:: منتديات من المحيط إلى الخليج :: البحث التسجيل التعليمـــات التقويم
 

العودة   :: منتديات من المحيط إلى الخليج :: > المنتديات المنوعة > ركن "ملفات"
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

تعاميم إدارية

آخر 10 مشاركات همسة حبيب.... (الكاتـب : ريمه الخاني - )           »          لاأريد أن أموت... (الكاتـب : ريمه الخاني - )           »          عطش في البلاد ومطر... (الكاتـب : زياد هواش - )           »          عديقي اليهودي ! " رواية فكرية سياسية " (الكاتـب : محمود شاهين - )           »          عفرين انعطافه في مسار المأساة السورية... (الكاتـب : زياد هواش - )           »          الموت الأبيضْ .. (الكاتـب : زياد هواش - )           »          صور مشبات مشبات رخام ديكورات مشبات فخمه وباسعار من (الكاتـب : تسوق مشب - )           »          اوسلو الاولى في تاريخ الصراع الفلسطيني – الإسرائيل (الكاتـب : محمود شاهين - )           »          فوضى خلاقة... (الكاتـب : زياد هواش - )           »          الإنتقال السياسي في سوريا… (الكاتـب : زياد هواش - )

رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 28-11-2011, 10:44 AM رقم المشاركة : 21
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

قصص قصيرة جدا 1:... استقرار : 27-08-2011, 11:04 AM


http://www.menalmuheetlelkaleej.com/...ad.php?t=51537


ذب الصقيع في علاقتها
....و لما سألها...
قالت احس بالاستقرار....






رد مع اقتباس
قديم 28-11-2011, 10:45 AM رقم المشاركة : 22
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

نص 2 : مقال.......... : 27-08-2011, 11:28 AM


http://www.menalmuheetlelkaleej.com/...ad.php?t=51538


كتبت مقالا عن الحب
ارسلته الى جريدة الكترونية..
ردت الجريدة:
يجب ان يكون ساخنا كي نقبله
سؤال:
لماذا لا يقبولون المقلات الباردة
جواب:
انه الخوف من العنة الالكترونية....






رد مع اقتباس
قديم 28-11-2011, 10:46 AM رقم المشاركة : 23
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

نص 3:.... حرب : 27-08-2011, 11:42 AM


http://www.menalmuheetlelkaleej.com/...ad.php?t=51539


سمعت بالحرب ...
حزمت حقائبها ، و استقلت اول طائرة...
لما نزلت بالمطار استقبلوها بالذبابات...






رد مع اقتباس
قديم 28-11-2011, 10:47 AM رقم المشاركة : 24
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

مجد ثورة : 07-09-2011, 01:13 AM


http://www.menalmuheetlelkaleej.com/...ad.php?t=51707


سمع بالثورة
حزم حقائبه، و رحل..
سألوه الى اين؟؟
قال: لاصبح مهما..."






رد مع اقتباس
قديم 28-11-2011, 10:48 AM رقم المشاركة : 25
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

