:: منتديات من المحيط إلى الخليج :: البحث التسجيل التعليمـــات التقويم
 

العودة   :: منتديات من المحيط إلى الخليج :: > المنتديات الثقافية والسياسية > ركن "متابعات"
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

تعاميم إدارية

آخر 10 مشاركات فوضى خلاقة... (الكاتـب : زياد هواش - )           »          الخالق بين الفلسفة المثالية والفلسفة المادية ! (الكاتـب : محمود شاهين - )           »          لبنان بين سندان العرب ومطرقة إسرائيل... (الكاتـب : زياد هواش - )           »          لبنان بين سندان التعطيل ومطرقة الإرهاب... (الكاتـب : زياد هواش - )           »          هل يتعرض المنتدى لتدمير منهج.. (الكاتـب : زياد هواش - )           »          أعجب العجائب في أمسية اشهار روايتي! (الكاتـب : محمود شاهين - )           »          في قلب الرجل الحزين... (الكاتـب : زياد هواش - )           »          تكريمي من قبل رابطة الكتاب الأردنيين (الكاتـب : محمود شاهين - )           »          الحريري بين سندان المنفى ومطرقة العزل... (الكاتـب : زياد هواش - )           »          كوكب الأرض في طريقه إلى الدمار! (الكاتـب : محمود شاهين - آخر مشاركة : عبد الرحمن مساعد ابو جلال - )

رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 14-11-2017, 08:32 AM رقم المشاركة : 1
زياد هواش
عضو مميز

الصورة الرمزية زياد هواش
 






***

اخر مواضيعي
 

***
زياد هواش متواجد حالياً

افتراضي حزب الله بين سندان السعودية ومطرقة اسرائيل...

حزب الله بين سندان السعودية ومطرقة اسرائيل...

السؤال الذي طُرح بقوة بعد دراما "الحالة الحريرية" المستمرة، على خلفية الصراع السعودي_الايراني:
هل سيُعلن تحالف سعودي_اسرائيلي لمواجهة إيران في الإقليم وحزب الله في لبنان وسوريا...!

لا شيء يمنع السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي من إقامة سلام مع إسرائيل، دول الجوار مصر والأردن في حالة سلام وسوريا فاوضت طويلا من اجل السلام ومصلحة لبنان ان يكون آخر المفاوضين والمُطبعين...

الفلسطينيون أصحاب القضية المركزية، في حالة سلام نسبي ومخادع مع إسرائيل، والمفاوضات العبثية مع الدولة اليهودية مستمرة، والتعايش بين أصحاب الأرض والغزاة قائم بطريقة أو بأخرى، وهناك سلطة وطنية فلسطينية قائمة على الارض...

العلاقات الإسرائيلية شبه المباشرة مع اغلب دول مجلس التعاون الخليجي مُعلنة، والعلاقات غير المباشرة أو الاقتصادية والأمنية عبر الشراكات الاستراتيجية مع الحليف الأمريكي الجامع لا تُخطئها العين...

الشعوب العربية كلها من محيط الظلمات الى خليج الأزمات، لا مقام لرأيها ولا مقال لمشاعرها او ربما العكس، ولا نحن نقدم ولا نحن نؤخر في قرار أسيادنا وولاة أمرنا فيما يختص بكل قضايانا الصغيرة والكبيرة...

يبدو للمراقب المُتعب من داخل المعتقلات العربية الجمهورية منها والملكية، أن توقيت العلاقات مع إسرائيل/الكيان اليهودي محض قرار وتوقيت امريكي، لا يؤخذ فيه لأسباب مالية على الاغلب، لا رأي العرب ولا الإسرائيليين...

ببساطة الماء ووضوح صوت الطلقة/رياض الصالح الحسين/شاعر سوري راحل، الصراع العربي_الاسرائيلي المُخادع مجرد ولا يزال، مشاهد ارتجالية لـ "وول ستريت" و "لانغلي" وفق حسابات الربح والخسارة في الحرب وفي السلام...

لا شيء يمنع العربية السعودية من إقامة سلام وتطبيع مع الإسرائيليين، القرار سيادي، ولا حاجة حقيقية للخطر الإيراني الإقليمي وذراعه اللبنانية حزب الله لتسويق ذلك داخليا او خليجيا، الجميع يحتاج لذلك حتى عربيا...

السلام السعودي_الاسرائيلي المتوقع، سيكون في مصلحة إسرائيل معنويا على الأقل، لأن أبواب العالم الإسلامي ستفتح امامها علانية وليس مواربة وستسقط شرعية الحقوق الفلسطينية الى الابد...

السعودية لا تحتاج لإقامة سلام مع إسرائيل الى التبرير لأي جهة كانت، لا داخليا ولا عربيا وإقليميا واسلاميا، المشهد كله مهيأ وينتظر ويحتاج لذلك، والصراع السعودي_الايراني أساس في مشروع الفوضى الخلاقة المذهبية الامريكية...

الصراع السعودي_الايراني مستمر حتى ينتهي مشروع الفوضى الخلاقة من مرحلته الثانية/الإقليمية ولا علاقة له بتوقيت او تبرير السلام السعودي_الاسرائيلي، بل بالصدام العربي_الخليجي مع حزب الله...

