كل يوم بشتى الالوان , يأخذوني لموطني اشاهده بعيني واتحسر ,لاأستطيع أن أخطوو خطوة واحده بحريتي, يطلقوني متى يشاؤون ,ويعتقلووني بأسرع مما تتوقعون, وليس هناك من يردعهم ولايحزنون, وهم لأي قانون على الارض لا يستجيبون...
مجموعه من السيارات الفخمه تزحف على بطن الصحراء , تخالها من بعيد سلاحف معدنيه , وعندما وصلت الى مكان شبه مستو , اصطفت جنبا الى جنب في استعراض مصطنع. هبط من كل سياره أشباه أناس وبدون ملامح يمسكون بأيديهم سلاسل أنيقه وكل سلسله تربط كلباا للصيد الا السياره الاخيره كان بها غزال صغير....أخذ كل واحد يمسد على ظهر كلبه بيديه ويداعب وجهه وعلامات الرضا والسرور بادية على وجوه الكلاب وهي تهز ذيولها طرباا, أما الغزالة الصغيره فكانت ترتعش لا برداا ولكن خوفاا..
لحظات وانطلقت الغزالة باقصى سرعه, وبعدها بثوان معدودات أطلقواا الكلاب خلفها.وانفلتت السيارات من عقالها بجنون وهيجان لتلحق بالكلاب .
الغزالة المسكينه تعدو بكل ما أوتيت من قوه تمط أرجلها الى أقصى اتساع عللها تنجو ولكن يخيب ظنها , فالكلاب تلحق بهابعد بضع مئات من الامتار تضيق الخناق عليها وتتحلق حولها الى ال توقفها عنوة وهي تنتفض خوفا , وعندها تقف الحياة وحالا تلحق السيارات ايضا وبعد استراحة يتكرر المشهد امعانا في التعذيب... الغزالة تعدو والكلاب تطاردها وفي كل مرة تركض الغزالة فيها كانت تنشد ترانيماا للحريه........
أيها الناس لكم تيجانكم وعروشكم....ولي أكليل الغار وظل الشجيرات البعيده,,,,,أيها الناس لكم بزاتكم العسكريه ونياشين البطولات الوهميه,,,,,ولي جلدي العاري الذي لا أبدله على مر الايام,,,,,, أيها الناس لكم قلاعكم وقصوركم ولي المدىالرحب والفضاء الواسع,,,,,,أيها الناس لكم طائراتكم وأساطيلكم ولي أقدامي الصغيره تحملني حيثما أريد بدون هويه,,,,,, أيها الناس لكم مالذ من الطعام الشهي ولي الاعشاب النديه والازهار البريه,,,,,,أيها الناس لكم حدودكم وثرواتكم تقتتلون عليها ويصير دمكم ماء ,, وانا خارج حدودكم وخطوط الطول والعرض التي فصلتموها على أهوائكم,,,,,أيها ألناس لكم ولكم ولكم وكم لكم وليس لي شيء سوى روحي النقيه,,,,,,,, ايها الناس انتم لم ترحمواا بعضكم البعض فهل سأنتظر الرحمة منكم......






رد مع اقتباس
قديم 03-12-2011, 06:27 AM رقم المشاركة : 25
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

الصياد : 25-06-2009, 09:56 AM


http://www.menalmuheetlelkaleej.com/...ad.php?t=41001


الصياد
خرج من قصره مزهوا ببندقية الصيد الجديده , احزمة من الرصاص يحملها على كتفيه ويتحزم بها على وسطه , كلاب الصيد ترافقه , وكلاب الحراسة تراقبه من على بعد .
تلفت حواليه , طبيعه جميله, لوحه بديعه تعج بالالوان , وفي لحظة اندهاش همس لذاته :- كل هذا الجمال خارج قصري ؟؟ ثم صرخ
ياكبير الحرس لماذا لم تشتمل حديقتي هذا الجمال ؟
سيدي لقد وسعنا حول قصرك كثيرا , احتج القرويون علينا
اعطهم مايشاؤون المهم ان تضم هذا الى ملكي مفهوم .
سنابل القمح الخضراء تتموج كشعر صبية غجريه , لكنه يدوسها بحذائه العسكري الثقيل . اول ما راى قبره ارتبكت عندما شاهدته واخذت تذهب يمنه ويسرى بحركه عصبيه , صوب بندقيته نحوها لكن سبلات القمح عملن سدا بينها وبينه , ذهبت طلقته سدى . تقدم للامام , راه البلبل من فوق شجره التفاح , توقف عن الغناء , حاول الصياد اقتناصه, لكن حبات التفاح احطن بالبلبل وغطين عليه .
اليمامه ايضا من فوق شجرة اللوز نجت بفضل حبات اللوز الخضراء . فر ارنب من بين قدميه , تبعه باطلاق الرصاص , بدون جدوى . اصابه الضيق والتوتر فصرخ ياكلاب انتم لا تفعلون شيئا
يبدو ان هذا اليوم يوم نحسي . في نفس اللحظه جاء الغراب زاعقا , وكان على ارتفاع منخفض صوب بندقيته نحوه , في اللحظة التي اصبح فيها الغراب فوق راسه تماما , زعق الغراب ساخرا وانزل من مؤخرته , شيئا ساخنا لزجا , سقط على جبهة الصياد, الذي تحسسها غاضبا . سب وشتم وتوعد باحضار كل الاسلحه المسموحه والمحرمه .
جاءت الطيور مجتمعه سرب واحد , صوب بندقيته نحوها مزمجرا , وقبل ان يطلق طلقته , اصابه دوار وتعرق , الم في اسفل ساقه اليمنى , وما ان نظر للاسفل حتى راى ثعبانا مرقطا يبتسم ساخراا ويقول
لا زعيم غيري هنا .






رد مع اقتباس
قديم 03-12-2011, 07:32 AM رقم المشاركة : 26
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