زيارة خاصة..../ سميرة بورزيق : 16-09-2011, 11:32 PM


http://www.menalmuheetlelkaleej.com/...ad.php?t=51869


كنت مستلقية في فراشي كالعادة بعد الغذاء, الكل خارج المنزل ، انا وحدي بالبيت الذي يخلو من كل شيء الا مني ، انا الان بين يقظة و غفوة ، اسمع خطوات تتقدم نحو سريري ، لا استطيع ان ألتفت لآرى من القادم، تذكرت ان الباب مقفل و تساءلت: من ورائي؟
كان الخوف يكتسح جسدي كله , نال من قلبي الذي اسرع في خفقانه، هذا القلب الذي طالما ألمني، انه الان في ضعف لم اعهده فيه، في كل خطوة تتقدم نحوي يزداد الخفقان، تزداد ذكريات الطفولة ازدحاما في ذاكرتي كأنها تريد ان تخرج، تهرب من شيء يفزعها، في كل خطوة تقترب مني، تزداد حاجتي للذهاب الى المرحاض، ـتلح علي اكثر هذه المرة كل الحاجات البيولوجية تتزاحم هي الاخرى في كل المخارج, انها تهرب من شيء لا تعرفه.....الان فقط اريد ان اتناول قطعة الحلوى التي احبها ، اريد ان اشرب مشروبي الغازي الذي احبه، رغم مخلفاته التي يتركها بعد لعبه في بطني، الان ايضا اريد ان انكح من اريد ....خطوة اخرى و اذا بالشيء الذي يزورني يقف فوق رأسي ...لن ادير وجهي اكيد انه ليس لصا ،لو كان كذلك لقطع راسي و سرق ورحل، لكنه ليس لصا ... هي خواطر جالت بها مخيلتي الخائفة ، ابتسم الشيء نعم سمعت ابتسامته ، ابتسم كأنه سمع هواجس نفسي.. لا ترتابي ايتها الشقية ، لا اريدك ان ترتابي في لحظة فراقك للحياة يكفي ما عانيتيه في موتك السابق الان فقط تبدأ لديك الحياة.ابتسم وعاد قليلا الى الخلف كانه يريد ان يترك لي مساحة لكي استدير لرؤية من يكون,,,
قمت من سريري في انسياب كأني لست من يقوم، انا فقط ارقب من فوق ، حركاتي التي كانت سريعة و متشنجة، الان تطاوعني بخفة ، اطرافي كلها تتحرك ببراءة الاطفال
وقفت.
رفعت عيني لارى زائري ، لم استطع حد وجهه ،كان طويلا ، طويلا جدا، حتى انه لم يظهر من وجهه سوى قليل من لحية ناصعة البياض كالثلج. كانت محاولتي في استكشاف وجهه فاشلة ، قابل فشلي ذاك بابتسامة مألوفة لدي ، لم اتملك عناء استكشافها في ذاكرتي ، لاوقت لذلك الان، ...تركته ورائي و تقدمت ، لست انا من يتقدم، قدماي تقودانني، انا ارقب كل خطوة و كل حركة و كل سلوك اقوم به لكل ذلك دلالة او اثر اذكره انه يمر من ذاكرتي كخط كهربائي، حركة واحدة وانا بالمرحاض طرحت حاجاتي البيولوجية و اشبعت اخرى ,,, خرجت ، مازلت اطاوع قدماي في انسيابي الذي احبه , ارتديت عباءة صلاتي صليت ركعتين ، سلمت ، و سلمت امري مع تسليمي الاول، ....
الرجل مازال واقفا كأنه ينتظر ان اكمل طقوسي، تعمدت ان اطيل مكوتي بسجادة الصلاة، كأني اخاف عدم العودة اليها مرة اخرى. بقيت ملتصقة بها، تبسم ابتسامته التي قلت اني اعرفها في ذاكرتي. ثم قال: الان فقط يمكنك ان ترحلي بسلام.
سألته الى اين؟
اجاب: معي سترحلين ، لقد جئت اخدك معي ( لحظة: هو مازال يبتسم) لم استغرب كأني اعرف ان لا مجال للمقاومة، حركت رأسي بقبول الرحيل و ابتسمت بدوري.
عدت الى سريري ، نمت على جنبي الايسر قال : لالا ، نامي على جنبك الايمن ادرت وجهي جهة الحائط فاذا بي احس بخطوات تعود القهقرى و تختفي تدريجيا و يختفي معها صوتها، عاد قلبي الى مكانه تدريجيا و اطمئن قليلا ليس بكثير، ابتسمت مقلدة ابتسامة زائري و أطلقت العنان لخيالي يسبح في افق لانظير و لاحدود له...كنت اسبح في الهواء، نور على نور، سماء صافية ، ضوء خافت ، لكنه جميل، انا الان اتحرك بين الاماكن و الازمنة، كأني لست انا من يسكن هذا الجسد ، احمله او يحملني ، لا اعرف... انا وحدي من يحس بعيناي و هي تسافربين الاكوان....
ها انا دي مازلت هنا، انام على سريري و على جنبي الايمن ، استيقظ على خطوات زائري، مازلت انتظره ليعود, في زيارة خاصة اخرى...






