:: منتديات من المحيط إلى الخليج :: البحث التسجيل التعليمـــات التقويم
 

العودة   :: منتديات من المحيط إلى الخليج :: > المنتديات الثقافية والسياسية > ركن "متابعات"
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

تعاميم إدارية

آخر 10 مشاركات فوضى خلاقة... (الكاتـب : زياد هواش - )           »          الخالق بين الفلسفة المثالية والفلسفة المادية ! (الكاتـب : محمود شاهين - )           »          لبنان بين سندان العرب ومطرقة إسرائيل... (الكاتـب : زياد هواش - )           »          لبنان بين سندان التعطيل ومطرقة الإرهاب... (الكاتـب : زياد هواش - )           »          هل يتعرض المنتدى لتدمير منهج.. (الكاتـب : زياد هواش - )           »          أعجب العجائب في أمسية اشهار روايتي! (الكاتـب : محمود شاهين - )           »          في قلب الرجل الحزين... (الكاتـب : زياد هواش - )           »          تكريمي من قبل رابطة الكتاب الأردنيين (الكاتـب : محمود شاهين - )           »          الحريري بين سندان المنفى ومطرقة العزل... (الكاتـب : زياد هواش - )           »          كوكب الأرض في طريقه إلى الدمار! (الكاتـب : محمود شاهين - آخر مشاركة : عبد الرحمن مساعد ابو جلال - )

رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 20-08-2017, 07:24 AM رقم المشاركة : 1
زياد هواش
عضو مميز

الصورة الرمزية زياد هواش
 






***

اخر مواضيعي
 

***
زياد هواش متواجد حالياً

افتراضي تركيا ومخالب روسيا...

تركيا ومخالب روسيا...

من الواضح الان أن تركيا ستكون هدف روسيا المقبل بعد سوريا، وهذا ما يفسر الدور الروسي الحاسم وغير القابل للتفاوض في المأساة السورية لجهة الإبقاء على النظام قويا داخل سوريا المفيدة.

إذا سوريا التي أراد الخليفة المُتنكر "أردوغان" أن يجعلها بوابة العودة الى بلاد العرب تحت غطاء "الهوية السنية" وعبر تنظيم الاخوان المسلمين العالمي، سوريا هذه ستكون بوابة الدخول الروسي الجنوبي او المطرقة التي ستضرب الكيان التركي المتكئ على سندان الشمال الأسود.

من الغريب ان لا يفهم السلاطين المتجددين في الاستانة الجديدة "أنقرة"، أن الحرب الباردة قد انتهت وأن روسيا الرأسمالية الفتية ومشاريعها الاستعمارية قد وضعت قيد التنفيذ، وأنها ستكون الهدف الأهم للوصول الحاسم بتأخير قرن شيوعي كامل للمياه الدافئة أو للمياه الأولغارشية.

ان السلاطين الغزاة الذين يعتقدون اليوم أنهم سيضيّعون الحق الكردي الطبيعي في إقامة دولة كردستان في النصف الشرقي من (تركيا الكيان عكس التاريخي)، عبر إقامة "كردستانيات" متناثرة في العراق وسوريا لا يريدون إدراك حقيقة أنهم يمهدون الطريق الأمريكي_الروسي للقبول أخيرا بهذه الحقيقة التاريخية من باب المصلحة المشتركة في إقامة دولة كردية حاجزة بين تركيا الروسية وإيران الامريكية.

تماما كحال الإيرانيين الثوريين المتجددين الذين يريدون غزو العالم العربي العصي عليهم تاريخيا من بوابة التشيع وتنظيم حزب الله العالمي، ولا يدركون أن المطرقة الامريكية المتوحشة في الغرب هي العراق وهم يتكؤون بلا كثير مبالاة على سندان الشرق او أفغانستان.

ان احلال السلام في سوريا لا يعني أكثر من انتقال الفوضى الخلاقة صوب الشمال والشرق صوب تركيا وإيران مهما بدا وكأن الانتقال سيكون نحو الجنوب نحو جزيرة العرب، وتُقدم المشاهد الواضحة لأزمة الخليج والتغيرات المتسارعة في انظمته والتسويات الناضجة في "اليمنين" غير المُعلن انفصالهما الى ان "كرة النار الأولغارشية المتدحرجة" لن تتجه صوب الجنوب، هذا يعني أن "العرب" بمعنى "الوعي العربي الجماهيري" تجاوز في رأي المستطلعين الاستعماريين لعبة الفوضى الخلاقة، وأن سقف المصالح قد تحقق ويجب الانتقال الى المرحلة الثانية من الفوضى الخلاقة أو الى المرحلة الإقليمية "ايران وتركيا".

نقطة في الازمة الخليجية المصطنعة إقليميا ودوليا والعميقة محليا، وهي وجود مصر في الجو، اعتقد أن الثمن الذي يجب ان تدفعه مصر هو عودة بريطانيا الى قناة السويس وهذا ما يفسره التنازل المتسرّع عن الجزيرتين المشؤمتين، واعتقد ان الوعي المصري قادر على تعطيل هذه الصفقة أو المؤامرة المؤجلة منذ العام 1967، عندما فشل الجميع في جعل الرئيس جمال عبد الناصر وفريق عمله الوطني يقبل باي تسوية وتعويم للهزيمة عن طريق العودة الإنكليزية الى إدارة قناة السويس.

بالرغم من كل شيء، نجاح الوعي العربي والنظام الرسمي العربي الخائف منه في التخلص بسرعة من كرة النار الأولغارشية ودفعها صوب الجارين الإقليميين الفوضويين او الإسلامويين او العكس تاريخيين معا، هو انتصار كبير ومُستحق للعرب.

الخروج من شعارات الحرب المذهبية والقبول بواقعية مطلوبة بشدة بضرورة اعتبار ما يجري داخل الكيانات العربية أمر محلي وليس فرصة ثار وانتقام، وعودة الحد الأدنى من التعاطي والتعامل بين الأنظمة الرسمية العربية، حكمة.
20/8/2017

صافيتا/زياد هواش

.../450












التوقيع - زياد هواش

سواد الليل يكشف اتساع الكون

رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 07:18 AM
عدد الزوار اليومي : 815 ، عدد الزوار الأسبوعي : 9.827 ، عدد الزوار الكلي : 4.299.736
Powered by vBulletin® Version 3.6.8
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
©حقوق النشر والملكية الفكرية محفوظة©

 
Developed for 3.6.0 Gold By uaedeserts.com