أرض القار الابيض / الى علي الزهراني : 03-07-2009, 04:32 PM


http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=41140


ارض القار الأبيض
شيخا طاعنا في السن , يسير بمحاذاة الطريق المعبد , قسمات وجهه تحمل كل تضاريس الوطن , يتمم بأشياء لكنها غير مسموعه , يدل على ذلك حركات , شفتيه , اصابعه , كفيه , ملابسه تدل على انه لم يبدلها من زمن بعيد , السيارات تسابق نفسها , كان يلوح بيده الممسكه عصا غير ان احدا لم يعره انتباها .
ترى هل تقيئك البحر وطردك بعيدا عن شطآنه , وانت الذي ركبته زمنا طويلا , تختار الغربه وتجعل البحر نديمك الاوحد , تنتزع عواطفك من قلبك بيديك وتلق بها في اليم مبتعدا عن الاهل والاصدقاء .
وعندما كان يثورالبحر كالمهر الجامح كنت انت الفارس العنيد الذي يروضه , وعندما كان وجه البحر يصفو ويصبح كالمرآه كنت تتبادل معه القصائد وتغازل الاسماك والحيتان .
أبعد كل هذا تصبح طريدا يلاحقك البحر , أم ان الارض لفظتك وسرت العداوة بينك وبين النخيل , هل لازلت تحب شجر السدر برغم شوكه .
آه انت ياجدي , تنظر باستغراب لما يدور حولك , يمر طابور طويل من السيارات المزينه بالاعلام الخفاقه وصوت الغناء المدوي مع دقات الطبول , تنفرج اساريرك وتلوح بيديك , ها قد تحقق شيئا هاما قبل ان تموت , تسال احد الشباب ماذا جرى ؟؟ هل حررنا خطوه من اراضينا ؟؟ فيزعق في وجهك :-هذي كرة القدم ياجاهل , انه زمن الاقدام والاحذيه الذهبية .
فتصرخ في وجهه :-وو جوهنا وعقولنا وقلوبنا حديد مهتريء يعلوه الصدأ , يامن يجلي هذا الصدأ
تحملك قدماك للأمام , تقع عيناك على " الكراكير " يشتغل بها ويصنعها الأغراب ,
هل لا زلت تذكر الليالي والأيام التي قضيتها وأنت تشد الأسلاك المعدنية في عمل الكراكير , تتفقد يديك في الحال فترى الخطوط التي طبعتها تلك الأسلاك , لكن عظام أصابعك تقوست وأصابها الهزال . فهل تستطيع عمل أي شيء .لا بأس تتلفت صوب البحر , الطيور مثلما هي لم تتغير تعلو وتهبط تنقض على الأسماك , القوارب منتشرة هنا وهناك لكنك لم تر أصدقائك " بو حمد " " بو سالم " بو غباش " لقد ابتلعهم البحر وتركوك وحيدا غريبا ,
أصوات المطارق ونشر الخشب مازالت تعمل وتسمعها جيدا بالرغم من ضعف سمعك الآن , لكن المراكب الجديدة يمتطيها فرسان جدد .
تشتم رائحة السمك الذي أحببته ولم تذقه من مده لأنك كلما تنوي أن تأكل السمك تمد يدك إلى جيوبك فتتذكر إنها خاوية , فتؤجل ذلك إلى إشعار آخر .
تتقدم خطوات فتزكم انفك رائحة ألخضره والشجر, هل لازلت تذكر " بوسلطان " والخضار والبلح الذي كان يحمله إليك عندما يزورك في عريشك .
تتقدم أكثر فأكثر تلتفت صوب البيوت فتطل عليك غربان غريبة تداعب الأطفال وبعد ذلك تأكلها. أين جلسات الرجال في الساحات ودلال القهوة وصواني التمر والبلح, والنساء المفترشات الأرض يتبادلن الأحاديث والأطفال يتراكضون ويزعقون,
يلفت انتباهك شجرة سدر كبيره يقذفها الأطفال بالحجارة والعصي كي يسقط ثمرها , تحزن وأنت ترى ورق الشجرة يتناثر في الهواء كدموع طفل صغير ,
لماذا يااطفالي تعاقبون الشجرة وتضربونها بالحجارة والعصي ؟
تضحك لك زهرة وتقول وهل الشجرة تحس ياجدي ؟
نعم , هي صابرة عليكم لأنكم أطفال , جلست تحت الشجرة والتف الأطفال حولك , أخذت تقص عليهم القصص التي فرح بها الأطفال كثيرا
تترك الأطفال وعندما كنت تقطع الطريق وإذ بسيارة مسرعه يقودها احد أحفادك , ترميك للجهة الأخرى تسبح في دمك .
يتجمع الأطفال ويبكون بصوت مرتفع, تتراكض النسوة وكنت لا تسمع غير لا حول ولا قوة إلا بالله وبكاء الأطفال.
تأتي سيارة الإسعاف ويحملونك وأنت تتمتم
ما حلمت أن أراك هكذا ياعصفورا يعشش داخل قلبي .
الشرطي يأمر السائق :-
بابا جلدي جلدي في سير نفر ممكن موت
الممرض صبور بابا , لازم كلش في زين داخل مستسفى دوا وايد
تنظر في وجه الشرطي والممرض فتغمض عينيك ولا تفتحهما
في المستشفى يحتارون في أمرك, لا يجدون أي إثبات أو هوية في جيوبك
في اليوم التالي صورتك في الجريدة مستلقيا مغمض العينين تحلم وتحت ألصوره
الرجاء من ذويه أو من يعرف عنه شيئا مراجعة المستشفى .






رد مع اقتباس
قديم 03-12-2011, 07:33 AM رقم المشاركة : 27
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

العتمه الحمراء : 31-07-2009, 01:28 PM


http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=41447


العتمه الحمراء
العتمه الحمراء تتسلل وتغطي كل شيء .. تكبر اقدامها وتدوس أي شيء امامها , حتى رأسي الموشك على الانفجار لم يعد امنا , بين لحظة واخرى ستطالني أقدامها .
وحدي احملق واحملق ولا ارى سواها , حملت سيفي وبدأت أقطع شلالاتها المتدفقه بسرعه لا متناهيه الى شرايين جسدي الموشك على السقوط والاندثار .
سيفي الاول انكسر , الثاني اصابه الثلم , الثالث خطفته الشياطين من يدي ووجهته الى صدري , لم أيأس حملت سيفي الرابع ضربت به عدة ضربات بلا سند او معين والنتيجه تفتت سيفي الى قطع صغيره تناثرت في اماكن متباعده واحتار رأسي الى أي جهة التفت وأي قطعة اتمسك بها .
آه ياسيفي الذي لا يستقيم في يدي
آه يايدي التي لا تحكم القبض على سيفي
آه ياقبضتي التي لاتشبه فولاذ سيفي
العتمه الحمراء تزداد احمرارا , امشي واتقدم رغم سيوفي التي تسقط وتضيع , الشياطين تقف منتصبه امامي بتحد كبير , تنثر بيديها العتمه , تحلق عدد منها حولي وكل يحمل بيديه شيئا ما , طرحوني ارضا وبدأوا لعبتهم المفضله معي , مطارق تدق راسي بعنف , عصي تتجول بحريه تامه فوق جسدي , قبضات واقدام تتنطط كيفما اتفق فوقي , خوازيق اندست في مكان ما , أخيرا وجدت نفسي في بركه من السوائل كريهة الرائحه , أعترف أن بعضها مني , أما الباقي فمنهم .
بعدما اجهدهم التعب , تقدم أضخمهم وبيده سكينا يقطر دما ويداه ملطختان مثل سكينه وصرخ في وجه اتباعه :-
لافائده يجب ان أن نقطع جسده ونذريه في الهواء كالتبن , ثم نظر نحوي للأرض شاهرا سكينه وعيناه الناريتان تتفقدان جسدي الذابل وصرخ بشده :-لسانك الذي يثرثر كثيرا , يداك اللتان لاتكفان عن العمل , قدماك اللتان تتجولان كثيرا , عيناكاللتان تريان مالا نريدك ان تراه , كل خليه في جسدك خطر , وبدأ سكينه يعمل في جسدي .
غادرني مبتسما وهويتمتم لجماعته :- لن تقوم له قائمه خلاص ارتحنا منه
كنت واقفا على بعد خطوات من جسدي المقطع اشلائا , هممت بالمغادره لكن لساني المقطوع صرخ قف وكانت يدي المبتوره تلوح لي تعال .
وقفت ونظرت للاشلاء التي بدات تلملم نفسها وتجمعت وكونت جسدا جديدا مشى الى جانبي متحديا كل الشياطين






