:: منتديات من المحيط إلى الخليج :: البحث التسجيل التعليمـــات التقويم
 

العودة   :: منتديات من المحيط إلى الخليج :: > المنتديات المنوعة > ركن "ملفات"
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

تعاميم إدارية

آخر 10 مشاركات عديقي اليهودي ! " رواية فكرية سياسية " (الكاتـب : محمود شاهين - )           »          صور مشبات مشبات رخام ديكورات مشبات فخمه وباسعار من (الكاتـب : تسوق مشب - )           »          اوسلو الاولى في تاريخ الصراع الفلسطيني – الإسرائيل (الكاتـب : محمود شاهين - )           »          فوضى خلاقة... (الكاتـب : زياد هواش - )           »          الإنتقال السياسي في سوريا… (الكاتـب : زياد هواش - )           »          قهوة الصباح... (الكاتـب : زياد هواش - )           »          ثقافات البشرية في حاجة إلى إعادة نظر! (الكاتـب : محمود شاهين - )           »          ثقافة سوقمقهية ! (الكاتـب : محمود شاهين - )           »          دورة الأساليب الحديثة في إدارة النقدية والتحليل ال (الكاتـب : نيرمين جلف - )           »          الاشتباك الإقليمي الأول في سوريا... (الكاتـب : زياد هواش - )

رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 08-01-2012, 05:31 PM رقم المشاركة : 1
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي ملف قصص ربيعة الكوطيط

عاشقة..

06-01-2012, 09:33 AM

http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=54100


احبته حتى الوجع..لسنوات وهي تراقبه..تغتال لحظاتها لاجل ان تراه..تبحث في الطرقات علها تلتقي به..
فقط لتحييه ..وتبحر في عينيه...وعندما يلتقيان ..يمد يده لتحظن يدها المقرورة..تنتفي الكلمات..تغادر وجسدها كريشة في مهب الريح..
ومن ارتعاش يديها ..وصمت شفتيها ..وتربع الحزن في عينيها الواسعتين..فهم ان ابنة خالته تحبه..وقرر البدء بالخطوة الاولى..
التقيا في النادي ..تحدثا عن الدراسة ..عن الكتابة ..عن المستقبل الادبي والعلمي..زارا كل الادباء ..توقفا عند اجمل المقاطع..ورددلها=عيونك شوكة في القلب
توجعني واعبدها
اعز علي من روحي..
وتاكدت انه يحبها..غردت ..انتعشت..وتكرراللقاء في النادي..
استضافها لبيته..اقترب منها..لم تستطع الامتناع عن الدفئ الذي بدا يسري في يديها..فجاة تسمرت في مكانها..تذكرت من تكون ؟انتفضت كطير جريح..وقفت.. جرت..
فوجئ بتصرفها =مابك؟ة
قالت=احبك ..نعم..استسلم لحبي ..لا لا لا
قال=لماذا ؟انت ككل الفتيات..يتظاهرن بالبراءة وهن مدنسات..
صرخت=ان كان الحب عندك هو الدنس .. فكل النساء اللواتي احببن مدنسات..
رد بهدوء وهو ينظر الى السقف=نعم هن كذلك.
قالت موجوعة =حتى امك ادن من هؤلاء
رد بنفس الهدوء=نعم.
عند الباب تركت كل سنواتها وجرت في شوارع المدينة ...






رد مع اقتباس
قديم 01-03-2012, 07:48 AM رقم المشاركة : 2
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

هي وهو...بوح...

22-02-2012, 10:24 AM

http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=55260



هي وهو..
هي..
اقبلت وصديقتي على المؤسسة التي ستعمل بها في احدى المدن الجبلية ..دخلت في يوم مشمس.. يملا القلوب بهجة ..والعيون رونقا ...كنت هناك.. سمرة داكنة.. ابتسامة رائقة.. قميص بلون السماء يتوسد صدرا رحبا ..التقت عيناي بعينيك ..ارتعشت يداي ..خفق قلبي ..ابتسمت شفتاي .. وابتعدت بنظراتي علني اخفي جذوة التي اوقدتها بداخلي.. كنت تبتسم للكل.. تساعد ..تنتقل هنا وهناك.. تربت على كتف احدهم ..تشير الى احد ى القاعات ..وتسترق النظر الي.. ابتعد بنظري ..احس بحرارة الدماء في راسي ابتسمت بخفر..
واقبلت ناحيتنا تبتسم مادا يدك.. سلمت صديقتي ..مددت يدي المرتجفة ..لم ادري ما حصل ..لم اسمع ماكنت تقول.. كل ما احسست به تلك اللحظة هو اني غرقت ...ابتسامتك تلك ستظل تسحبني وتسحبني...
هو..
دخلت المؤسسة كعادتي ..بدأت اساعد في عملية الدخول ..فجأة.. وانا اشير الى احدهم نحو المكان الذي عليه التوجه اليه.. رايتك.. ماذا رأيت ..؟؟عينان يغرق القمر في ليلهما .. شعر كنهر سواد ووجه يشع بياضا.. احسست ان الارض تزلزل تحت قدمي ..تظاهرت بالانشغال ..قررت حسم الامر ..
اقتربت ..ومددت يدي التي سرت فيها نعومة اصابع لم ار مثلها ..لا استطيع وصفها ..غرقت في ليل عيونك الواسعتين.. اه ..ماذا اقول لا ادري ما اقول..؟.. كنت تلبسين تنورة سوداء تكشف عن ساقين تجلى فيهما ابداع الخالق.. بحثت علني اجد نقصا فلم اجد ..قلت مع نفسي من هذه ..التي حطت قدماها هنا..؟
هي..
لحظتها ..كنت اغرق ولا اريد من ينتشلني ..انك انت .. عشق جارف سرى في اوردتي ..اختلط بدمي ..بدونك ..ولا ادري من اكون..؟ كيف اكون..؟ حينها ..اضحت يداي مقرورتان لا تعرفان الدفء الا بين يديك..
وسالتك من تكون ؟؟..
هو..
انا هنا ..متزوج من امراة طيبة ..لي ثلاتة اطفال ..
انا هنا ..قتلتني ..اخرجتني من عوالم البحث ..عنك كنت ابحث ..عن هذا الليل لادفن فيه راسي المتعب.. جرفتني ..ولاجل عيونك ساقاتل الزمن.. ساصرخ ملء الكون.. اني لن اعيش بدونك...سابكي فوق كتف زوجتي لتتركني احبك ..
لتمنحني السلام ..ففي دمي اصبحت تسرين ..تعششين..تامرين..
هي ..