رد مع اقتباس
قديم 28-11-2011, 10:50 AM رقم المشاركة : 26
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

حفريات امرأة قابعة فيا......... : 17-09-2011, 11:59 AM


http://www.menalmuheetlelkaleej.com/...ad.php?t=51887


استيقظت المرأة ، توجهت نحو مراتها، نظرت الى تلك التي تقف امامها ، تحسست جسدها، تأكدت انها ليس هي، قالت للمرأة التي تطفو عليها، : اذهبي الى الجحيم،
انحنت حملت شيئا كسرت زجاج المراة
قالت: الان فقط ساتخلص منك ايتها التي تحفرني و تعريني امام نفسي...
ضحكت المراة بداخلها : لا,لا....
مازلت هنا اقبع فيك . انا انت...
ارتمت المرأة باكية على سريرها وعادت الى نومها...






رد مع اقتباس
قديم 28-11-2011, 10:51 AM رقم المشاركة : 27
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

كلام مع فنجان قهوة.... : 20-09-2011, 09:35 AM


http://www.menalmuheetlelkaleej.com/...ad.php?t=51939


كلام:

تكلما كثيرا........
و لما سألعا : ناذا قلت؟
قالت لم اسمع....



غضب:

غضب منها...
تبسمت في وجهه: لان الابتسانة صدقة
غضبت هي...
زمجر في وجهها ...
وجدوهما في مكتب قاضي الاسرة...

ارتقاء:

طلب منها تعديل ربطة عنقه
عدلتها بقبلة
ابتسمت
سألها لماذا؟
قالت:
ارتقيت اللى نادل في قلبي...



مزبلة:

رميت ورقتي في المزبلة
دارت المزبلة دورتها التاريخية
وجد احدهم ورقتي ..التي رميتها
التقطها
تقلد المناصب و احرق كل المراتب,
بماذا؟؟؟
بورقتي التي رميتها...



انتظار:

انتظرتك على حافة الطريق

مر الباص ، لم تنزل
انتظر الباص التالي
لم تنزل ايضا
داء الثالث:
لم تنزل...
ركبت الباص الاول
لم انزل
ركبت الباص الثاني
لم انزل
ركبت الباص الثالث
لم انزل
كنت انت من ينتظر.........






رد مع اقتباس
قديم 28-11-2011, 10:52 AM رقم المشاركة : 28
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

حذاء........... : 24-09-2011, 07:58 PM


http://www.menalmuheetlelkaleej.com/...ad.php?t=52046


هو حذاء اخر ترميه في سلة المهملات، تستبدله بحذاء جديد، يلمع ، تمسح به كل خطايا الحياة، ترميه، لتقتني حذاءا اخر يطفئ حنينها للحذاء الاول ، الذي ارتدته في الطفولة، حذاء يناسب مقاسها ، عرفت ذلك حين سألته ذات مرة و هي ترتديه: السنا نناسب بعضنا؟؟
الست تناسب مقاسي ارتديك في كل الفصول؟
اجاب بسؤال اخر: لماذا تحبين حذاء الطفولة في كل الاحذية ...






رد مع اقتباس
قديم 28-11-2011, 10:53 AM رقم المشاركة : 29
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

كانت هنا........... : 03-10-2011, 12:32 PM


http://www.menalmuheetlelkaleej.com/...ad.php?t=52254


تركت أوراقها، أقلامها...
كتبت رسالة خفية، سرية....
رحلت ....ولم تعد..........
قيل عنها: كانت هنا ندية ........






رد مع اقتباس
قديم 28-11-2011, 10:54 AM رقم المشاركة : 30
سميرة بورزيق
أنا

الصورة الرمزية سميرة بورزيق
 





***

اخر مواضيعي
 

***
سميرة بورزيق غير متواجد حالياً

افتراضي

شكرا لك رشدي


لا نعرف كيف و اين نخبئك من الموت


شكرا لك












التوقيع - سميرة بورزيق

تركت هوى ليلى وسعدى بمعزل وعدت إلى تصحيح أول منزل،غزلت لهم غزلا دقيقا فلم أجد لغزلي نساجا فكسرت مغزلي . (الغزالي)