رد مع اقتباس
قديم 03-12-2011, 07:34 AM رقم المشاركة : 28
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

حصاد السنابل الخضراء : 13-08-2009, 05:07 PM


http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=41585


حصاد السنابل الخضراء
أم سعيد جالسه تراقب الوضع عن كثب , هاهي تجلس على قطعة حصير باليه , السهل الاخضر يموج امام ناظريها , النسيم يداعب سبلات القمح الخضراء فترقص فرحا وشوقا للحياة مع انها بعد زمن سوف تكون ضحية المناجل والات الحصاد ,سوف يفترسها الانسان والحيوان, ورغم ذلك فهي الاخرين وتمنحهم الحياة القدرة على الاستمرار .
هنالك مايعكر صفو القمح , انها أعمدة الهاتف التي تنغرس في خاصره سهل القمح , تعود ذاكرة ام سعيد للوراء , تتابع الصور سريعا هاهي طفلة صغيره تلهو, تلعب تنطلق بحرية مع اترابها , تقطف الازهار البريه , تركض خلف الفراش والعصافير , ها هي امها مشغولة بحلب الغنم وقت الغروب , ها هو والدها منشغل بالحصاد , هاهي الاعراس والنسوه يملأن الدنيا غناءا وزغاريد , هاهم الرجال يرقصون في السامر . بالنسبة اليها عالم جميل مليء بالفرح لامكان للحزن فيه , الى أن رات نفسها ذات يوم هاربة مع اهلها , لايحملون من المتاع الا القليل القليل , تاركين خلفهم كل شيء , وها هو اليوم يقتلها الشوق والحنين والامل بالرجوع .
شدها الواقع من شطحة الخيال ولفت انتباهها مايجري داخل السهل الاخضر , ثلاثة صبيه يقطعون وسط الزرع , يتجهون نحو اعمدة الهاتف والتي تجبر نفسها على الوقوف , احدهم يتسلق العمود ممسكا بيده قطاعه يقطع بها الاسلاك , اما الاخران فكانا يطويانها ويضعانها في حقيبه جلديه , لماذا يقطعون الاسلاك ,هل هي نحاسيه ويريدون بيعها ؟؟ ربما , المهم أن الزرع انداس وانهم خربوه فصرخت :- يابو سعيد تعال وانظر يارجل الزرع انداس , اعملك همه يارجل , ياخسارة تعبنا وشقانا , فخرج مسرعا ونادى بأعلى صوته فخرج الاولاد مسرعين لكنهم عادوا لفعلتهم .
بينما هم منهمكون بالتقطيع مر عليهم شيخ عجوز وبصوت منهك تعب , ماذا تفعلون ياشياطين ؟؟ دائما تجلبون المصائب لاهلكم , لو ان احدكم وقع وانكسرت يده او رجله , ماذا سيفعل اهلكم ؟؟ سيبيعون ماورائهم وامامهم حتي يطببونكم , لكنهم لم يأ بهوا به فمشى يستغفر الله العظيم ويسبح .
دقائق معدوده بعد ذلك ظهرت امرأه فلاحه بثوبها الطويل الطرز بالوان زاهيه , تحمل على راسها سلة حاجيات , كانت تفكر بشيء ما لكن تفكيرها انقطع عندما رأت الصبيه فارادت ان تنصحهم ,
ياولاد ياخالتي ايش اللي بتعملوه , يعني مش خايفين ولا حاسبين حساب لحدا , طيب كمان شوي بتمر الشرطه , راح يحطوكوا في الحبس وراح يضربوكواوانتو مش حمل الضرب , ياحتي شو هالجيل انبح صوتي وما
وماحدش بيرد , فصرخ احدهم : هن اسلاك ابوكي
- أجتكوا مصيبه انشاء الله , خيبه تخيب هالخلفه واللي بيخلفوها وأكملت مسيرها .
- عيون وحشيه كانت تراقب الصبيه من بعيد تنتظر الفرصه للانقضاض عليهم وضبطهم بالجرم المشهود , ذئب بشري كشر عن انيابه وخرج ليصطاد فريسته , أخذ يمشي ببطء وتمهل حتى يطمئن الصبيه له وعندما أقترب منهم انقض عليهم , فر اثنان اما الثالث فوقع في الفخ ,
- آه يابن الملعونه تخرب ماتبنيه الدوله , تسرق , لص , سوف تعرف مكانك , انه السجن يابن الشوارع يافالت ,
- اتركني , من انت حتى تمسك بي
- سوف ترى من انا هناك في المخفر
- ارني هويتك ... تريد هويتي ياكلب , اخرس والا حطمت راسك .
وعندما ادرك الصبي انه لا مفر وانه سيزور المخفر مرغما انهارت قواه واخذ يصرخ بصوت عالي , بينما الصبيان الاخران حائران , في هذه الاثناء مر شاب واراد ان يعرف ما يجري ,
- انظر انهم يقطعون الاسلاك , لصوص يخربون ماتقوم به الدوله من خدمة للشعب , هل تستطيع امساك الاخران , نريد ان نسلمهم للشرطه .
- لا داعي لذلك نفهمهم ان لايقوموا بمثل هذا العمل
لاينفع يجب ان نسلهم , هل تاتي معي شاهدا ايها الشاب شاهدا
- لا لن ات , لست حارسا لاملاك الدوله اقلت سياره الصبي واثنين ممسكان به وانطلقت حيث يقبع القانون , دخلا المخفر واتجها لرئيسه مباشرة
- الاول مرحبا سيدي
- الثاني الله يعطيك العافيه سيدي
- الضابط أهلا باقتضاب
- , هذا الصبي مابه هل اعتدى على احد اولادكم ؟؟ ام سرق من عندكم شيء أم ماذا .
- لاياسيدي , لقد امسكنا به وهويقوم بتقطيع اسلاك التلفون , وطبعا نحن يهمناالامن ومساعدة الشرطه ,
طيب اذهبا انتما وسوف نقوم بواجبنا , اما انت ايها الملعون , تقدم وقل لي مااسمك , اسمي مسعد
-تقطع اسلاك التلفون وارتسمت ابتسامة على وجه الضابط ونظر الى كتفه حيث النجمة الوحيده , سأنال ترقية اذا ما اكتشفت سر هؤلاء المخربين الذين يقفون وراء الصبي,انها مؤامره , اذا ما كشفتهم سيسمع بي القاصي والداني .
صرخ الضابط بقوه :- تقطع الاسلاك , من هي الجهه التي تقف وراءكم وتدعمكم ؟ ولحساب من تعملون ؟ ومن هو الحزب الذي خطط لذلك ؟ وماذا ستفعلون بعد ذلك ؟ تكلم بسرعه , وقعتم في الفخ .
- ياحضرة الضابط انا لاأفهم مما تقول شيئا , انا لا اعمل مع احد
- سأجعلك تفهم ياكلب يامتشرد بعد ان ناوله ركلة قويه , لا يعقل ان تقوم بهذا العمل لوحدك ومن تفكيرك , هذا عمل مخطط ومنظم ووراءه جماعه كبار يعملون بذكاء , من هم تكلم ؟؟
- قلت لك لا اعمل مع احد وكل ماهنالك انني احتجت بعض النقود , ابي عاطل عن العمل , المصاريف المدرسيه مرهقه , وهكذا كان فكرت في بيع الاسلاك النحاسيه .
- كلامك هذا لا يقنعني , وصفعه براحته على وجهه , اخذ الصبي يبكي ويشهق بصوت مسموع .
- لا تتمسكن هذه الحيل لا تنطلي علي قلت لك تكلم ياابن العاهره والا حطمت راسك , يعني انت بدك سأجعلك تتكلم . ونادى باعلى صوته : ياخلف ياخلف
- صوت من الغرفه المجاوره , حاضر سيدي حاضر
- تعال شوف شغلك حضر الكرباج والعصي والفلكه , امامنا مجرم خطير منظم يعمل بذكاء , اجعله يعترف ويقول كل ما عنده حالا وبسرعه .
- امرك سيدي , اين هو هذا المجرم
- الاتراه انه امامك ,
- هذا الصبي الصغير !! بتعجب شديد
- نعم هذا هو لاتستغرب ياخلف , لاتستهين بالامر يجب ان يعتاد هؤلاء الناس على القوانين والانظمه والامن .
- احقا ما تقول ياحضرة الضابط ؟
- وهل امزح , اليس من واجبنا المحافظه على النظام والقوانين ؟
- ياحضرة الضابط , طول عمري اقول نعم , حاضر , امرك سيدي , دائما كنت اضرب الناس لتنفيذ القانون , كنتم تقولون لي ان هؤلاء الناس منحرفون مجرمون يجب تقويمهم واصلاحهم وكنت انفذ , لكن هذه المره انا ارفض لا استطيع ضرب الصبي , لن يتحمل مني ضربة سوط او سيموت تحت الفلكه , هذه القوانين عوجاء لايقع فيها الا المساكين والضعفاء الذين لا سند لهم من المسؤو لين , لو انه ابن احد الشخصيات فلان او فلان هل بقي دقيقة هنا , وانت ياحضرة الضابط بعظمتك هل تستطيع ان تمد يدك عليه ؟؟
- صرخ الضابط خلف ما هذا الكلام ؟؟ هل جننت ؟ هل تدرك ما تقول ؟
- نعم وكما سمعت حتى لو فقدت حياتي . ياالهي ماذا لو وقع ولدي في يد واحد من امثالك , انني طول عمري أعمى , وظيفتي الضرب والتعذيب اضرب اضرب حتى يعترف . أشتد غضب الضابط وصرخ بقوه :-
- متمرد عاصي , سوف تنال عقابك سوف ترى مصيرك الزفت , وتجمع بقية افراد الشرطه حول الشرطي المتمرد العاصي , في اثناء ذلك فر الصبي خارج المخفر , واخذ الضابط يكتب تقريره والتي كانت نتيجته أن ......؟؟؟؟