عمري الصغير كيف سيحمل هذا الولع ..؟
وسرنا ..اوصلتنا ال منزلنا ..ادبا قلنا تفضل بالدخول.. دخلت ..ابتسمت.. جلست في اقصى المكان ..تحدثت عن مدينتك عن عملنا..
هو..
دخلت..لم اكن اعتقد اني سافعل ..لكن لاجل وبسمتك البريئة فعلت ..جلست في اقصى المكان..حكيت ونصحت ..ومع نفسي قررت..ستكوني انشودتي ..ملهمتي ..يكفني ان اراك ..ان احضن اصابعك ..ان اغرق في ليل عينيك.. لن امسك ..لن ادنس هذا الطهر..وهذه الدماثة ..
هي..
وكررت الزيارة المسائية ..جلست عند حافة السرير.. دثرتني.. نظمت كتبي ..اعددت مذكراتي ..اطعمتني بيديك كطفلة ..داعبت شعري ..واحببتك ..لم تلمسني ..وعشقتك.. بكيت بداخلي ..كيف افعل ؟وانا مسكونة بك ..لن استطيع خيانة امراة اخرى انت ابو اولادها ..
تمر الساعات ولا تغادر حتى تتاكد اني نمت..تتاكد من انتظام انفاسي ..تتسحب بهدوء ..تغلق الباب وتذهب...
هو..
نغادر مكان عملنا ..نسير جميعا ..نصل الى المنزل ..قررت مع نفسي ان اعشقك ..الفك من عراء الحياة ..اصونك ..لانك جوهرة نادرة.. ثم اظل معك ..اساعدك في عملك ..اطعمك ..ادثرك.. اسبح في ليل عينيك ..احفظ كل حرف تتفوهين به.. وعندما تنامين ارحل..
في طريقي تمزقني الوحدة ..يمتصني حبك ..تغتالني لحظات الاسى ..وتسابقني تسؤلاتي ..ماذا افعل وزوجتي الطيبة ؟لا استطيع جرحها.. كيف اقول ؟ماذا اقول..؟؟واحبك...
هي ..
وتمضي السنوات ولا احس بدفء يداي الا بين يديك ..لم تدنس هذا الولع ..لم تطلب مني شيئا.. كنت تريد فقط ان تحبني ..ان تعشقني ..واحببتك اكثر لانك لم تطلب مني جسدي.. الذي تعلمت ان اصونه ..وزاد احترامي وتعلقي.. وزاد شقائي...وقررت الرحيل..
الهروب من موتي البطيء علني انسى..
طلبت من رئيس المؤسسة ان يساعدني على الانتقال ..وفعلا ..رحلت الى بلدي ..احمل قلبا ينزف.. ويدين مقرورتين ..
في مدينتي ظللت اتيه في الشوارع والطرقات ..اعود وقد اعياني المسير ..اتكوم ..ادفن راسي بين دفتي كتاب ..اقرا واتوه .. ابكي ..امتص دموعي ..اهرب من نظرات امي المتسائلة..
هو..
رحلت.. كيف فعلت ؟لم فعلت.. ظلت الاسئلة تمزقني ..تلسعني ..اصدر مني ما جعلك تهربين..؟
ضاقت المدينة شوارعها اصبحت جوفاء ..بدونك لا طعم للحياة.. كل شيء فارغ ..اضحيت اعود من عملي لانكفئ على مخاطبتك ..بحثت عن عنوانك ..كاتبتك ..وكاتبتك ..لم تجيبي ..استحلفتك ان تفعلي.. ان لا تصمتي ..ولكن صمتت ..تراك نسيت ..لا لا يمكن ..عيناك باحت لي بوجعك..
هي..
راسلتني ..يداي المرتجفتان مزقت الغلاف ..قرات ..بكيت ..وحرت.. اعدت القراءة.. كنت ظماى
وحيدة ..غريبة بين اهلي.. ماذا فعلت بي؟.. لا ادري ..فقط قررت ان انزعك من حياتي بعد ان فشلت في ان اجثتك من فؤادي.. لم اجبك ..خفت منك عليك.. خفت مني علي.. لهذا صمتت.. ولهذا قبل ذلك رحلت...
هو..
طال الصمت ..وازداد عذابي.. واتيت لمدينتك رغم بعدها لابحث عنك.. نزلت ليلا في احد الفنادق ..قضيت ليلة اعد اللحظات ..وانتظرت الى حدود العاشرة صباحا ..خرجت لابحث عنك في مدينة لم ازرها من قبل.. ولا اعرف احدا فيها... سالت المارة عن امكنة سمعتك تحبينها ..حدقت في وجوه الفتيات علني اعثر عليك فيها.. جرتني خطواتي من شارع لاخر..
تسمرت ..رجلاي لم تعد تحملاني ..بكيت انا الرجل المعروف بقوته ونكتته.. انهمرت دموعي ..كسيل جارف غسل لحظات الاسى ..كنت هناك تمرين وحيدة ..وشعرك ينسدل وراءك.. محياك البهى علته صفرة طفيفة ..وعيناك الواسعتان تبحثان...
هي..
حفظت كتابتك ..رددتها لنفسي.. قررت نسيانك ..عندما يزحف الالم وينتشر في كل المسام ..اخرج لاتلهى عنك.. قادتني خطواتي ذاك الصباح الى شارعي المفضل الزاخر بالمكتبات.. لم افهم ماحصل ..كل ما ادركته انك كنت هناك ..تزاحمت الكلمات والدموع ..قدماي لم تعد تحتملان ..وجدت نفسي اضيع بين يديك ..وضعت راسي فوق كتفيك ..بكيت وحدتي ..حيرتي ..قراراتي.. هروبي.. نسيت ان الناس يراقبون ..نسيت اني فتاة محترمة ..لن يغفر لها تصرف غير حكيم ..ونسيت.. نسيت.. كل ما اعرفه ..انك هنا الى جانبي ..
هو ..
كنت هناك ..بين يدي ..دموعك ..ارتعاشك.. يداك المقرورتان..
ماذا افعل بعد ان وجدتك..؟؟