رد مع اقتباس
قديم 28-11-2011, 10:56 AM رقم المشاركة : 31
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

مازال في القلب يقبع.... : 09-10-2011, 12:24 AM


http://www.menalmuheetlelkaleej.com/...ad.php?t=52353



هكذا تعيش ، أو هكذا تختار أوكسجين حياتها ، أو هي لم تختره ، كانت تتنفسه رغما عنها فهي لا تريده . انه الهواء الذي تستنشقه. انه الصوت الخفي . و تلك الهمسة من الماضي و التي أصبحت في الحاضر..هاهو يناديها من الداخل و يهمس لها كلاما لم تسمعه أو تدعي ..." أنا احبك و هذا يكفي".
حاولت باستمرار أن تطرد هذا الكائن وهذا الساكن فيها. لم تستطع ففي كل مرة يتشبث بأرضها و يغوص عميقا في قلبها...و يعلن انتصاره الأبدي.
تتخيله في كل هزيمة لها كأنه يرمقها نظرة المنتصر و يمضي عميقا إلى الداخل و يزداد تغلغلا إلى داخل الداخل...
أنا هنا ياحبيبتي لا تخافي علي من الرحيل
ستظلين تحملينني إلى النهاية. رغما عنك
صارت على هذه الهزيمة تجرها في قلبها إلى ألان و هي تتذكر.
استنجدت بعراف يفهم في أمور النساء و القلوب...
قال لها تعالي أنسيك جمرتك المتهرئة في داخلك..
قالت : ماذا؟؟
قال : سأقطعك و ابحث عنه فيك إلى أن أجده و اقتله و اقبع مكانه
قالت له: لن تكون البديل...و انسحبت..






رد مع اقتباس
قديم 28-11-2011, 10:58 AM رقم المشاركة : 32
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

انا فائضة...شايطة بلغتي.... : 20-10-2011, 04:19 PM


http://www.menalmuheetlelkaleej.com/...ad.php?t=52573


انا الان اكتب هذه القصة بشكل مباشر ...



" قالوا لي اعادة الانتشار . قلت لهم مامعنى ذلك .؟؟؟..

ابتسموا ابتسامة تشبه ابتسامة كل من يجلس على كرسي


اجاب احدهم

انتظري سيأتيك الجواب عن سؤالك...

و كعادتي حملت حقيبتي التي تعجبني كثيرا رغم انها رجالية توجهت الى عملي الذي احبه حد الجنون ، القيت تحيتي التي يجيب عنها من ادرس باجملها ...
انا القي درسي الان :
السؤال الذي طرحته على تلاميذتي : ماالذي يجعل الشخص هو هو ؟ ماهذا الشيء الثابث فيه و الذي يجعله متطابقا مع ذاته؟؟؟
................

انتظروني هناك من على الباب
انها كاتبة المدير

تفضلي استاذة انه قرار تكليفك في اطار اعادة الانتشار
انت فائضة / و الفائض تخيلوا معي كالفائض على الكاس اين يذهب الى تحت ينزل مع جدران الكأس ...هكذا اانا الان اتطابق مع تسميتي الجديدة فائضة/ شايطة بلغتي و الشائط او الفائض ترمي به اينما نشاء ...انه اعادة الانتشار
الان عرفت معناه

اعادة التشتيت ...ان يجعلوك بدون هوية غير متطابق مع ذاتك .........

اوغاد ................






رد مع اقتباس
قديم 28-11-2011, 10:59 AM رقم المشاركة : 33
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

هرم...اهداء الى الشاعر صابر : 21-10-2011, 04:41 PM


http://www.menalmuheetlelkaleej.com/...ad.php?t=52597



"اهداء الى صابر معوض بمناسبة الاشراف "

-------------------------------------------------



سأله:
اانت مخلص؟؟؟
اجاب
اختبرني لتعلم

قال له احرسني حيا و ميتا


...
...
..
..

مازال واقفا على باب الهرم " شامخا قويا و صلبا و محيرا...