الصمت الإسرائيلي المُريب خلال سنوات الفوضى العربية وحتى خلال تمدد حزب الله عسكريا في سوريا والاكتفاء الإسرائيلي ببعض الضربات المحدودة التأثير لقوات حزب الله المنتشرة على بعد صاروخ موجه، لا يزال لغزا غامضا...!

الا إذا كان التأخير الإسرائيلي في الدخول الى الساحة السورية المرتبط بالتوقيت الأمريكي_الروسي، لضرب حزب الله في سوريا ولبنان ضربة نهائية، بغطاء ومساعدة وتمويل عربي كامل، وبموافقة دولية غير مشروطة...

الجميع يعتقد ان التوقيت اليوم وغدا مثالي، هناك تحالف دولي قائم وتحالف عربي_اسلامي عامل، وحشد قوات في كل المنطقة، وحرب اليمن الطاحنة، ونهاية داعش المرتقبة، والحالة الحريرية الملتبسة...!

ولكن أي حرب الغاء ستقوم بها إسرائيل ضد حزب الله ستعني بالضرورة الصدام الإيراني_الاسرائيلي، وهو أمر شديد التعقيد وشديد الخطورة الا إذا كانت إسرائيل وامريكا تضمنان دخول تركيا في المواجهة الواسعة الطيف...

بلا كثير تحليل، حتى إذا تدحرجت كرة النار الفوضوية صوب إيران فان احتمال حدوث مواجهة إيرانية_اقليمية قد لا يتحقق قبل عقد من الزمن وقد لا يتحقق أبدا، وخصوصا إذا تحسن سعر برميل النفط واستعادت المنطقة بحبوحتها...

سيناريو حرب إسرائيلية_سورية محدودة فيما بعد الجولان وصولا الى مشارف العاصمة دمشق، مطروح ولكن "توقيته الموسمي" يبدأ في الشهر السادس وينتهي في الشهر التاسع، من كل عام، لأسباب لوجستية إسرائيلية...

الصدام السوري_الاسرائيلي سيقود الى مواجهة مع حزب الله في سوريا ولبنان ومع القوات الحليفة له وخصوصا بعد تحقيق الاتصال الجغرافي من طهران الى بيروت مرورا ببغداد ودمشق، المعركة ستكون شديدة الخطورة على الجميع...

لا يمكن ان تنحصر المواجهة بين حزب الله وإسرائيل داخل حدود لبنان، ولا يمكن ان تقف في سوريا وستمتد وتتسع وفق احتمالات وسيناريوهات لا يمكن ضبطها او التكهن بمساراتها، ولن توافق عليها لا روسيا ولا أمريكا...

حتى مشارف شهر حزيران من العام 2018 كل شيء هادئ على الجبهة الإسرائيلية الشمالية، واي رهان غير ذلك سيكون نوعا من عدم الوعي بقواعد الحرب والسلام التقليدية في الشرق الأوسط في مئويته الثانية...

لم يبقى أمام إسرائيل الا خيار اشعال الحرب الاهلية اللبنانية، وهي لذلك تحديدا تحتاج لسلام سريع مع العربية السعودية لتأمين تغطية إسلامية مذهبية للحليف الاقلوي المسيحي التقليدي "القوات اللبنانية"...

مهما بدا على سمير جعجع الحماس لإعادة سيناريو الاجتياح الإسرائيلي العام 1982 ولكن بحجة حزب الله هذه المرة وليس الفلسطينيين، ووصوله الى قصر بعبدا رئيسا على دبابة إسرائيلية، هناك دائما حبيب الشرتوني...

ومهما بدا على الوزير الخطير ثامر السبهان ان تحالف القوات_المستقبل يبدو كافيا لبدء الحرب الاهلية اللبنانية الثانية، لن يجد في تيار المستقبل أكثر من الوزير المنشق أشرف ريفي وبضعة مئات من إسلامويي طرابلس...!

قد يعتقد المراقب العربي والمسؤول العربي ان الشارع اللبناني ميت كما هو حال بقية شوارع مدن الرماد العربية، عندما يتعلق الامر بإسرائيل وتجربة حرب العام 2006 خير دليل، لن يواجه أحد حزب الله غير المغردين...

بالنتيجة لا حرب بين إسرائيل وحزب الله في العقد العربي المقبل، ولا سلام سعودي مع إسرائيل في عهد الملك سلمان، ولا كسر لأي من ثوابت اللعبة الفوضوية في العقد الإقليمي المقبل، ولا حتى حرب أهلية في لبنان...
14/11/2017

صافيتا/زياد هواش

..












التوقيع - زياد هواش

سواد الليل يكشف اتساع الكون

رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 05:28 AM
عدد الزوار اليومي : 815 ، عدد الزوار الأسبوعي : 9.827 ، عدد الزوار الكلي : 4.299.736
Powered by vBulletin® Version 3.6.8
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
©حقوق النشر والملكية الفكرية محفوظة©

 
Developed for 3.6.0 Gold By uaedeserts.com