رد مع اقتباس
قديم 03-12-2011, 07:35 AM رقم المشاركة : 29
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

المدرب : 21-08-2009, 09:34 AM


http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=41677


المدرب
في ميدان التدريب وقف التلاميذ الاغرار , المستجدين , في طابور منتظم , حالقي الرؤوس , اقبل عليهم كبير المدربين , كان مزهوا ويمشي بخيلاء , النجوم على كتفيه , وبعض النياشين والاوسمة على صدره , شوارب سود , نظارة شمسية , اخفت معالم وجهه. بدأ خطابه, مرحبا ,
ايها الشباب نريدكم رجالا اقوياء ,أنتم مستقبل الوطن وحماة الديار , ان قسونا عليكم في التدريب فهذا واجبنا ومن المتطلبات الاساسيه , انا الذي امامكم , قضيت وقتا كبيرا في التدريب القاسي, والدورات الكثيره , لقد قفزت بالمظله اكثر من خمسمائة مره , كل انواع القفز , تدربت على كل انواع الاسلحه , دخلت دورات كثيره , على سبيل المثال دورة امن الطيران , دورة حماية الشخصيات الهامه , واخرها دورة مكافحة الارهاب , ارجو ان اكون قدوه لكم , ونظر الى مساعديه قائلا :- قسموهم الى مجموعات , مجموعة الزحف على البطن بعد ان تغرقوهم بالماء , مجموعه اخرى تعبر المستنقع الوسخ وتغطس فيه , في هذه الاثناء دخل للساحه كلب يركض وصبي يركض خلفه مناديا عليه ,اقترب الكلب من الطوابير الواقفه , الكل بقي واقفا باستثناء كبير المدربين الذي ركض مذعورا , وهو يصرخ ابعدوا هذا الكلب , دار المدرب دورة في الميدان والكلب يركض خلفه, والصبي والمساعدون يتبعونه , وعندما تعب المدرب تعثر ووقع على الارض , وقف الكلب وكانه مسرور , حيث كان يهز ذيله , الصبي يضحك , والمساعدون يسبون ويشتمون الصبي , الطلاب المستجدين يضحكون , وقف المدرب الكبير بعد ان ابعد الصبي الكلب وقال :- لو كان اسدا او نمرا لاكلته باسناني , اما الكلاب فلا احبها ولا اطيق رؤيتها .