رد مع اقتباس
قديم 28-11-2011, 11:02 AM رقم المشاركة : 34
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

تقاذفته الارجل...... : 24-10-2011, 01:44 AM


http://www.menalmuheetlelkaleej.com/...ad.php?t=52658


كان يحفر اسمه من ذهب

لكن اصابه الصدأ

و تحول الى حمرة داكنة

وصار ترابا و حجرا....

وجدته الارجل.....فتقاذفته بينها ...

قال هذا اسمي الحقيقي...

ترصع اخيرا بالدماء....وذهب...






رد مع اقتباس
قديم 28-11-2011, 11:03 AM رقم المشاركة : 35
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

ضفدع يتغزل بحشرة : 29-10-2011, 08:12 AM


http://www.menalmuheetlelkaleej.com/...ad.php?t=52760


كان الضفدع يتبع حشرة . هي فوق و هو تحت ، لكن الحشرة بما انها فوق لم تنتبه لسيدنا الضفدع...
ومرة في يوم راكد ككل الايام الراكدة. فكرت الحشرة ان تتجول في اقرب بركة و اجملها في المستنقع،
لمحها الضفدع المغرم و تبعها يتغزل بها
-ياحشرتي الرقيقة
- التي تزنزن فوق راسي
-انا احبك
-احبك
-احبك
-و بكل لغات الضفادع اقولها لك

لم تسمع الحشرة تغزل الضفدع الغليظ
و حينها تضايق الضفدع و حلف ان ينتقم لكرامته امام كل من يصدر صوت نقيق
ومن يومها وهو يتربص بها
ومرة من المرات ايضا الراكدة و المتكررة، خرجت الحشرة الرقيقة من تحت ورقة متدلية من شجرة على بركة في المستنقع الكبير
ترقص و تزنزن : زن زن زن زن زن زن
و كان اللي بي بالي وبالكم يترقبها ، مد لسانه الطويل و الذي تطاول اكثر بكلمة قبيحة ، ليقطفها من فوق الورقة المتدلية، لكنها انفلتت ونجت وأدارت راسها المختفي تماما فيها ، و قالت : ألا تعرف اصول التقبيل ايها الضفدع الغليظ






رد مع اقتباس
قديم 28-11-2011, 11:04 AM رقم المشاركة : 36
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

لقاء مستحيل.............. : 04-11-2011, 07:12 PM


http://www.menalmuheetlelkaleej.com/...ad.php?t=52879


التقيا في منتصف الطريق........


قال لها: انا الان هنا و ساسهر حتى الصباح........

اجابت: انا هنا الان لكن متعبة و سانام حتى الصباح..........

عاد كل واحد منهما ادراجه.........

ولم يلتقيا بعد ذلك....






رد مع اقتباس
قديم 28-11-2011, 11:06 AM رقم المشاركة : 37
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

الكتابة مع الحب و الالم ....قصة قصيرة في اجزاء : 12-11-2011, 11:50 PM


http://www.menalmuheetlelkaleej.com/...ad.php?t=53012


الجزء 1:


قال انه سيخرج للمقهى كي يكتب بعض المقالات، سمعته يتحدث عن الكتابة ، و تذكرت أني لا أستطيع أن اكتب إلا بشروط تفرض نفسها علي ، كأني لعبة في يدها. ضحكت و انصرفت بعد انصرافه. لكن مخيلتي لازالت تنضح بحوار ساخن داخلها: لماذا لا اكتب إلا عندما اشعر بالحب أو بالألم؟؟ سؤال فتح علي أبواب حوارات داخلية لا تنتهي . آه لو أجيب ...قاطعني صوتي الخفي كعادته ، صوتي الذي لا يظهر إلا في الوقت الضائع عندما استسلم لغفوة وحدتي .
ابتسم الصوت الذي لا لون له و لاشفاه له إلا شفاه الاستفزاز .ثم استطرد قائلا : أيتها المجنونة أتكتبين فقط في لحظتين؟: لحظة الحب ، وهي لحظة مليئة بتجارب حب لن أحصيها لأنك ستبكين كعادتك، وطبعا سأتركها لحين أخر . لحظة الحب هي لحظة الألم الوحيدة لحظة العبور من ضفة الحب إلى ضفة الألم، الم تحدث عنه شوبنهاور لولاه لما تفلسف الإنسان ، ولولاه لما أبدعت أيتها المجنونة ...
ارتباط كتابتك بلحظتي الحب و الألم هو ارتباط بالتجلي في الوجود ، تجليك كما أنت و كما تقولين دوما : كطفلة..
دار هذا المونولوج الداخلي في ثناياي و تفاجئت من هول معرفتي بنفسي رغم إنكاري الدائم لها ....قاطعني صوتي بطرح سؤال اخجل من طرحه على نفسي و اخجل من الجواب عليه .فهم صوتي ملامح وجهي الخجول و عدل عن طرح سؤاله إلى حين ...
نظرت في داخلي باستغراب مما يحدث لي و طلعت مع وجهي حمرة كالجمرة التي تكويني لاني أعرف أن مصيري الذي اهرب منه ،و أن هدوئي مؤقت ، وان الكلام لا يمكن ان اهرب منه خاصة إذا طوقني صوتي الخفي و أغلق كل الأبواب التي يمكن ان اهرب منها ...قال :لا يمكن أن تهربي من مواجهة نفسك أيتها المسكينة .
لماذا تلاحقني أيها الصوت ؟ لماذا تكتب علي أن أحياه رغما عني و في حياتي الجواب على سؤالك؟
رحت أجيب بلا انقطاع ، كمن يتم استنطاقه جراء تعذيب، انك سؤالي ، جلادي الذي لاأراه
تجلدني بسؤالك ألف جلدة ، و تغرق قلبي في بحر اللاجواب حتى يختنق ، تصعق شراييني به ، أعدمني و خلصني منه ، اصعقني و اشنقني شنقة واحدة فقط لأنتهي و لا أعود بعدها
لا تعذبني أكثر. العذاب الداخلي يغلق عليَ سردابه الذي تهت فيه ، ظلمة الفكر و غموض الممر يقودني إلى مكان مجهول ، مجهول جدا. ..حاولت لملمة جثتي ، وعظامي المفقودة، شراييني المشتتة و التي أحرقت ،جمعتها و سرت في طريقي لا ادري أيمينا أسير أم شمالا، غربا ام شرقا، المهم أني أسير منكسرة ، قادتني غريزتي إلى جواب أول على سؤالي: لماذا احبك في كل الرجال؟ لماذا ابحث عنك فيهم؟
ألاني فقدت أبي؟، و أنا مازلت بعد لم اشبع من حبه، هذا جوابي الذي اقنع به حيرتي ، كان يحملني فوق كتفيه أو يمتطي بي صهوة حصانه الأسود، صحيح أني كنت صغيرة جدا ، لكن حبه لم يكن صغيرا جدا، كان اكبر من إن يحملني و يحمله لو عرف به ، أكيد سيلقي بأحدنا أنا أو الحب ، كان اكبر من أن يفهمه رجل في مثل سنه أو في مثل ثقافته . ثقافة تقول له : هذه بمرتبة ابنتك. لكني في داخلي اهزأ بثقافته الساذجة .و لست حينها إلا ما أريد أن أكون ، أضع نفسي في مرتبة حبيبته التي تأبى على النزول من فوق كتفيه.
مازال صوتي الخفي يبتسم ، لا اعرف أيبتسم استخفافا و استهزاءا ، ام يبتسم لأنه يجر ألان لسان قلمي على البوح ، بوح لم استطعه إلا في حضرة الحب أو الألم.
فجأة توقف الصوت عن إسماعي ابتسامته التي لا صوت لها سوى صوت الخوف من الانكشاف، انكشاف وجودي و تكشف ذاتي أمام ذاتها..
عدلت من طريقة جلوسي لاني عرفت حينها إن الأمر فيه قليل من الجدية .
هاأنت أيتها المجنونة العاقلة تتعرين أمام سلطتي ، يكفي أن أشير إليك كي تتعرين كما تتعرى مومس في حضن رجل عابر،
ضحكت باستهزاء : اعرف لذلك لم اعد أخاف من ترددي في الإجابة على سؤال الحب و سؤال الرجل او الرجال
فرح صوتي و قد بدا الأمر مثيرا ، حين صدمني بسؤال كأني اجلس على كرسي الاعتراف و كأنه يبحث عن أسئلة ليطرحها بسرعة ،و لأنه يعرف أني لن اهرب منها: هل وجدت في من تجعلي من كتفيه صهوة تركبينها، حبك الذي كان الأب قد تركك بدونه ورحل؟؟
سؤال ساخر أيها الساخر ، سؤال مضحك ، مستهزئ كما الأيام تستهزئ بي ، كما الأيام تجعلني ارقص كبهلوان في السيرك، هي الجمهور الذي يضحك حتى يتقلب على الكراسي ، و في النهاية ينقلب علي و يرميني بالطماطم أو بالكراسي، لاني فقط لم اصل بهم إلى ذرة الضحك كما الأطفال...
كان يحملني لكنه تجاوزني عندما سقطت مرة ولم يلتفت اليَ، لم ينظر نحوي ولم ينتظرني حتى أقوم من سقطتي الأولى. سمعته يقول وهو يهم مسرعا نحو الأمام : أنت كبرت ، هنا انتهى كلامه ورحل بعيدا، بعيدا جدا...