رد مع اقتباس
قديم 01-03-2012, 07:49 AM رقم المشاركة : 3
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي

كنت هناك ولم اكن..

26-02-2012, 06:41 PM

http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=55372



كنت هناك ولم اكن..
كنت هناك تراقبين ..تقرئين في كتاب..تمدين اصابعك الرقيقة لفنجان قهوتك..
لم تنتبهي الي..منذ مدة طويلة وانا اجلس في ركن المقهى ..انتظرك ..ارتجف كلما اقبلت ..رواد المقهى يتابعونك وانت لا تابهين لااحد .. ترى ماذا يدور في ذهنك ؟..لم كل هذه الوحدة ؟لم هذا الشرود؟
اردت ان اتقرب لاتعرف عليك..اربط مصيري بك ..كل يوم اردد نفس الكلام لنفسي وعندما
اصل تنكفئ مراكبي ..اجفل ..ارتجف ..اخاف من ردة الفعل..اقف ..اقررالاقتراب..وبدل ان اتجه ناحيتك, اتظاهر بالذهاب الى دورة المياه..انظر الى المراة ..ماذا ينقصني ؟قامتي طويلة ..شعري اشقر ..عيناي ناعستان...طالبات المعهد العالي كلهن يردنني ..وانا اريدك انت ..اموت الف مرة من اجل ان احظى بنظرة منك..وانت لا تلتفتين ..وحتى وان التفت فانت غائبة..
ومرت اشهرا وانا كالفار المذعور..نعتت نفسي بكل النعوت علني استطع التقرب..ولم افعل..قررصديقي ان يفعل ..ان يخدمني..وخدمني ..
رافقني ..اخذني من يدي دخلنا المقهى ..كنت هناك..جميلة ..شاردة ..اقترب يجرجرني من يدي..
وقف امامك بكل رجولته..ومد يده اليك قائلا =اتشرف بمعرفتك يا؟؟
مددت يدك البيضاء بكل بساطة..وانت تتمتمين...
تحدثما ..ضحكتما..وانا انكمش وانكمش..بدا لي جسدي في حجم ذبابة..حاولت اللحاق بكما..ولم اقدر...
هل ااصف ما حصل ام اصمت واترك لكم فعل التصور؟؟؟






رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 02:08 AM
عدد الزوار اليومي : 815 ، عدد الزوار الأسبوعي : 9.827 ، عدد الزوار الكلي : 4.299.736
Powered by vBulletin® Version 3.6.8
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
©حقوق النشر والملكية الفكرية محفوظة©

 
Developed for 3.6.0 Gold By uaedeserts.com