رد مع اقتباس
قديم 03-12-2011, 07:36 AM رقم المشاركة : 30
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

قراءة فاتحه : 01-09-2009, 11:11 PM


http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=41833


قراءة فاتحه
سيارة الجيب السوداء الحديثه اجتازت بوابة المقبره للداخل , نظر الحارس لها بدهشه وظلت عيناه مبحلقتان تتبعها , بداخلها فتاتان جميلتان , والملفت انهما لا تضعان غطاءا للراس كما جرت العاده , وكانت كل واحده ترتدي بنطلون جينز اسود ضيق وبلوزه سوداء تبرز مفاتن الصدر , توقفت السياره عند قبر مكسو بالرخام , محاط بالورود المزروعه , وهناك مقعد حجري طويل , نزلت الفتاتان واحداهما كانت تحمل جهاز كمبيوتر محمول وضعته عند شاهد القبر , وشغلته وكان الصوت جميلا قرآن كريم للقاريء الشيخ عبد الباسط عبد الصمد , بدأ بالفاتحه , جلست الفتاتان على المقعد الحجري واخذتا ترددان نفس الجمله بالتبادل ياحبيبي يابابا , بعد ربع ساعه نظرت احداهما للاخرى وقالت :- ألايكفي ذلك
ردت الاخرى خلينا كمان خمس دقائق هذا بابا الله يرحمه .
بس خطيبي بينتظرني في الكوفي شوب وفي مجموعه من اصحابنا بقدرش اتاخر
يللا وانا زيك حبيبي بيستناني في شارع السعاده وقامتا بسرعه وغادرتا






رد مع اقتباس
قديم 03-12-2011, 07:37 AM رقم المشاركة : 31
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

حب في المقبره : 13-09-2009, 03:44 PM


http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=41988


حب في المقبره
الساعة الثامنة صباحا , حارس بوابة المقبره يجلس على كرسيه قرب غرفته الصغيره , شارد الذهن , البوابة مفتوحة , دخلت سياره تسير على مهل , انتبه الحارس لمن في داخلها , رجل ملتح, لحيته اطول من قبضة اليد , ومن الطبيعي ان تجلس بجانبه امرأة ترتدي الخمار الاسود , قال الحارس لنفسه :-لابد انهما مكلومان ومصابهم كبير بوفاة شخص عزيز عليهم , وجاءا صباحا لزيارته .
تهادت السياره وانسلت عبر الطرقات , داخل المقبره , وفي زاوية بعيدة توقفت , عين الحارس تتبعها , دقائق مرت لم ينزل احد من السياره , الحارس أكله الفضول فانسل رويدا رويدا وتوقف على بعد من السياره , راعه ماشاهد , الشيخ وذات الخمار وقد خلعته غارقان ببعضهما , يتعانقان ويمطران بعضهما بالقبل الحاره , اقترب أكثر فأكثر لم ينتبه له الشيخ العاشق الا وهو قرب النافذة , فانتفض كمن مسه الشيطان وجذب بنطاله للاعلى .
ماهذا ياشيخ ؟؟
لا شيء ياأبني لاشيء
لقد رأيتكما بأم عيني تحتضنان بعضكما البعض وتتبادلان القبل , وايديكما تعبث في الاسفل .
لا ياابني , استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم , أنت واهم .لقد ارتعبت المسكينه عندما شاهدت القبور وكاد أن يغمى عليها , أجلستها في حضني وبدأت أقرأ عليها , لكن انت جئت وقطعت علاج ها المسكينه , خربت القراءه عليها , لو انتظرت عشر دقائق لكان انتهينا ,
ياشيخ وحد الله , هو هيك اللي بقروا على الناس , يللا شوفولكوا مطرح غير هالمطرح , واقفل عائدا لبوابته , دقائق وتبعته سيارة الشيخ ,عند البوابة ابطء الشيخ وتوقف وقال للحارس السلام عليكم , شو رأيك أقرا عليك , وفي نفس اللحظه كانت يده تنزع اللحيه المستعاره مقهقها , وذات الخمار كشفت عن وجه كالبدر
.






رد مع اقتباس
قديم 03-12-2011, 07:37 AM رقم المشاركة : 32
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

عازف الكمان : 18-09-2009, 04:34 PM


http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=42075


عازف الكمان
بمهارته الفائقه واحساسه المرهف , استطاع العزف على آلة العود سماعي دون تعلم للنوته الموسيقيه , ثم أعجبه صوت الكمان وقال فيه حنيه أكبر , وسرعان مأصبح عازفا ماهرا للكمان تخرج من أصابعه أحلى النغمات لأجمل الأغاني , سريع الألتقاط لأي نغمه موسيقيه , لكنه لا يحفظ الكلام , على عكسي أنا حيث حفظت الكثير من الاغاني , كنا نجتمع سويا, وما أن يبدأ العزف حتى أدندن معه بالأغنيه فيزداد نشوة ويكبر احساسه بالعزف , وكأن الة الكمان تحكي .
أبوه كان معترضا عليه , وعندما رآه ذات مره يتأبط الكمان , صرخ في وجهه :-وين الرجوله ياخساره , بدلا من ان تحمل السيف أو الباروده , أصبحت رقاصا من " النور " الغجر" لكنه ظل مصرا وواظب على اهتمامه في العزف .
ذات ليله من ليالي الشتاء القارس , دخلت عليه غرفته فوجدته كالعادة يعزف وامامه ابريق كبير من الشاي , وبدلا من المدفأه كان هناك بريموس او بابور الكاز وفوقه علبة صفيح مثقوبه في اماكن مختلفه لتنشر الدفء . قال :-مارأيك ان نسجل شريط , وافقت وكان هناك علبه بلاستيك بدات انقر عليها مع عزفه لاصنع الايقاع , واول اغنيه عزفها ولا زلت احبها كانت لفيروز هو يعزف وانا اغني :-
ياداره دوري فينا ظلي دوري فينا
تينسو اساميهن وننسى اسامينا
ثم عزف لام كلثوم القلب يعشق كل جميل , وهكذا حتى عبئنا الشريط لكن في اليوم التالي عندما استمعنا له كان صوت البابور واضحا فيه , ضحكنا وقلنا شو هالهبل . لا ادري من أقنعه ان يعمل في فرقه لمطرب من الدرجه العاشره , يغني في حفلات الاعراس ربما حب الظهور , كان يحلو له ان يشرب كاسين اوثلاثه من الويسكي لينتشي ويخرج احلى الموسيقى كان لافتا حتى انه كان يطغى على المطرب بعزف منفرد ,
ذات نهار اتاه خبر وفاة ابنه الفتى اليافع اثر دهسه بحادث سير بكى كثيرا واعتكف في البيت اكثر من شهر ,خرج بعدها بلحية كثه وأصبح من رواد المسجد في كل الصلوات , وعندما زرته رأيت الة الكمان فوق الخزانه يعلوها الغبار , قلت له شو اخبارها قال عهد ولى واصبح في خبر كان .