رد مع اقتباس
قديم 28-11-2011, 11:07 AM رقم المشاركة : 38
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

اعلان الهزيمة.................. : 16-11-2011, 08:21 PM


http://www.menalmuheetlelkaleej.com/...ad.php?t=53074


خرج الى شعبه من خيمته المصنوعة من القش و التي تدل على بداوته ، امر من حوله بأنشاء منصة تصلح لألقاء خطاب تاريخي ، شعبي الجميل و أنا القبيح، أعلن هزيمتي و هزائمي ، و اأعلن ايضا اني احبكم كما لم احبكم مرة ..
نظر اليه شعبه باستغراب ، ورد بابتسامة ساخرة و متصنعة وتركوه يخطب وحده ، و لانه لم يكترث فقد استمر في اتمام الخطاب ...
تغامز الشعب و تحاور و تجادل في من يتولى الزعامة ..من سيكون رئيسا علينا ..لم يتطوع احد من الشعب لكن الشعب كله اراد ان يكون زعيما ..فقرروا ان يصعد الشعب بكامله الى كرسي الحكم و يحكم نفسه بنفسه ..
امر الشعب حاشيته باعداد منصة ليخطب في الشعب خطبة تولي الحكم ..
صعد الى المنصة فبدأ خطبته التاريخية :
"عزيزي الشعب اليوم اخطب فيك ،،،،"
: نظر الشعب امامه فلم يجد الا الفراغ و الذباب الذي خلفته الحرب ، ورائحة الموت
تساءل من ساحكم بعد هذا ؟؟؟؟
اجابه الذباب: زن زن زن ولفحت انفه رائحة نثنة ...تذكر أن مصدرها من تحت ابطه و من بين أرجله
خجل لان الجماهير الاصطناعية تتفرج عليه ..نزل من الكرسي وراح يبحث عن مكان يوري فيه سوئته من ضحكة الاخرين التهكمية ...
وجدوه في مصرف المياه بعد ان قادتهم اليه رائحته النثنة وزنزنة شعبه/ ذبابه زن زن زن






رد مع اقتباس
قديم 28-11-2011, 11:09 AM رقم المشاركة : 39
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

المشاركة 3000 : لا اعرف شيئا... : 17-11-2011, 03:43 PM


http://www.menalmuheetlelkaleej.com/...ad.php?t=53094


وقف على خشبة المسرح

وراح ينشد : لا أعرف من مع من ...

..... .. و لا من ضد من ...

أنا لا أعرف سوى شيء واحد :

أني أني لا أعرف شيئا ...

تعالت التصفيقات من تحت ...

ابتسم ابتسامته الماكرة و اسحب..