رد مع اقتباس
قديم 03-12-2011, 07:39 AM رقم المشاركة : 33
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

من وحي قصص مصطفى مراد : 04-10-2009, 09:07 PM


http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=42318


في الليله الخامسه بعد الالف نظر شهريار في عيني شهرزاد وقال لها


" هلفوتة "


ابتسمت له وقالت بغنج ودلال اهذا

" اعتراف "

لا لا ياحبيبتي هو عندي....!!! ارتبك شهريار وذاب ثم لملم نفسه وقال هو " سؤال "

ردت عليه بدلع من غير سؤال " كلنا" ياحبيبي أنا وانت مش عارفين " نهاية " حبنا شو رأيك نطفي الانوار كلها
انفرجت اسارير شهريار وقال هاهي فهمت مقصدي

وبعدما اطفئت الانوار مد شهريار يديه ليعانق شهرزاد

صرخت في وجهه بغضب ممكن تنام وتنخمد لو سمحت بكره الصبح ورانا شغل






رد مع اقتباس
قديم 03-12-2011, 07:40 AM رقم المشاركة : 34
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

ذاكره وغبش : 15-10-2009, 06:44 AM


http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=42533


ذاكره وغبش
عجوزان تجاوزا السبعين , يتوكأ كل منهما على عكازه , خرجا من المسجد ,واكملا حديثا ونقاشا كأنه بدأ قبل الصلاه ....
-أيوه ياحاج محمد شو كنا بنقول ؟؟
-كنا بنحكي عن البلد لما كنا صبيان بنلعب في الساحه , وبنتذكر الاماكن والتفاصيل .
-ياه ! كأنا بنلعب لعبة التذكر حتى ماننسى
- ياحسرة على ها لجيل الطالع لا هامه ذاكره ولا تاريخ
-طيب ياحاج محمود أنا بدي أسالك , لما نكون احنا واقفين عند مقام الشيخ يمن وين بيكون النادي العباسي ؟
- شمال الى الغرب
ومقام النبي هود والجامع , الى الغرب
ياحاج محمود انا مابنسى بلدي ولآخر يوم في عمري مطبوعه في راسي كل صغيره وكبيره ,
دوري اسالك ياحاج محمود
وين مقهى كركم , ياسلام الى الشرق وراح كمان ازيدك شوية مقاهي , مقهى الامريكاني ومقهى شلبايه شمال , مقهى حسين ظاهر شمال غرب , مقهى ابو حسكور , مقهى ابو زينه جنوب ومقهى الناجي جاد الله الى الشرق
- ماشاء الله عليك والله مخك مليح
- شو بتفكرني خرفنت وللا صابني زهايمر
- لاسمح الله ياشيخ لا يصيبك مكروه
- البياره الحلوه , البياره المالحه
- الحلوه شمال , والمالحه جنوب
- طيب ملعب كرة القدم والمدرسه الابتدائيه والثانويه
- كلهن شمال
- طيب الطريق اللي بتروح على يافا وسكة الحديد
- هاي جنوب
- شوبدنا نتذكر ونتذكر , البيارات , العائلات , المدارس , المقاهي , والله كنا مرتاحين , ياحسره احنا بنتذكر لانه عشنا التفاصيل , بس أولادنا واولادهم شو بيعرفهم , مش راح يصدقوا انه كنا عايشين احلى عيشه , وعندنا حضاره زي اليوم واحسن
- سمعت ياحاج محمد الاخبار في الراديو ,
- آه سمعت قال اليوم صار النا ستين سنه على النكبه واحتلال فلسطين , والله ماني مصدق كأنها امبارح , والمصيبه بطل حدا يجيب سيرة اراضي 48 , كله بيحكي وبيترجى على 67 يعني اللي كنا بنتذكره قبل شوي راح , بح .

ملاحظه :- العجوزان يتذكران بلدة العباسيه , قضاء يافا






رد مع اقتباس
قديم 03-12-2011, 07:41 AM رقم المشاركة : 35
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

زيارة الرئيس : 23-10-2009, 11:20 AM


http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=42665


زيارة الرئيس
حطت طائرة الهيلو كبتر بهدوء قرب فندق الخمس نجوم , داخل المدينة الأثرية, نزل منها مجموعة من ذوي البشرة السمراء , لا أحد يعلم ان رئيسا لدولة أفريقية يزور المنطقة و بشكل مفاجيء ومعه مجموعة من الوزراء والمستشارين , دخلوا قاعة الفندق ,وهناك أجلسهم موظف الاستقبال , بدأ الارتباك واضحا داخل الفندق , الاومر العليا وصلت , بأنزالهم في أل Sweet royal وهو محجوز من قبل مجموعة من السياح الاوروبيين . في الخارج حضر الضابط الكبير وبرفقته الجنود على عجل لتامين الحمايه , كان مغتاظا متأففا متوترا , لماذا لم يبلغوني مسبقا بزيارة الرئيس ,حتى نقوم بواجبنا تأمين الحماية على اكمل وجه ,
سأل الضابط مدير الفندق , هل الجناح المخصص لهم جاهز ؟
لأ ياسيدي , هناك مجموعه من السياح الاوروبيين نزلت فيه ,
مالعمل ؟ كيف سنخليهم ؟ واين هم ؟
يتجولون في المدينة الاثريه , برفقة دليل سياحي ,
وقف الضابط وموظف الاستقبال في الخارج علله يرى الدليل السياحي ,
لازال الضابط قلقا ومتوترا وكلما مر شخص من قريب او بعيد يسأل موظف الاستقبال , أهذا هو , فيجيبه لا ياسيدي ....
بان الدليل السياحي أخيرا قادما باتجاه بوابة الفندق , فصرخ الموظف هذا هو ياسيدي , تقدم الضابط بضع خطوات وتوقف وتحركت خلفه مجموعة من الجنود , لم يصبر فصرخ هييييييييي , انت تعال هنا !وبسرعه .
أنا واشارالدليل الى صدره , أيوه انت في غيرك رد الضابط .
تسمر الدليل في مكانه وسرت قشعريره خوف في جسده ,ارتجفت اطرافه , أنا مطلوب , ماذا يريد هذا الضابط وجنوده , ماذا فعلت , لا أذكر شيئا مخالفا, ساقول لهم اني اعترف بأي شيء يريدونه المهم ألا يضربوني أمام أعين الناس . تقدم ببطء وتثاقل , فبادره الضابط ,
أأنت الدليل السياحي مع الجروب الاوروبي
عندها تنفس الصعداء وانزاح جبل عن كتفيه
نعم سيدي , وأين هم يجب ان يغادروا الجناح الذي هم به
يصعب لملمتهم الان , انهم يتجولون داخل المدينة الاثريه ,
ياحبيبي , ياعيني , لدينا رئيس دوله .. فاهم شو يعني رئيس دوله ... لازم ينزل في ال Sweet royal
فاهم سيدي بس , مابسش عارف اذا سيادو بدو يروح الحمام الان , حاناكل خرا كلنا , وين بيدو يروح , هذا رئيس مش مين ماكان
في هذه اللحظه , سأل الرئيس احد فتيان التنظيفات والذي مر قريبا منه , اين الحمام , ولان الفتى لايعرفه اشار بيده للحمامات العامه خارج القاعه , قام الرئيس ودخل احداها , هذه الحمامات ابوابها نصف باب مرتفعه من الاسفل , ومنخفضه من الاعلى , والدهشه اصابت الضابط ومدير الفندق ,
وفتحا فاهما , وازداد الارتباك , خرج الرئيس والابتسامه تعلو محياه ومازح الجميع عند البوابه ,
مكان جميل , حمامات جميله , وبها ماء نظيف ايضا , أنا نصف شعبي عطشان , وبالكاد وبجهد كبير يحصلون على ماء للشرب .






رد مع اقتباس
قديم 03-12-2011, 07:42 AM رقم المشاركة : 36
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

موازنة ووزير : 30-10-2009, 11:52 PM


http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=42762


موازنه ووزير
حشر وزير المالية نفسه داخل مكتبه في البيت مع أوراق وتوصيات المستشارين والمعاونين , هدفه اعداد موازنة البلاد , لم تنفع كل محاولات الزوجه في اخراجه , لبست قميص النوم الزهري الشفاف جدا , يحبه وأحضره من باريس , لكنه أشاح بوجهه عنها , تارة فوق المكتب داسا رأسه بين الاوراق , وتارة أخرى ,عندما يؤلمه ظهره يرتمي فوق السجادة منبطحا على بطنه يقلب الاوراق , بعد ثلاثة ايام ابتسم , وصرخ الموازنة ستخرج للنور رغما عن كل المعارضة ,
سبعمائة مليون دولار مساعدات امريكيه
اربعمائة مليون دولار مساعدات أوروبيه
تسعمائة مليون دولار ضرائب متنوعه وجمارك
عشرة ملايين دولار ناتج محلي وصادرات
وأخيرا مائة مليون قروض وهبات من اليابان والبنك الدولي
صباحا طلب زعيم البلاد وعرض عليه الموازنه ,
ضحك الزعيم وقهقهه عاليا , ايها الوزير انت لا تدري , المساعدات الامريكيه لي , هل تظن انهم يساعدون الشعب حقا , لحلاوة عيونكم ,
لكن ياسيدي .........
في المؤتمر الصحفي قال الوزير ان الموازنة جاهزه , ولتخرس افواه المعارضة, اينعم هناك عجز , لكن هناك نمو اقتصادي في البلد , صحيح مش كبير خمسة في المائه لكنه تقدم ,
سال صحفي ملعون ونيته خبيثه , كيف ستغطون العجز
سنلجأ للاقتراض من البنك الدولي , والدول الصديقة وسأذهب لباريس في الايام القادمه ,لاعادة جدولة الديون , انتهى المؤتمر والسلام عليكم






رد مع اقتباس
قديم 03-12-2011, 07:43 AM رقم المشاركة : 37
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

حمى : 06-11-2009, 09:10 PM


http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=42844


حمى
صرخت الطفلة , ياأبت , تعال بسرعة أمي ليست على مايرام , أنظر يدها مغلقة لاتستطيع فتحها , كانت واقفة بجانب المغسلة تتصبب عرقا , وقبل لحظات كانت تنتفض من البرد كعصفور , بلله المطر, امسكت باليد المنكمشه وفردتها بين راحتي ودلكت قليلا ,فارتخت اليد , اجلستها ومازالت يدها بين راحتي ,
ماذا بك؟ , خرجت الحروف من فمها مرتبكه متلعثمه كطفل يتعلم أول الهجاء ,أأأأ ,مممممم ثم سكتت , يا الهي ماذا اصابك ؟؟ بماذا تحسين ؟؟ لم ترد , تنظر الي مره ومرة أخرى للطفلة بعينين زائغتين , مرت دقيقه , دقيقتان وانا أنظر في العينين الواسعتين , غصت عميقا في اللون العسلي الصافي , قبلتها على خديها وهمست سلامتك ياحبيبتي ,
ردت سريعا :- أنا الآن بالف خير , لست بحاجة الى الطبيب .






رد مع اقتباس
قديم 03-12-2011, 07:43 AM رقم المشاركة : 38
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

تداعيات حارس ليلي : 20-11-2009, 10:04 AM


http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=43014


تداعيات حارس ليلي
لم تعد ساحة البلدة مكانا عاما للاحتفالات في الأعياد الدينية والوطنيه وحتى الأعراس , حيث احتشدت فيها آليات عمل مختلفة ,وتكدست هناك مواد كثيره , أنابيب معدنيه واسمنتية , أكوام رمل , أكوام حصمه مختلفه , وثمة بيت جاهز إنتصب وسط الاشياء كلها , في الصباح يعج بالحركه , وفي المساء يستسلم للهدوء , لايكون عنده إلا الحارس الليلي , أحد رجالات البلده ويدعى " زعل " , قبل أن يصبح حارسا سأل "زعل " لماذا كل هذه الأشياء هنا , أجابوه :- هذا مشروع لتطوير البنى التحتيه , هز رأسه بأنه قد فهم , وعن التكاليف , قالوا له اطمئن مش حتدفع فلسا واحدا , هناك منحة امريكية لشبكة المياه , ومنحة يابانية لشبكة المجاري , ضحك "زعل " وقهقه عاليا بالرغم من عبوسه الدائم وتكشيره المتواصل , وردد زعل بصوت عالي , شيء مدهش ورائع , الأمريكان بيسقونا الماء , واليابانيون بيريحونا ويخلصونا من خرانا , ياسلام ياولاد لو الألمان وللا الإنجليز يطعمونا , بنصير باشاوات الواحد منا مآكل , شارب , نايم , شاخخ , متهني ع الآخر وكله على حساب المنح والمانحين , يارب تخلي المنح وتخلي المانحين , بس إبني المقرود "صخر " بيقولي يابا هذوول مش لله بيمنحونا وكريمين معانا .
عند المساء يتجه زعل صوب الساحة للحراسة , وعادة ما يحمل كيسا بيده اليمنى يحتوي على رغيف خبز وبضع حبات بندوره , راس بصل , علبة سردين أو تونا , أما اليسرى فيحرص ان تحمل راديو يعمل على البطاريه , لا تفوته نشرة أخبار من اذاعة لندن , فهو لا يثق إلا بأخبارها , عادة توارثها عن أبيه , ويخفي زعل مسدسا داخل ملابسه , وهو مسدس صوت فقط , لتخويف اللصوص وزعران الليل .
عندما يصل للساحة يقوم بجولة يتفقد الاشياء كلها, ثم يعود للبيت الجاهز ,هناك اسند كرسيا للحائط يجلس عليه , وعادة ما يستسلم للاغفاءات المتكرره , يصحو ثم يغفو وهكذا , وأحيانا فجأة يخرج مسدسه الصوتي ويطلق طلقة او طلقتين في الهواء فيظن الناس ان لصوصا هاجموا زعل ,
ينظر زعل الى بيوت البلدة حوالي الساحة , الوادعه والهادئة ليلا , فلكل بيت قصة وحكايه , حتى بيته هو يخضعه للمراقبه , من دخل ومن خرج .
ذات ليلة قمرية غفا فيها زعل على كرسيه وعلا شخيره , صحا فجأة على شيء يتحرك داخل بنطاله , يتسلق ساقه الايسر تحت الركبة مباشرة , خاف للحظات , الا انه وقف ونفض رجله بقوة عاليا في الهواء , فخرج جرذ كبير وسقط على بعد امتار .
صرخ زعل وبغضب :- أنت أيها الجرذ الحقير , أخفتني وجمدت الدم في عروقي !!!!! لم أخف من اللي أكبر منك بكثير, الذئاب والضباع , والوحوش كللها ! ياخسارة على الرجال وتحسس شنبه الكثيف .
تبسم الجرذ وبتودد واضح قال :- يارجل من قال إنني أريد أن أرعبك , الدنيا برد, لماذا لا تبقى غافيا وتدعنا انا وأصدقائي نستدفء بجسدك الضخم ؟؟ وأين هم اصدقائك ؟
أنظر حواليك انهم هنا في كل مكان ,بحلق في العتمه فرآها احتلت كل شيء حواليه , ورأى اعدادا كبيره تزحف نحو بيوت البلده فأصابه الذعر , تقدم نحوه العشرات من الجرذ الكبير وتسلقت جسده وأخذت تصول وتجول وتستمتع بالدفء دون حراك منه , وعلا شخيره , افاق في الصباح , لم ير بيوت البلدة , ولم يتبق شيء حواليه , كان وحيدا عاريا وغرابا هرما يحوم حواليه ,