....عاد من تحت الستارة

......آه نسيت ان أسأل : من انتم؟؟؟؟؟؟؟؟؟






رد مع اقتباس
قديم 28-11-2011, 11:10 AM رقم المشاركة : 40
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

الكتابة مع الحب و الالم ....الجزء الثاني.. : 22-11-2011, 11:50 PM


http://www.menalmuheetlelkaleej.com/...ad.php?t=53220


الجزء 1:

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/...ad.php?t=53012




و في غمرة وحدتي و خلو حياتي من كل الرجال ، إلا من رجل يسكنني ، سقطت سقطتي الثانية ... ها أنا ذي أهم بالنهوض مسرعة كي لا يضحك مني المتفرجون ، أخاف جدا من ضحكاتهم الساخرة، و كي لا ألعب دور المهرج ، رفعت رأسي كي أقوم من سقطتي ، اصطدمت بجسم يمد يده كي ينتشلني من ضبابية وجودي ، و من ظلمته:
اسمحي لي أن أساعدك.
شكرا لك.
قمت هذه المرة من السقطة ، لكن ليس لوحدي بل بيد رجل لم يحملني على كثفيه، و لكنه حملني بين أضلعه، و لأني لم أعد صغيرة كما كنت ، و لأن حبي كان كبيرا و كنت صغيرة ، و لأن من أحببته كان كبيرا و حبه لي صغير جدا. فقد قررت أن يكون حبي هذا صغيرا ، كحب طفلة تحمل على الأكتاف و تحمل بالونا ورديا تتباهى به فوق و تنظر إلى من تحت بسخرية الأطفال و فرحهم ..
كان هذا قراري و إقراري منذ مدَ يده لينتشلني من سقطتي تلك، سقطة أدخلتني بين أضلعه و رمتني هناك، فكنت كلما حاولت أن أخرج، أغرق و أغوص في الأعماق ، اغرق بإرادتي و ليس كمن عذبني في زنزانته، كنت اكره الصعود من شاطئه الرملي ، شاطئ يتسع لي ، أنا وحدي ، و أركض فيه ، وألعب ، و أنثر إحساساتي دون أن أخشى من يفترسها مني....
فجأة هبت ريح على الشاطئ، وهاج بحر قلبه، و استيقظت جنيته التي تكرهني، لا تسألوا لماذا تكرهني. لأني لا أعرف، و لأني كنت خائفة ألست طفلته؟؟
قررت أن أهرب لكن شيئا كان يشدني إلى الوراء كحلم أو ككابوس مزعج . اهرب بملء قوتي ،و رجلاي لا تتحركان ،لا تنفصلان من شاطئهما الرملي، تزداد في الانغماس و في الغرق و ازداد خوفا، السياج أمامي صوته عال جدا، لا أستطيع القفز علي، كانت كل الأبواب موصدة،...... وعادت ظلماتي ، و عدت إلى السرداب ، وحدي أتنفس فيه رائحة الرطوبة، رطوبة القلب، رطوبة الهواجس ، رطوبة الوحدة من جديد ، رطوبة الرغبة في الانعتاق من جديد...
صرخت ملء صوتي ، لم يسمعني أحد ، لم يسعفني أحد ،و بكيت انتكاستي لأني كنت ابحث عنك ياأبي فيه. فلم أجدك ، لم أجدك من جديد، ما وجدته ياأبي كان مجرد رمال متحركة على شط تلفح شمسه، ابتلعني الرمال و غرقت في أعماقها، كنت ياأبي أعتقده روضة العب فيها حتى اشبع ، لكن لم ادر كان البحر سيثور في وجهي ، و أن الرياح ستهب عاصفة بكل شيء إلى بعيد : بحب رجل اكتشفت أني أحب فيه فقط أبي الذي تركني ذات يوم...
و تتهاوى بي الأرض من جديد، و أعاود ارتمائي في أحضان حبيبتي / وحدتي، أحضانها الساكنة، الفارغة، المخيفة...أنام كثيرا ....



يتبع.....






رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 08:58 AM
عدد الزوار اليومي : 815 ، عدد الزوار الأسبوعي : 9.827 ، عدد الزوار الكلي : 4.299.736
Powered by vBulletin® Version 3.6.8
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
©حقوق النشر والملكية الفكرية محفوظة©

 
Developed for 3.6.0 Gold By uaedeserts.com