رد مع اقتباس
قديم 03-12-2011, 07:45 AM رقم المشاركة : 39
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

الحاجز : 10-12-2009, 11:08 PM


http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=43236


الحاجز
يخرج في الصباح الباكر والدنيا عتمة , يحرث كالبغل , حمارا غير وحشي يتلبسه في العمل , يعود في المساء والدنيا عتمة , ما أن ينهي طعامه تذبل عيونه , يترنح مثل ثور اسباني أنهكته سهام المصارع ,يستسلم سريعا للنوم ويعلو شخيره ,
قالت الطفلة لأمها لماذا لا نرى أبي الا نائما ؟؟
ردت الأم :-انه يتعب كثيرا من اجلنا
وأيضا يوم الجمعة يظل نائما , ألا يستطيع أن يأخذنا رحلة مثلما يفعل كل الجيرآن , خنقنا هذا البيت الضيق ؟ قالت الطفلة ,
صباح الجمعة , أفاق الأب باكرا , هيا سنخرج اليوم في رحلة , علت الاصوات ابتهاجا , بعد مسير ساعة , إخضرت الارض , كثرت البساتين والمزارع , كان الجميع فرحين , وقفت السيارة عندالحاجز العسكري الأول , نظر الجنود وتمحصوا السيارة ومن بداخلها ثم أمروا بالاستمرار دون طلب اية هوية , تتقدم السيارة تقترب من الوطن المحتل تزداد المنطقة جمالا , الهواء منعش أكثر , الطريق متعرج , على سفح الجبل ,الاشجار الحرجيه تصطف على جانبي الطريق , ابنائي تستطيعون الان رؤية وطننا المحتل , هناك بحيرة طبريه , وتلك الجبال لسوريا انها الجولان , يالله صرخت الطفلة , الحمد لله رأيت الوطن بعيني وليس في التلفزيون !
سنقترب نحو المنتجع الطبيعي على الحدود مباشرة , هاهو امامنا, تستطيعون رؤيته عشر دقائق ونصله , حاجز عسكري آخر قبل المنتجع بحوالي كيلو متر , توقفت السيارة , طلب العسكري هويات الرجال , عندما رأى الهويات هرول مسرعا نحو الهاتف في الكوخ , تكلم مع القائد , بعدها , الاوامر تصدر للسيارة بالدوران للخلف والرجوع , جنسيتكم لاتسمح لكم بالاقتراب أكثر من ذلك ,
ذبلت الطفلة في المقعد وقالت لماذا نحن يا ابتي ؟؟؟
يحمونا ويحافظون علينا , نحن جنس خطر ! رد الأب !
لكنهم في المدرسة يلبوسنا البدلة العسكريه والحذاء الثقيل ويدربونا ياأبتي وكتاب التربية الوطنيه يقول بان الحكومات كلها معانا !
قهقه الاب عاليا وأدار مقود السيارة الى مكان مسموح, كانت الاذاعات المحلية على موجة ال F.M تغني ................. عائدون , سنرجع يوما الى حينا , وتمجد ................
.






رد مع اقتباس
قديم 03-12-2011, 07:45 AM رقم المشاركة : 40
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

جنازة الفقيد : 07-01-2010, 09:26 PM


http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=43542


جنازة الفقيد
ملفوفا بعلم الوطن , يرقد الجثمان فوق مدفع تجره عربة عسكريه , موكب ضخم وكبير , أوقفتني الشرطه أنا والاخرين كي لانقطع سير الموكب المهيب , سألت الشرطي من هو هذا الشخص المهم ؟ فقال هذا كبير العسس والمخبرين , هو من يمسك بزمام أمن البلد وهو من جعلنا في أمان واستقرار وحمانا من عبث العابثين .
أغمضت عيني , هو من عذبني ورجاله, وكنت أصرخ يالله يالله , فيقهقه , ويقول لو تنادي لبكره لن يسمعك أحد , الله لاينزل هنا ولا يقترب من هذا المبنى !! أنا الآن أقول لك إذهب الى الله بل اذهب الى الجحيم ,
لحظة دخول الجنازة المقبره , نهضت جثث الاموات بأكفانهم البيضاء وكلن وقف عند شاهد قبره وبصوت واحد صرخوا :- اخرجوه لانريد هذا الملعون بيننا .






رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 03:57 AM
عدد الزوار اليومي : 815 ، عدد الزوار الأسبوعي : 9.827 ، عدد الزوار الكلي : 4.299.736
Powered by vBulletin® Version 3.6.8
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
©حقوق النشر والملكية الفكرية محفوظة©

 
Developed for 3.6.0 Gold By uaedeserts.com